خروقات محدودة للهدنة والنظام وروسيا يعرقلان المساعدات - It's Over 9000!

خروقات محدودة للهدنة والنظام وروسيا يعرقلان المساعدات

بلدي نيوز – (التقرير اليومي)

شهدت معظم مناطق سوريا، اليوم الثلاثاء، حالة من الهدوء، في اليوم الثاني للهدنة الأمريكية الروسية، مع خروقات من قبل قوات النظام في بعض المناطق، لم تسفر عن شهداء، في يوم يعتبر من الأيام النادرة في تاريخ الثورة السورية، بينما بدأت سلطات النظام وروسيا محاولات عرقلة الاتفاق والتحكم بتفاصيله وتفسيره عبر عرقلة وصول مساعدات محتملة إلى حلب، فنشرت روسيا جنوداً من قبلها لمراقبة العملية، ما أدى لاعتراض المجلس المحلي بحلب وطلبه أن يكون الجهة المسؤولة عن إدخال المساعدات إلى المحاصرين شرق حلب، بينما قالت خارجية النظام إن أي مساعدات يجب أن تدخل بالتنسيق معها، وهو ما ترفضه منظمات ودول كثيرة. 

ميدانياً، في إدلب، شهدت المحافظة حالة من الهدوء بشكل عام، وسط تحليق للطيران الحربي والمروحي في الأجواء، فيما واصلت فرق الدفاع المدني عمليات رفع الأنقاض في منطقة السوق بمدينة إدلب للبحث عن ضحايا مازالوا في عداد المفقودين من مجزرة السوق قبل أيام.
وفي اللاذقية غرباً، قتل عدد من عناصر قوات النظام بعد دخولهم حقل ألغام كان الثوار قد زرعوها في وقت سابق قرب قرية المرغلي بجبل الأكراد.
وبالانتقال إلى حماة، شن الطيران الحربي لقوات النظام غارات بالصواريخ على قرى أم حارتين وقبيبات بريف حماة الشرقي، كما قام الطيران المروحي بقصف بلدة عطشان بالبراميل المتفجرة في خرق واضح للهدنة، فيما تعرضت أطراف بلدة معان وصوران لقصف مدفعي من حواجز قوات النظام.
ورد الثوار باستهداف دبابة لقوات النظام على أطراف جبل زين العابدين قرب حماة ما أدى إلى إعطابها، وذلك رداً على الخروقات التي قامت بها حواجز النظام وطائراته المروحية.
وفي حمص، استهدفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة قرية الغنطو بالريف الشمالي في خرق للهدنة، فيما استشهد شاب متأثراً بجراحه التي أصيب بها منذ أيام في مدينة الحولة.
جنوباً في دمشق وريفها، استهدفت قوات النظام اليوم منطقة المرج بقذائف الشيلكا ومدفع 23، كما استهدفت قوات النظام ومليشيات حزب الله اللبناني أطراف بلدة مضايا بالرشاشات الثقيلة، فيما دارت اشتباكات خفيفة بين الثوار وقوات النظام على جبهة مبنى المحافظة بمدينة حرستا .
وتم إخلاء آخر مصابة بمرض السحايا من بلدة مضايا بالإضافة لثلاثة مصابين بنيران قناصة قوات النظام، رافق ذلك استهداف قرية افرة بمدفع 57ملم .
وفي درعا، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة المنطقة الواقعة بين بلدة عقربا ومدينة الحارة بريف درعا الشمالي، كما تعرضت بلدة كفرناسج لقصف مماثل في خرق واضح للهدنة.

مقالات ذات صلة

الجزائر تدعو مجدّداً لعودة نظام الأسد إلى الجامعة العربية

وزير خارجية إيران يزور سوريا بهدف "إحلال السلام مع تركيا"

"الوطني الكردي" يطالب أمريكا بالضغط على "ب ي د" و "قسد" لوقف الاعتقالات

واشنطن تعلق على قانون "العفو" الذي أصدره "الأسد"

أوكرانيا تقطع علاقتها الدبلوماسية مع النظام السوري

تسيير دورية روسية - تركية مشتركة شرقي حلب