دول الخليج تعتزم تسليح المعارضة السورية بمضاد للطائرات - It's Over 9000!

دول الخليج تعتزم تسليح المعارضة السورية بمضاد للطائرات

بلدي نيوز- (متابعات) 
قال مسؤولون أمريكيون، أمس الاثنين، إن انهيار أحدث اتفاق لوقف إطلاق النار في سوريا زاد احتمال قيام دول الخليج العربية، بتسليح المعارضة السورية بصواريخ مضادة للطائرات تطلق من على الكتف، للدفاع عن أنفسهم في مواجهة طائرات النظام وروسيا.
وقال مسؤول أمريكي مشترطا عدم الكشف عن اسمه لوكالة رويترز، إن واشنطن حالت دون وصول كميات كبيرة من أنظمة الدفاع الجوي المحمولة على الكتف إلى سوريا.
وأضاف المسؤول، أن خيبة الأمل إزاء موقف واشنطن تتصاعد، ما يزيد احتمال ألا تواصل دول الخليج أو تركيا السير وراء الولايات المتحدة، أو تغض الطرف عن أفراد أثرياء يتطلعون لتزويد جماعات المعارضة بالأسلحة المضادة للطائرات.
وقال مسؤول أمريكي ثان "يعتقد السعوديون دوما أن السبيل الأمثل لإقناع الروس بالتراجع هو ما أفلح في أفغانستان قبل نحو 30 عاما- وهو تحييد قوتهم الجوية بتزويد المجاهدين بأنظمة الدفاع الجوي المحمولة".
وتابع يقول "تمكنا حتى الآن من إقناعهم بأن مخاطر ذلك أكبر في يومنا هذا لأننا لا نتعامل مع الاتحاد السوفيتي، وإنما مع زعيم روسي (فلاديمير بوتين) عازم على إعادة بناء القوة الروسية ومن غير المرجح أن يتراجع".
وقال مسؤول بالإدارة الأمريكية ثالث إن "المعارضة السورية لها الحق في الدفاع عن نفسها ولن تترك دون دفاع في مواجهة هذا القصف العشوائي."
وأشار المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه في حديث لذات الوكالة إلى أن "حلفاء وشركاء" آخرين للولايات المتحدة يشاركون في المحادثات الأمريكية الروسية لإيجاد حل للحرب.
وقال المسؤول بالإدارة الأمريكية "لا نعتقد أنهم سينظرون بلا مبالاة إلى الإعمال الشائنة التي شاهدناها في الساعات الاثنين والسبعين الماضية"، مضيفا أنه لن يعلق بشأن "قدرات محددة قد يتم ضمها إلى المعركة".
ويرى منتقدون لأوباما إن تردد البيت الأبيض في استخدام القوة عرقل الدبلوماسية الأمريكية، وقال عضوا مجلس الشيوخ الجمهوريان جون مكين ولينزي جراهام في بيان "الدبلوماسية في غياب وسيلة ضغط هي وصفة للفشل".
وأضافا "بوتين والأسد لن يفعلا ما نطلبه منهما بدافع من طيب قلبيهما أو بدافع من الاهتمام بمصلحتنا أو بمعاناة الآخرين. يجب إرغامهما وهذا يتطلب قوة... الحرب والرعب واللاجئون وعدم الاستقرار.. كل هذا سيستمر إلى أن تكون الولايات المتحدة مستعدة لاتخاذ خطوات لتغيير الأوضاع على الأرض في سوريا".
وتحطمت أحدث محاولة أمريكية لإنهاء الحرب في سوريا المستمرة منذ خمس سنوات ونصف في 19أيلول/ سبتمر، عندما تعرضت قافلة مساعدات إنسانية للقصف روسي.

مقالات ذات صلة

ما حقيقة توجه حكومة النظام لحذف أصفار من العملة؟

ما هدف روسيا من استهداف طائرة إسرائيلية في سوريا

قوائم تكشف أسماء مئات المعتقلين الفلسطينيين بسجون النظام

الأمم المتحدة تشكو قلة التمويل للاحتياجات الإنسانية في سوريا

روسيا تحدد موقفها من تمديد إيصال المساعدات عبر باب الهوى

مسؤول روسي: واشنطن تتسبب بمجاعة في سوريا