الطيران يواصل مجازره بحلب وحماة والثوار يستعيدون نقاطاً هامة - It's Over 9000!

الطيران يواصل مجازره بحلب وحماة والثوار يستعيدون نقاطاً هامة

بلدي نيوز – (التقرير اليومي)

واصل الطيران الروسي والتابع للنظام غاراته الوحشية على مدينة حلب ومناطق محررة أخرى، اليوم الثلاثاء، متسببا باستشهاد عشرات المدنيين، كما واصل استهداف أحياء حلب بغاز الكلور السام. فيما صد الثوار محاولات تقدم لقوات النظام والميلشيات على عدة محاور واستعادوا نقاطاً كان تقدم إليها مؤخراً.

وكثف الطيران الحربي غاراته على ريف حماة الشمالي، ما أدى لاستشهاد 9 مدنيين وتدمير أحياء بأكملها.

ميدانياً، في حلب شمالاً، استشهد 21 مدنياً، وأصيب آخرون بجروح، اليوم الثلاثاء، بقصف جوي على أحياء حلب المحاصرة.
وفي التفاصيل، أفاد مراسل بلدي نيوز(عبد الكريم الحلبي)، أن الطيران الحربي الروسي قصف بعدة غارات جوية حي الميسر، استشهد على إثرها خمسة مدنيين، وأصيب آخرون بجروح، ونوه مراسلنا لدمار عدد من الأبنية السكنية، كما استشهد 9 آخرين في حي السكري بقصف جوي مماثل، و5 شهداء في كرم الميسر، وشهيد في جسر الحج، وشهيدان في كرم الجبل.
وأضاف مراسلنا، أن الطيران الحربي والمروحي كثف غاراته على أحياء الصاخور، وهنانو، والميسر، وأرض الحمرا، والشيخ نجار، والشيخ سعيد، وصلاح الدين، ما تسبب بدمار هائل في الأبنية السكنية.
كما أصيب عدد من المدنيين بحالات اختناق، جراء قصف طيران النظام المروحي حيي القاطرجي وضهرة عواد بمدينة حلب ببراميل تحوي غاز الكلور السام، اليوم.
وأفاد الدفاع المدني في مدينة حلب أن 15 مدنيا أصيبوا بحالات اختناق جراء إلقاء طيران النظام المروحي أربعة براميل متفجرة، تحمل غازات سامة، استهدف الطيران بها أحياء القاطرجي وضهرة عوّاد في مدينة حلب.
إلى ذلك، دمر الثوار دبابة لقوات النظام وقتل طاقهما على جبهة الشيخ سعيد بمدينة حلب، فيما دمر الثوار بصاروخ "تاو" قاعدة "كورنكيت" قُتل طاقهما على محور "نبل والزهراء" بريف حلب، فيما أعلن الثوار عن استعادة النقاط التي تقدمت إليها قوات النظام على محور الشيخ سعيد.
وفي إدلب، استشهد مدنيان، وجرح أكثر من خمسة آخرين، إثر قصف الطيران الحربي الروسي بأربع غارات جوية مدينة بنش بريف إدلب الشمالي.
وفي سياق آخر، استشهد عنصران يتبعان لفيلق الشام، صباح اليوم ، إثر انفجار عبوة ناسفة بسيارة تتبع للفيلق على الأتوستراد الدولي بالقرب من مدينة سراقب بريف إدلب الشمالي.
في غضون ذلك، استشهدت طفلة لم تبلغ من العمر ثلاثة أشهر، إثر قصف الطيران الحربي الروسي بغارتين، بلدة التمانعة بريف إدلب الجنوبي .
كما جرح العديد من المدنيين، جراء استهداف الطيران الحربي التابع لقوات النظام بعدة غارات جوية مدينتي كفرتخاريم ومعرة مصرين وبلدتي أرمناز وسكيك ومحيط بلدة الهبيط بريف إدلب، كما تعرضت بلدتا الناجية وسكيك للقصف بالأسطوانات المتفجرة من قبل طيران النظام المروحي، واقتصرت الأضرار على الماديات .
واندلعت حرائق ضخمة مساء اليوم، إثر قصف الطيران الحربي الروسي بغارتين بالقنابل الفسفورية، بلدة كورين بريف إدلب الغربي.
في اللاذقية غرباً، قصفت قوات النظام محيط قرية كبينة وتلة الخضر وقرية تردين بجبل الأكراد والطريق الحدودي في جبل التركمان بقذائف المدفعية الثقيلة والصواريخ، كما قام الثوار باستهداف قوات النظام المتمركزة في قمة النبي يونس بقذائف المدفعية الثقيلة، فيما سقط قتلى وجرحى بصفوف قوات النظام إثر استهدافهم بصاروخ "فاغوت" ليلي على محور قرية عين القنطرة بجبل الأكراد.
وبالانتقال إلى حماة، استشهد تسعة مدنيين، وأصيب آخرون، في غارة نفذها الطيران الحربي الروسي على إحدى ورش إنشاء الكهوف في مدينة اللطامنة في الريف الشمالي، كما استشهد طفل وأصيب ثلاثة أطفال آخرون في انفجار قنبلة عنقودية في قرية "صلبا" في الريف الغربي، فيما نفذ الطيران الحربي عشرات الغارات الجوية على مدن وقرى اللطامنة، ومورك، وكفرزيتا، وطيبة الإمام، ومعركبة، وعطشان، ولحايا، والأزوار، والبويضة .
في حين دمر الجيش الحر بصاروخ "تاو" عربة "بي إم بي" لقوات النظام على أطراف مدينة طيبة الإمام .
وتعرضت قرى السطحيات، والدلاك، والقنطرة في الريف الجنوبي لقصف بالرشاشات الثقيلة ومدافع ٥٧ المتمركزة في جبل البحوث العلمية.
وفي حمص، استشهدت امرأة في حي الوعر إثر القصف بالأسطوانات المتفجرة على الحي، كما قصفت قوات النظام بقذائف الهاون مدينة الرستن بريف حمص الشمالي.

وعلى الصعيد الإنساني، دخلت قافلة مساعدات إنسانية لمدينة الرستن تحوي مساعدات غذائية، بعد تعطيل النظام وصولها مرات متكررة.

جنوباً في دمشق وريفها، جرح عدة مدنيين، اليوم، بقصف جوي لطيران النظام على مدينة سقبا بريف دمشق الشرقي، بالتزامن مع اشتباكات بين الثوار وقوات النظام على عدة جبهات في الغوطة الشرقية، في حين دخل مخيم خان الشيح بريف دمشق الغربي، يومه الرابع والخمسين من الحصار الخانق الذي يفرضه النظام عليه، في ظل استمرار المفاوضات في المخيم، مع تمديد وقف إطلاق النار.
وفي التفاصيل، شن الطيران الحربي غارة جوية فجر اليوم الثلاثاء، استهدفت إحدى المدارس في مدينة سقبا بريف دمشق، ما أسفر عن جرح عدة مدنيين، بينهم أطفال ونساء، كما طالت غارات جوية مماثلة، كلاً من بلدتي الريحان والنشابية.
عسكرياً، استمرت الاشتباكات بين الثوار وقوات النظام، على جبهات الريحان والبحارية والميدعاني، في محاولة من الأخير التقدم والسيطرة على نقاط جديدة من الغوطة الشرقية بريف دمشق.
وفي ريف دمشق الغربي، دخل مخيم خان الشيح يومه الرابع والخمسين بحصار كامل يشمل منع دخول جميع المواد الغذائية والطبية، وسط حصار يهدد آلاف السكان داخل المخيم، فيما تستمر المفاوضات بين قوات النظام ولجنة تمثل تجمع خان الشيح مع تمديد وقف إطلاق النار لمدة 24 ساعة إضافية تنتهي مساء غد.
وفي القلمون، فقد جرح عدة مدنيين، بقصف مدفعي لقوات النظام على بلدتي مضايا وبقين.

مقالات ذات صلة

النظام يقصف ريف حلب الغربي وضحايا باقتتال عائلي بالحسكة

الطبيب الشرعي بسوريا يكشف: نتقاضى 250 ليرة عن كل جثة

بحجة عدم التقنين.. وزارة الكهرباء ترهق المنشآت السياحية في سوريا تسعيرة خيالية

حكومة النظام تعتمد الشريحة الإلكترونية للمواشي

قادمة من سوريا.. الجيش الأردني يحبط تهريب كمية من الحبوب المخدرة

"مظلوم عبدي": موقف بايدن من التهديدات التركية أفضل من مواقف ترامب