أمطار الشتاء تغرق خيام اللاجئين في مخيم زيزون - It's Over 9000!

أمطار الشتاء تغرق خيام اللاجئين في مخيم زيزون

بلدي نيوز-(حذيفة حلاوة)

أغرقت مياه أمطار المنخفض الجوي الذي وصل سوريا، خيام ومنازل النازحين في مخيم زيزون بريف درعا الغربي، الذي يعاني من نقص في الخدمات والإمكانات التي يحصل عليها النازحين.

وتناقل ناشطون صور لخيام اللاجئين غارقة بالمياه في المخيم، الواقع في الريف الغربي من محافظة درعا في بلدة زيزون، بسبب عدم وجود شبكة للصرف الصحي من جهة، واضطرار النازحين لنصب خيامهم على الأرض الترابية من جهة أخرى، بسبب عدم وجود الأماكن الكافية لاحتواء كامل النازحين في المخيم، والذي تزايد عددهم في الفترة الأخيرة.

(أبو معاذ) أحد القائمين على إدارة مخيم زيزون قال لبلدي نيوز: " الوضع في المخيم سيء للغاية، فعدد النازحين في المخيم يقارب 540 عائلة، وهو في تزايد مستمر، وأوضاع العائلات في المخيم سيئة، والناس ليس لديها أي مواد تدفئة من حطب أو مازوت، وغالبية العائلات لا تملك القدرة على شراء مواد التدفئة بسبب ارتفاع ثمنها".

وأضاف (أبو معاذ): "البرد شديد في المخيم وخاصة مع بداية المنخفضات على حوران، إضافة إلى ذلك فالأهالي في المخيم بحاجة للمواد الغذائية والمعونات لأن الاغاثة الغذائية التي تصل إلى المخيم قليله جدا".

وأوضح أبو معاذ أن المخيم يعاني من افتقاره إلى المياه المخصصة للشرب والاستخدام المنزلي، حيث أن أهالي المخيم يعتمدون في حصولهم على المياه سواء للشرب أو الغسيل، على شراء الصهاريج الباهظة الثمن".

ولا ننسى بالطبع أوضاع أهالي المخيم المادية، فمعظمهم يعاني من نقص حاد في الإمكانيات، فغالبية النازحين بحاجة ماسة للباس شتوي يقي من برد الشتاء في المخيم، وخاصة الأطفال والنساء ممن لا معيل لهم.

وأشار (أبو معاذ) إلى ضرورة عمل المنظمات والهيئات الإغاثية والإنسانية، وتقديم العون والمساعدة للنازحين من خلال تقديم الخيام الصالحة للسكن، والتي تقي برد الشتاء، حيث يوجد في المخيم قرابة الخمسين عائلة، تعيش في خيم صنع يدوي بدائي، من خشب والجدران وشوادر نايلون عادية، لا تقي من البرد وقابلة للطيران عندما تهب عليها الريح.

يذكر أن مخيم زيزون واحد من أهم المخيمات في الجنوب السوري وهي بريقة ومخيم الشركة الليبية ومخيم زيزون والركبان والرويشد، والتي تعاني معظمها من ضعف في الإمكانيات والخدمات المقدمة للنازحين في المخيمات، بسبب عدم التغطية الكافية لها، تضم نازحين من معظم مناطق جنوب سوريا وحمص وريف دمشق، غالبيتهم.

مقالات ذات صلة

تفجير يستهدف أحد مسؤولي النظام بالقنيطرة و"قسد" تتسلل إلى أعزاز بريف حلب

مصدر بالجيش الإسرائيلي يكشف استمرار التعاون مع روسيا في سوريا

بيدرسون: اللجنة الدستورية وافقت على الشروع بصياغة مسودة إصلاحات دستورية

لافرنتييف يلتقي بشار الأسد في دمشق

وزير خارجية النظام للمفوض السامي لشؤون اللاجئين في دمشق: التعاون على أساس سيادة واستقلال سوريا

"الأغذية العالمي": 12 مليون سوري يعانون انعدام الأمن الغذائي