التنظيم يهاجم في البادية السورية والنظام يواصل حربه على وادي بردى - It's Over 9000!

التنظيم يهاجم في البادية السورية والنظام يواصل حربه على وادي بردى

بلدي نيوز – (التقرير اليومي)
صعدت قوات النظام من قصفها العنيف على ريف حمص، اليوم الاثنين، ما تسبب باستشهاد مدنيين، فيما كبد تنظيم "الدولة" نظام الأسد خسائر فادحة في محيط مطار "تيفور" شرقي حمص وفي دير الزور التي حقق فيها التنظيم تقدماً كبيرا، بينما استمرت الاشتباكات في وادي بردى بريف دمشق بين الثوار والنظام.
ميدانيا، في حلب، استشهد ثلاثة مدنيين حرقا داخل أحد المخيمات في الريف الشمالي، بينما صد الثوار محاولة تقدم النظام في حي جمعية الزهراء.
وفي التفاصيل، استشهدت أم وطفلتاها، نتيجة احتراق خيمتهم في مخيم الإيمان بريف حلب الشمالي، جراء مدفأة بدائية.
عسكريا، دارت اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات النظام على جبهة جمعية الزهراء غرب حلب وتمكن الثوار من صد تقدم قوات النظام بعد قصف مدفعي تعرضت له المنطقة.
وفي ريف حلب الجنوبي، قصف الطيران الحربي بالصواريخ قرى بيشة، والثعلة، والبها.
وفي ريف حلب الشرقي، قصفت طائرات التحالف بالصواريخ قرى الجعابات ومفرق المزرعة بالقرب من مدينة مسكنة.
وبالانتقال إلى حماة، أغارت طائرة حربية روسية على قرية بريغيث في الريف الجنوبي ترافق ذلك مع قصف مدفعي من حواجز النظام على قريتي عيدون والدلاك، في حين تعرضت قرى معركبة ولحايا والمصاصنة في الريف الشمالي إلى قصف مدفعي من حواجز النظام المتمركزة في معردس ودير محردة، واقتصرت الأضرار على المادية.
وفي حمص، استشهد سبعة مدنيين، وجرح آخرون، اليوم، في مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي، جراء القصف المدفعي والجوي الذي تعرضت له المدينة.
وأفاد مراسل بلدي نيوز في حمص، صالح الضحيك، أن "الطيران الحربي شن غارة جوية استهدف فيها تجمعا للمدنيين، على أطراف مدينة تلبيسة، ما أدى لاستشهاد ثلاثة مدنيين، وبحسب المشافي الميدانية فإن حالة بعض الجرحى حرجة للغاية"، تلا ذلك قصف مدفعي عنيف من حواجز قوات النظام حول المدينة، استهدفت الأحياء السكنية، خلفت أربعة شهداء بينهم امرأتان ومسعف، والعديد من الجرحى.
وفي الريف الشرقي، أعلنت وكالة "أعماق" المقربة من تنظيم "الدولة"، أن مقاتلي التنظيم استطاعوا قتل عشرة عناصر من قوات النظام والميليشيات المساندة له وتدمير آلية وإعطاب دبابة خلال تصدي مقاتلي تنظيم "الدولة" لمحاولة تقدم شمال شرق مطار التيفور شرقي حمص.
وأفادت الوكالة أنه خلال اليومين الماضيين، تمكن مقاتلو تنظيم "الدولة" من صد هجوم لقوات النظام وحلفائه، بدعم جوي روسي على جبل التياس شمال شرق مطار التيفور العسكري، كما استطاع التنظيم تفجير مفخخة في تجمع لقوات النظام أثناء محاولة تقدمها مما أسفر عن مقتل وجرح حوالي 20 شخص، واستطاع التنظيم تدمير ثلاث جرافات عسكرية وفشل قوات النظام بالتقدم وعودتهم إلى المحطة الرابعة.
وفي دمشق، واصلت قوات النظام وميليشيات "حزب الله" محاولة اقتحام قرى وادي بردى من عدة محاور وتركز الهجوم على محوري قريتي عين الخضرة وعين الفيجة، مترافقا بقصف مدفعي وصاروخي على المنطقة، استطاع الثوار صدها وتكبيد القوات المهاجمة خسائر كبيرة.
في السياق، قصفت قوات النظام بلدة مضايا بالمدفعية الثقيلة، ما أسفر عن دمار واسع بالأحياء السكنية والممتلكات المدنية.
وفي الغوطة الشرقية، شهدت بلدة البحارية اشتباكات عنيفة لدى محاولة قوات النظام التقدم إلى نقاط جديدة، حيث تمكن الثوار من صدها والثبات في نقاط تمركزهم.
كما استهدفت قوات النظام مدينة دوما بالمدفعية الثقيلة، تزامن القصف مع محاولة قوات النظام التقدم والسيطرة على محوري كرم الرصاص والأوتوستراد الدولي في مدينة دوما بريف دمشق الشرقي.
وفي دمشق العاصمة، تمكن الثوار من تفجير نفق لقوات النظام كانت تعده لاقتحام جديد على مواقع الثوار، فيما استشهد مدني في حي القابون جراء قنصه من قبل قناصات قوات النظام المتمركزة على أطراف الحي.

شرق البلاد في دير الزور، قالت مصادر محلية إن أربعة مدنيين استشهدوا مساء الاثنين بينهم امرأة، وأصيب عدد آخر، جراء استهدف تنظيم "الدولة" مناطق سيطرة النظام في الأحياء المحاصرة بعشرات القذائف، ردا على قصف النظام لمناطق سيطرته.
 وفي السياق كان قد استشهد أربعة مدنيين من عائلة واحدة ليلة أمس، جراء قصف طيران النظام لحي اللابد ببلدة موحسن بريف دير الزور الشرقي، فيما تستمر المواجهات بين تنظيم "الدولة" وقوات النظام، التي باتت محاصرة في عدة مناطق لليوم الثالث على التوالي، وقد تمكن التنظيم من محاصرة مطار دير الزور العسكري بشكل كامل وعزله عن المناطق الأخرى.
 في الأثناء أشارت مصادر محلية إلى أن قوات النظام اعتقلت العشرات من الشبان في الأحياء المحاصرة بغية تجنيدهم في قتال تنظيم "الدولة" لصالحها.
 هذا وقد تمكن التنظيم من السيطرة على كتيبة الدبابات شرقي معامل البلوك، واستولى على دبابتين مع كامل الذخيرة والعتاد، فضلا عن سيطرته على السرية 113 التي يطلق عليها سرية " جنيد" وتمكن من قتل 16 عنصرا لقوات النظام، معظمهم من عناصر الأمن العسكري بحسب ما أكدت مصادر محلية، كما سيطر التنظيم مساء اليوم على منطقة المقابر ومدفعية الجبل المطلة على حيي العمال والرصافة في مدينة دير الزور.

مقالات ذات صلة

انفجار يستهدف القوات الأمريكية في الحسكة والنظام يعيد تمركزه في درعا

مجهولون يغتالون شخصين بريف درعا الغربي

تسجيل ولادة 4 توائم في مشفى الإيمان بإدلب

قوات النظام تعيد تمركزها في درعا

النظام يجدد مهمة "كفاح ملحم" بقيادة شعبة المخابرات العسكرية

"منسقو الاستجابة" تُحصي عدد المخيمات المتضررة جرّاء عاصفة إدلب