الجبهة الشامية تعلن حل "المؤسسة الأمنية" استجابة للناشطين وجبهات القتال - It's Over 9000!

الجبهة الشامية تعلن حل "المؤسسة الأمنية" استجابة للناشطين وجبهات القتال

بلدي نيوز -  حلب (محمد أنس)
قررت الجبهة الشامية العاملة في محافظة حلب، حل المؤسسة الأمنية التابعة لها، وإحالة الموقوفين لديها إلى المحكمة الشرعية، وتحويل عناصر المؤسسة إلى جبهات القتال المشتعلة مع قوات النظام والميليشيات المتعددة الجنسيات المساندة له.
النائب الأمني للقائد العام في الجبهة الشامية "أبو ماهر الحمصي" أورد أربعة أسباب كامنة وراء قرار حل الجبهة الشامية وهي "استجابة لمطالب الناشطين في تشكيل جسم أمني موحد، نظراً للضغوط العسكرية التي تمر بها جبهات القتال، تعدد الجهات الأمنية العاملة في ريف حلب، قيام بعض الجهات بالعمل تحت اسم المؤسسة الأمنية لتنفيذ أجنداتها الخاصة".
وأشار النائب الأمني، في بيانه الرسمي، نشره ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، إلى أنه "تم إحالة الموقوفين لدى المؤسسة إلى المحكمة الشرعية بحلب، وتحويل عناصر المؤسسة إلى القطاع العسكري ضمن توليف جديد".
وأعلن النائب الأمني للقائد العام في الجبهة الشامية، أبو ماهر الحمصي، استقالته من منصبه، والانضمام لصفوف "المجاهدين"، وفق البيان الصادر.
المؤسسة الأمنية كانت قد أعلنت في وقت سابق عن إلغاء جميع حواجزها العسكرية في ريف حلب الشمالي، بسبب ما وصفته بتزايد الضغوط عليها من قبل تنظيم "الدولة" وقوات النظام في تلك الجبهات.
ووضعت المؤسسة الأمنية كافة عناصرها آنذاك تحت تصرف القيادة العسكرية، مؤكدة إخلاء مسؤوليتها عن أي عمل أمني في ريف حلب الشمالي-على حد وصفها.
وكان قد قضى يوم أمس اثنان من عناصر ميليشيا "حزب الله" الشيعي اللبناني، على يد كتائب الثوار خلال معارك محافظة حلب، ليرتفع بذلك عدد قتلى الحزب منذ تدخل الاحتلال الروسي إلى 34 قياديا وعنصرا.

مقالات ذات صلة

تنسيق أمني بين ريفي حلب الشمالي وإدلب يسفر عن تحرير مختطف واعتقال أفراد العصابة

لليوم الثاني ضحايا بقصف على إدلب والنظام يكمل تسوية طفس

تصعيد غير مسبوق لروسيا والنظام في إدلب

شركة تركية ترفع سعر الكهرباء في الباب

"تجارة إيران": روسيا تنتفع من الاقتصاد السوري أكثر من إيران

سعر صرف الليرة السورية أمام الدوﻻر اﻷمريكي في تداولات اليوم الأحد