هل ضغط الأردن على الثوار لوقف معركة درعا؟ - It's Over 9000!

هل ضغط الأردن على الثوار لوقف معركة درعا؟

بلدي نيوز – درعا (حذيفة حلاوة)
تناقلت وسائل إعلام أنباء عن تدخل المخابرات الأردنية والقيادة السياسية الأردنية للضغط على الفصائل في "غرفة عمليات البنيان المرصوص"، لإيقاف معركة "الموت ولا المذلة"، والتي أطلقتها لتحرير حي المنشية من سيطرة قوات النظام في مدينة درعا على مقربة من الحدود الأردنية.
وأكدت غرفة عمليات "البنيان المرصوص" عبر مكتبها الإعلامي لبلدي نيوز عدم تعرضها لأي ضغوط خارجية كانت أو داخلية لإيقاف معركة "الموت ولا المذلة" التي أطلقها الثوار منذ خمسة أيام، وأضاف المكتب الإعلامي أنه لم يحدث أي تواصل مع غرفة البنيان المرصوص من قبل جهات أردنية رسمية طلبت من الغرفة إيقاف المعركة.
وتابع المكتب الإعلامي، "كما أنه لم يرتبط قرار البدء بالمعركة بأي تدخل خارجي أو ضغوط سياسية، أيضا لن يرتبط قرار الإيقاف إذا حصل لا قدر الله بأي تدخل خارجي أو ضغوط خارجية من دول الجوار".
وأشار المكتب إلى أن المعركة جاءت كردة فعل على هجوم قوات النظام على مواقع الثوار على أطراف حي المنشية، ومحاولة قوات النظام التقدم باتجاه الجمرك القديم، مما يمكنه من إعادة فتح حدوده مع الأردن من ناحية وقطع الطريق بين ريفي محافظة درعا من ناحية أخرى، وقسم المحافظة إلى شطرين غربي وشرقي.
و في السياق ذاته، أصدرت غرفة عمليات البنيان المرصوص بياناً تحت عنوان "سبب فتح معركة الموت ولا المذلة والفصائل المشاركة بها، وقال البيان "بعد التزام الفصائل بوقف إطلاق النار واستمرار الخروقات المتكررة من قبل قوات النظام، ومحاصرة بعض القرى والقصف المستمر من الطيران وصواريخ الفيل والذي أدى إلى سقوط عدد كبير من الشهداء و الجرحى، وعدم تفاعل الدول في ردع النظام المجرم وأعوانه، وبعد محاولته التقدم على عدة محاور باتجاه الجمرك القديم، اضطرنا إلى شن هجوم معاكس ضمن غرفة عمليات "البنيان المرصوص".
وتناقلت العديد من المواقع عن تعرض غرفة البنيان المرصوص لضغوط للتأثير في معركة الموت ولا المذلة لتحقيق مكاسب سياسية في مفاوضات "أستانا"، أو استعمالها كورقة ضغط على طاولة المفاوضات القائمة حالياً في المحافل الدولية بين المعارضة السورية وداعميها من جهة، والنظام وحلفائه وعلى رأسهم روسيا من جهة أخرى.
الجدير بالذكر أن الفصائل العاملة في غرفة عمليات البنيان المرصوص تمكنت خلال الأيام الخمسة الأولى من السيطرة على (كتلة النجار، وحاجز أبو نجيب الاستراتيجي، وحاجز الفرن، وحاجز روضة العروج، و جامع المنشية) واقترابها من الإرشادية والتي تعتبر أقوى مواقع النظام في حي المنشية.

مقالات ذات صلة

مظلوم عبدي: داعش جمع معظم خلاياه لتنظيم هروب عناصره

وساطة أمريكية تنجح في إعادة افتتاح معبر سيمالكا بين سوريا والعراق

بالفيديو.. الضباع تتجول بريف حلب الغربي

مسؤول يوضح.. تراجع تصدير الحمضيات ناتج عن سوء نوعية الموسم

"منسقو الاستجابة" تطلق مناشدة لمساعدة النازحين شمال غرب سوريا

محلل اقتصادي يفتح النار على حكومة النظام بسبب التدهور الاقتصادي