روسيا تشن حرب إبادة بغوطة دمشق والنظام يخنق حماة بالكلور - It's Over 9000!

روسيا تشن حرب إبادة بغوطة دمشق والنظام يخنق حماة بالكلور

بلدي نيوز – (التقرير اليومي)
ارتكبت قوات النظام، اليوم الاثنين، مجزرة مروعة في الغوطة الشرقية بريف دمشق، راح ضحيتها العشرات من الشهداء والجرحى، فيما تعرض ريفا حماة وإدلب لقصف بغاز الكلور السام، أسفر عن إصابة العشرات بحالات اختناق.

ففي دمشق، استشهد أكثر من ثلاثين مدنياً، وجرح آخرون، بينهم أطفال ونساء، اليوم الاثنين، بقصف جوي ومدفعي للنظام على مدن وبلدات الغوطة الشرقية بريف دمشق.
وأفاد مراسل بلدي نيوز بريف دمشق، طارق خوام، أن الطيران الحربي شن عدة غارات جوية بالصواريخ على مدينة دوما، ما أسفر عن مقتل 22 مدنياً، بينهم طفلان وامرأتان، وإصابة العشرات، بينهم حالات حرجة، تلاه قصف بقذائف الهاون والمدفعية الثقيلة.
وأضاف مراسلنا أن ستة مدنيين، بينهم ثلاثة نساء، استشهدوا بقصف جوي لطيران النظام على مدينة سقبا، كما استشهد مدني في بلدة حزة، ومدني في مدينة عربين، وآخر في مدينة حرستا بريف دمشق.
وأشار المراسل إلى أن قصفاً مماثلاً طال حي جوبر بدمشق، ما أسفر عن استشهاد ثلاثة مدنيين بينهم طفل، وإصابة آخرين، فضلاً عن دمار في منازل المدنيين والطرقات العامة.
يأتي ذلك مع إصابة العشرات من المدنيين بقصف جوي على كل من بلدة حزة وجسرين وعين ترما وزملكا بريف دمشق
عسكرياً، قتل الثوار أكثر من 16 عنصراً لقوات النظام على جبهة بساتين حي برزة في محاولة للثوار التقدم في المنطقة من محورين، كما استهدفوا تحركات قوات النظام في جبهة بساتين برزة بالقناصات، وأعطب الثوار عربة شيلكا ودبابة لقوات النظام أثناء اقتحامهم على نقاط قوات النظام في المنطقة.
إلى ذلك، اندلعت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام على جبهة المنطقة الصناعية ومعمل كراش في حي جوبر، بالتزامن مع استهداف المنطقة بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون، كما قصفت قوات النظام بصواريخ أرض أرض وغارات جوية حي القابون شرقي دمشق .

وفي حلب، استهدف الطيران الحربي الروسي بالصواريخ الفراغية، اليوم، بلدة أورم الكبرى ومنطقة ريف المهندسين بريف حلب الغربي ما أدى إلى إلحاق أضرار مادية كبيرة.
فيما تعرضت قرى النعمانية وبرده، والعوينات، والبويضة، وهوبر بمحيط جبل الأربعين بريف حلب الجنوبي لقصف مدفعي من قبل قوات النظام.
ميدانياً، تمكن الثوار من صد محاولة لتقدم قوات النظام وقتل عدة عناصر على جبهة جبل المدورة بريف حلب الجنوبي، تزامن ذلك مع تدمير رشاش 14 لقوات النظام على جبهة جمعية الزهراء بريف حلب الشمالي، ومقتل طاقمه بعد استهدافه بقذيفة مدفع b9 من قبل فصائل الثوار.
في السياق، جرت اشتباكات بالأسلحة الثقيلة بين الثوار وميليشيا ypg على أطراف مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي.

وإلى إدلب، حيث استشهد طفلان وأصيب عدة مدنيين بجروح، إثر قصف الطيران الحربي الروسي بأكثر من عشر غارات جوية بلدة الهبيط بريف إدلب الجنوبي، كما أُصيب أكثر من 30 مدنياً في البلدة ذاتها، بينهم أطفال ونساء بحالات اختناق، في قصف من الطيران المروحي التابع لقوات النظام ببراميل متفجرة تحتوي على مادة الكلور السام.
وأفاد مراسل بلدي نيوز أن الطيران المروحي ألقى برميلين يحتويان على مادة الكلور السامة في تجمع للمدنيين على أطراف بلدة الهبيط بريف إدلب الجنوبي، ما أدى إلى وقوع أكثر من 30 حالة اختناق بينهم نساء وأطفال.
كما كثف الطيران الحربي الروسي من قصفه بلدة الهبيط وأطرافها بأكثر من 11 غارة جوية، نتج عنها وقوع شهيدين طفلين والعديد من الجرحى، بالإضافة إلى دمار هائل في الأبنية السكنية.
في السياق، تعرضت عدة قرى وبلدات بريف إدلب الجنوبي للقصف لاسيما "ترملا والشيخ مصطفى وحزارين ومعرة حرمة"، بالإضافة لقصف جبل الأربعين.
يذكر أن مدنيين استشهدا وجرح آخرون بعد ظهر اليوم إثر قصف الطيران الحربي الروسي والتابع لقوات النظام بأكثر من 13 غارة مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، حيث تشهد المدينة نسبة نزوح كبيرة بسبب القصف اليومي المتواصل.

بالانتقال إلى حماة، دمر الثوار دبابة وعربة "بي إم بي" ومدفع 23 لقوات النظام جنوب مدينة حلفايا، أثناء محاولتها التقدم للمدينة، وذلك بعد غطاء ناري مدفعي وجوي عنيف على المدينة من قبل الطيران الروسي وطيران النظام ومدفعيته بمؤازرة من ميليشيات عراقية ولبنانية وإيرانية.
وعلى الجبهة الشمالية الشرقية، سيطرت قوات النظام والميليشيات الشيعية على بلدة معردس بعد قصفها بأكثر من مئة غارة جوية بالصواريخ والأسطوانات المتفجرة، في حين قصف الثوار تجمعاً للشبيحة في مطاحن معردس بمدافع 130 وتمكنوا من قتل ستة عناصر وإصابة خمسة آخرين.
وقصف طيران النظام المروحي بلدة اللطامنة ببراميل تحوي غاز الكلور السام، ما أدى لعدة حالات اختناق في صفوف المدنيين.
كما تعرضت مدن وقرى وبلدات "طيبة الإمام واللطامنة وكفرزيتا وصوران وحلفايا والأزوار والزلاقيات ومورك وكفرنبوذة ولطمين" لعشرات الغارات الجوية والقصف المدفعي العنيف والذي تسبب باستشهاد رجل مدني في حلفايا، وطفل في بلدة كفرنبودة، بالإضافة إلى العديد من الجرحى المدنيين.

وسط البلاد في حمص، شن الطيران الحربي عدة غارات جوية استهدفت مدينة تلبيسة وبلدتي كفرلاها وتلدو ودير فول، بريف حمص الشمالي ما أدى لوقوع عدد من الجرحى في كفرلاها وديرفول، كما قصفت قوات النظام مدينة تلبيسة بالمدفعية دون تسجيل خسائر.

جنوبا في درعا، قصفت طائرات النظام بالبراميل المتفجرة أحياء درعا البلد، كما شن الطيران الروسي مساء اليوم غارات جوية ألقت قنابل عنقودية على أحياء درعا البلد.

مقالات ذات صلة

النظام يقصف ريف حلب الغربي وضحايا باقتتال عائلي بالحسكة

نقابة الصيادلة بصدد رفع الراتب التقاعدي إلى 70 ألف ليرة

بعد 14 عاما.. هل تبصر النور أبراج البرامكة وسط دمشق؟

حملة عسكرية جديدة للنظام وروسيا في بادية الرقة

بأكثر من 90 قذيفة.. النظام يصعّد في إدلب وحلب والمعارضة ترد

لماذا دمشق أسوأ مدينة للعيش في العالم؟.. تقرير يكشف