النظام يرتكب مجزرة في "الراشدين" وخسائره بالجملة في حماة - It's Over 9000!

النظام يرتكب مجزرة في "الراشدين" وخسائره بالجملة في حماة

بلدي نيوز - (التقرير اليومي) 
ارتكب النظام مجزرة راح ضحيتها العشرات من الموالين والثوار في الراشدين، في حين تستمر المعارك ضد قواته على أكثر من جبهة.

ففي حلب شمالاً، انفجرت سيارة مفخخة اليوم السبت عند نقطة تجمع أهالي بلدة كفريا والفوعة وتجمع لعناصر جيش الفتح المسؤولين عن حماية القافلة، في منطقة الراشدين غرب مدينة حلب، ما أدى الى سقوط أكثر من 100 ضحية و55 جريحاً من الثوار ومن المدنيين، حسب ما أفاد الدفاع المدني الذي قام بإسعاف الجرحى وانتشال الضحايا نتيجة هذا التفجير، فيما استمرت مساء اليوم عملية التبادل حيث خرجت 50 سيارة تقل أهالي بلدة مضايا والزبداني من عقدة الراموسة داخل مدينة حلب باتجاه حي الرشدين غرب المدينة، بالمقابل دخل نفس العدد من أهالي كفريا والفوعة إلى داخل مدينة حلب، علما ان عملية التبادل توقفت لأكثر من عشرين ساعة، وبالمقابل أدانت عدة فصائل عسكرية وسياسية هذا التفجير واعتبرت النظام هو المسؤول عنه.
وفي ريف الشمالي، ارتقت سيدة إثر قصف مدفعي من قبل قوات النظام على بلدة عندان وجرح آخرين كما خلف دمار كبير في الممتلكات.

وفي إدلب، استشهد مدنيان، وأُصيب آخرون بجروح، اليوم السبت، إثر انفجار عبوة ناسفة بسيارتهم، في مدينة الدانا بريف إدلب الشمالي، بعد منتصف ليلة أمس الجمعة.
وفي السياق، انفجرت عبوة ناسفة أُخرى على الطريق الواصل بين بلدتي اسقاط وسلقين، بريف إدلب الشمالي، ما أدى إلى إصابة مدني بجروح.

إلى ذلك، شنت الطائرات الحربية، غارات عدة صباح اليوم السبت، على مدينة كفرنبل ومحيطها، ما أدى إلى دمار أصاب الأبنية والممتلكات العامة والخاصة، كما قصف الطيران الحربي بأكثر من 16 غارة جوية بلدة ترملا ومحيطها ظهر اليوم ما تسبب بوقوع اضرار مادية في الأبنية السكنية والممتلكات.

وفي سياق متصل، استشهد شاب وامرأة، متأثرين بإصابتهما، بعد قصف قوات النظام، مدينة خان شيخون بريف إدلب، في 4 نيسان الجاري، والتي استخدمت فيها غاز السارين السام المحرم دولياً، لترتفع حصيلة ضحايا هذا الهجوم، إلى 91 شهيداً.

وفي اللاذقية غرباً، أعلنت هيئة تحرير الشام اليوم عن عملية تفجير لسيارة تم اعدادها في الخطوط الخلفية لقوات النظام لتتمكن من تفجيرها عصر اليوم قرب تجمع لقوات النظام و القوات الروسية في منطقة الوادي الأزرق قرب مصيف سلمى بجبل الاكراد، أوقعت خلاله عدد من القتلى و الجرحى، في حين قصفت قوات النظام مناطق تردين و تلة الخضر و كبينة بقذائف المدفعية الثقيلة و الصواريخ
وبالانتقال الى مدينة حماة ، فقد دمر الثوار بصواريخ م/د دبابة وجرافة عسكرية لقوات النظام على جبهة المجدل جنوب مدينة حلفايا بالإضافة الى تدمير دبابة أخرى على جبهة كوكب شرقي مدينة صوران، في حين نفذ طيران النظام الحربي والمروحي والطيران الروسي ما يزيد عن مئة غارة جوية على مدن صوران واللطامنة وحلفايا وطيبة الإمام وكفرزيتا ومورك وقرى الازوار ولحايا ومعركبة مستخدماً الأسلحة العنقودية والفراغية والقنابل الحارقة والبراميل المتفجرة والتي تسببت بوقوع عدة مدنيين جرحى بحالات متفرقة ودمار كبير في المنازل والمرافق العامة، كما تعرضت ناحية العقيربات وقرية حمادو عمر في الريف الشرقي و القابعتين تحت سيطرة تنظيم الدولة لعدة غارات من الطيران الحربي الروسي الامر الذي تسبب بجرح العديد من المدنيين.

وفي حمص، استشهد مدني، وجرح عشرة آخرين أغلبهم من الأطفال والنساء في مدينة الحولة بريف حمص الشمالي، كما قصف الطيران الحربي بالصواريخ بلدة كفرلاها، أدى لخروج مدرسة عن الخدمة بسبب استهدافها بإحدى الغارات، في حين قصفت قوات النظام بالمدفعية بلدتي كفرلاها وتلدو ما أدى لاستشهاد مدني وجرح آخرون، كما تعرضت قرية عز الدين لقصف مدفعي مصدره قوات النظام المتمركزة في كتيبة الهندسة شرق بلدة المشرفة الموالية.

جنوباً في دمشق وريفها، استهدف الطيران الحربي بست غارات جوية مدينة حرستا في الغوطة الشرقية بريف دمشق، ما أسفر باستشهاد امرأة و إصابات عدة في صفوف المدنيين، فيما استهدف الحربي بأربع غارات جوية حي القابون شرقي دمشق، ما أسفر بدمار و خراب في منازل و ممتلكات المدنيين، تزامن القصف الجوي مع قصف مدفعي و صاروخي لقوات النظام على أطراف حي القابون جهة غرب مدينة حرستا شرقي دمشق.

وفي درعا، استشهد مقاتلين اثنين من الحر جراء استهدافهم بعبوة ناسفة على طريق غرز شرق مدينة درعا، في حين واصل الطيران الروسي قصفه بالغارات الجوية على احياء درعا البلد المحررة كما قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة جمرك نصيب مما أدى لوقوع جرحى.

وفي القنيطرة، اندلعت اشتباكات عنيفة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة بين الثوار وقوات النظام على أطرف بلدتي العجرف والصمدانية الغربية بريف القنيطرة الأوسط في محاولة فاشلة من قبل الأخير للتسلل الى تلك البلدتين، كما ودارت اشتباكات متقطعة بالأسلحة المتوسطة بين الثوار وميليشيات الأسد على الأطراف الشرقية لبلدة الحميدية بريف القنيطرة الأوسط وسط قصف مدفعي طال البلدة
وفي سياق متصل قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون بلدات مسحرة - الصمدانية الغربية - أم باطنة – العجرف.

مقالات ذات صلة

الليرة السورية تواصل انهيارها وتتخطى عتبة جديدة

مقتل 4 عناصر من "قسد" بقصف تركي بالحسكة وتركيا تدفع بتعزيزات عسكرية إلى "درع الفرات"

15 دقيقة من الكهرباء فقط تصل حماة

قصف مدفعي مكثف للنظام وميليشياته على ريف إدلب

آخر التطورات الميدانية في حلب وإدلب

تصعيد متبادل شمال شرق سوريا وضحايا بقصف للنظام على إدلب