توافق ديني رسمي أردني إيراني على مواجهة الإرهاب والتكفير! - It's Over 9000!

توافق ديني رسمي أردني إيراني على مواجهة الإرهاب والتكفير!

بلدي نيوز- دولي (ميار حيدر)
زار وزير الأوقاف الأردني "هايل عبد الحفيظ داود"، برفقة وفد أردني، مدينة قم الإيرانية، والتقى عددا من المسؤولين الدينيين هناك، وتباحث معهم بـ"التعاون بين الأردن وإيران بمواجهة الإرهاب".
وكالة "فارس" الإيرانية قالت أن الوزير الأردني التقى علي قاضي عسكر، ممثل المرشد الأعلى للثورة الإيرانية بشؤون الحج، وقال عسكر، بحسب "فارس" إن "البلدين بذلا جهودا في التصدي للتكفير"، معتبرا أنه "من الجيد تبادل الخبرات للدفاع عن الإسلام"، فيما أشار إلى أنه بإمكان "إيران والأردن التعاون وتبادل الأفكار والآراء في شؤون، مثل الاقتصاد الإسلامي وتربية الأبناء وقضايا الأسرة والقيم الأخلاقية"، بحسب قوله.
في حين أشاد وزير الأوقاف الأردني في الاجتماع بدور مدينة "قم" التي وصفها بأنها منارة علمية كبيرة للفكر الإسلامي وقاعدة للدين الإسلامي، مؤكدا أن سياسة الأردن "مبنية دائما على التعاون وعدم الخوض في النزاعات التي تضعف الأمة"، كما لفت إلى "المشتركات الكثيرة" بين إيران والأردن.
واعتبر داود أن الخلافات في الآراء والأفكار "أمر طبيعي بين المذاهب، لو ترافقت هذه الخلافات مع الصداقة، وتحمل وتفهم الآخرين واحترام مشاعرهم وصون القيم المقدسة للجميع، بما يمكن من إطفاء الكثير من هذه النيران"، داعيا "لعدم السماح للجهلة بتأجيج الخلافات ونيران الفتنة وإثارة التفرقة والتباعد بين المسلمين"، بحسب تعبيره.
وكان داود أعلن في حزيران/ يونيو الماضي، رفض الأردن لطلبات من عدة جهات إيرانية، بفتح باب السياحة الدينية للإيرانيين بشكل منظم في البلاد، فيما أكد أن الرفض هو رفض مرحلي بسبب الظروف السياسية في المنطقة وبعض المواقف "الإيرانية والشيعية " التي "أسهمت في انتشار الفكر المتطرف" بحسب قوله.

مقالات ذات صلة

بينها "سوريا وروسيا وإيران".. ضمن "قائمة جنسيات المشردين" الأمريكية

سيناتور أمريكي يتهم إيران بتنفيذ هجمات ضد قوات بلاده في سوريا

هجوم يستهدف ميليشات إيران في بادية دير الزور

إيران تُعلق على انفجار حافلة مبيت عسكرية في دمشق

تدمر.. الميليشيات الإيرانية تغير مواقعها وتفرض إتاوات وتنهب المنازل

إيران تُرسِل معدات عسكرية متطورة إلى ميليشياتها شرق سوريا