أكثر من 40 مدني ضحايا مجزرة جديدة للطيران الروسي بدير الزور - It's Over 9000!

أكثر من 40 مدني ضحايا مجزرة جديدة للطيران الروسي بدير الزور

التقرير اليومي
ارتكب طيران الاحتلال الروسي مجزرة جديدة، راح ضحيتها عشرات المدنيين بين شهيد وجريح في مدينة دير الزور، اليوم السبت، في وقت استشهد آخرون بغارات مماثلة من ذات الطيران على مناطق متفرقة من مدينة حلب، وآخرون بقصف قوات النظام للغوطة الغربية بريف دمشق.
مصادر محلية في دير الزور أكدت أن أكثر من 40 مدنياً استشهدوا وجرح آخرون، بغارات شنها الطيران الروسي على بلدة خشام بريف دير الزور الشرقي، فيما شن ذات الطيران عدة غارات على مدينتي موحسن والقورية، دون وقوع ضحايا.
وفي الرقة، استشهد أربعة مدنيين وجرح آخرون، جراء غارات من الطيران الحربي على مدينة معدان في الريف الشرقي، علاوة عن غارات مماثلة على المشفى الوطني، ما أدى لإصابة عدة مدنيين، حالاتهم متفاوتة.
بالانتقال إلى ريف دمشق، استشهد خمسة عناصر من كتائب الثوار، أثناء الاشتباكات مع قوات النظام في مدينة جسرين، فيما تمكن الثوار من قتل أكثر من 13 عنصراً للنظام، في هجوم مباغت على أماكن تمركز قوات النظام في جبهة المرج.
وفي الريف الغربي، استشهد أكثر من 5 مدنيين وجرح أكثر من 20 آخرين، جلهم من النساء والأطفال، بقصف قوات النظام بالمدفعية مدينة معضمية الشام، فيما استشهد مدني جراء سوء التغذية في بلدة مضايا المحاصرة.
وقصف الطيران المروحي بأكثر من 12 برميلاً متفجراً مدينة داريا، تزامن ذلك مع غارات من الطيران الحربي على ذات المدينة، ما أدى لجرح عدد من المدنيين، بينما اندلعت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام وصفت بالعنيفة على الجبهة الغربية للمدينة.
جنوباً، جرح عدة مدنيين، جراء قصف قوات النظام بالمدفعية بلدة إبطع بريف درعا، تزامن ذلك مع قصف مدفعي وصاروخي على بلدات بصر الحرير وعلما وناحتة والصورة ومدينة الحراك.
من جهة أخرى، اشتبك الثوار وقوات النظام في محاولة من الأخيرة التقدم باتجاه مدينة الشيخ مسكين، فيما دمّر الثوار دبابة لقوات النظام اثناء الاشتباكات في المنطقة وكبدوهم خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.
بالانتقال إلى المنطقة الوسطى، قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة بلدة تيرمعلة بريف حمص، إضافة مع قصف قوات النظام بالمدفعية مدينة تلبيسة، دون وقوع ضحايا.
من جهة ثانية، قُتل وجرح عدد من عناصر النظام على يد عناصر تنظم "الدولة" في محاولة الأولى التقدم على محور القريتين في ريف حمص الشرقي.
وفي حماة، شن الطيران الروسي عدة غارات على مدينتي اللطامنة وكفرزيتا، تزامن ذلك مع قصف قوات النظام بالصواريخ قرى الزيارة والسرمانية والقرقور.
بالمقابل، استهدف الثوار تجمعات قوات النظام في مدينتي سحلب والسقيليبة بريف حماة الغربي.
بالذهاب إلى ريف اللاذقية، فقد شنت المقاتلات الروسية عدة غارات على قرى دويركة وشحرورة وربيعة وبيت ابلق، تزامن ذلك مع قصف مدفعي من قبل قوات النظام على قرى الجبلين.
بالمقابل، سيطر الثوار على قرية باشورة الواقعة بين جبلي الأكراد والتركمان، بعد اشتباكات عنيفة بين الثوار والميليشيات "العراقية".
شمالاً، استشهد أكثر من 11 مدنياً وأصيب العشرات، بغارات شنها الطيران الروسي على بلدة بزاعة بريف حلب الشرقي.
وكان استشهد ستة مدنيين وجرح آخرون بغارات مماثلة على أحد المزارع قرب قرية قباسين، فيما استشهد 5 مدنيين جراء غارات من ذات الطيران على مدينة الباب.
عسكرياً، حرر الثوار قرية براغيدة، إثر هجوم معاكس شنه الأخير على القرية بعد سيطرة تنظيم "الدولة" عليها ليل أمس، فيما قتل أكثر من 11 عنصراً لتنظيم "الدولة"، أثناء الاشتباكات مع الثوار.
في السياق، دمر الثوار بصاروخ تاو بيك أب محمل بعناصر النظام في قرية باشكوي بريف حلب الشمالي.

مقالات ذات صلة

تفجير يستهدف أحد مسؤولي النظام بالقنيطرة و"قسد" تتسلل إلى أعزاز بريف حلب

مصدر بالجيش الإسرائيلي يكشف استمرار التعاون مع روسيا في سوريا

بيدرسون: اللجنة الدستورية وافقت على الشروع بصياغة مسودة إصلاحات دستورية

لافرنتييف يلتقي بشار الأسد في دمشق

وزير خارجية النظام للمفوض السامي لشؤون اللاجئين في دمشق: التعاون على أساس سيادة واستقلال سوريا

"الأغذية العالمي": 12 مليون سوري يعانون انعدام الأمن الغذائي