مجزرة جديدة يرتكبها الروس بريف إدلب والتنظيم يتبنى تفجيرات حمص - It's Over 9000!

مجزرة جديدة يرتكبها الروس بريف إدلب والتنظيم يتبنى تفجيرات حمص

التقرير اليومي
استمر الطيران الروسي بحصد أرواح المدنيين السوريين، يوم الثلاثاء، حيث استشهد عدة مدنيين في مناطق متفرقة من مدينة إدلب، وآخرون استشهد وجرحوا بقصف مماثل على مدن وبلدات مدينة حلب، وغيرهم بقصف قوات النظام على غوطة دمشق الشرقية.
مراسل بلدي نيوز في إدلب أكد أن تسعة مدنيين استشهدوا وجرح أكثر من 15 آخرين، بغارات شنها طيران الاحتلال الروسي على سوق شعبي في مدينة أريحا بريف إدلب الغربي، فيما استشهد أربعة مدنيين وجرح آخرون، بغارات مماثلة على بلدة جرجناز بالقرب من مدينة معرة النعمان.
وشن ذات الطيران عدة غارات على بلدة التمانعة ومدينة سراقب، ما أدى لإصابة عدة مدنيين.
وليس بعيداً عن إدلب، استشهد مدنيان وأصيب آخرون، جراء قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة بلدة حيان في ريف حلب الشمالي، فيما استشهدت سيدة وجرح آخرون، بقصف مماثل على مدينة الباب بالريف الشرقي.
وقصف ذات الطيران بعدة براميل منطقة تل مصيبين وقرى بريف منبج الشرقي ومدينتي تادف وبزاعة، اقتصرت أضراره على الماديات.
عسكرياً، دارت اشتباكات بين الثوار وتنظيم "الدولة" على عدة جبهات في ريف حلب الشمالي، وأحرز الثوار تقدماً على جبهة غزل.
كما استهدف الثوار بقذائف الهاون وقذائف الدبابات أماكن تمركز قوات النظام في تلة البنجيرة وجبهة الأربعنية، ما أدى لمقتل وجرح عدد من عناصر النظام.
بالانتقال إلى المنطقة الوسطى، استشهدت سيدتان وطفل، إثر قصف قوات النظام بقذيفة مدفعية قرية الغنطو بريف حمص، إضافة لقصف مماثل على مدينة تلبيسة، فيما قصف الطيران المروحي بأربعة براميل متفجرة قرية تيرمعلة.
من جهة ثانية، تبنى تنظيم "الدولة" عمليتي تفجير في أحياء حمص الواقعة  تحت سيطرة قوات النظام، راح ضحيتها أكثر من عشرين مدني بين قتيل وجريح.
وفي حماة، دمر الثوار مدفع 23 لقوات النظام في معسكر بريديج، في حين استهدفت كتائب الثوار تجمعات قوات النظام في المصاصنة وزلين.
من جهة أخرى، واصل الطيران الروسي قصفه الهمجي على مدن كفرزتيا واللطامنة ولحايا وحربنفسة والزيارة والقاهرة، وتعرضت قريتي القرقور والسرمانية ومدينة كفرنبودة لقصف صاروخي من قبل قوات النظام المتمركزة في معسكر بريديج.
بالذهاب إلى ريف اللاذقية، شنت المقاتلات الروسية عدة غارات على قرى باشورى ووادي الشيخان والقساطل وشحرورة والعالية، تزامن ذلك مع قصف مدفعي على القرى الحدودية.
في ريف دمشق، استشهد أربعة مدنيين وجرح آخرون، جراء قصف قوات النظام بالصواريخ العنقودية مدينة دوما في الغوطة الشرقية.
في الغضون، اندلعت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام على جبهة أوتستراد دمشق – حمص الدولي، دون إحراز أي تقدم يذكر لكلا الطرفين.
وفي الريف الغربي، قصفت قوات النظام بقذائف الهاون الجبهة الغربية من مدينة داريا، اقتصرت أضراره على الماديات.
في مدينة دمشق، استمرت الاشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة بين الثوار وقوات النظام في حي جوبر في ظل استمرار القصف المدفعي والصاروخي على الحي.
جنوباً، استشهد طفل وأصيب آخرون، جراء قصف قوات النظام بالصواريخ مدينة الحراك في ريف درعا، تزامن ذلك مع قصف مماثل على مدينة نوى، اقتصرت أضراره على الماديات.
في السياق، شن طيران الاحتلال الروسي عدة غارات على مدينتي الشيخ مسكين والحراك وبلدتي الصورة وإبطع، في ظل استمرار الاشتباكات بين الثوار وقوات النظام على جبهات مدينة الشيخ مسكين.
بالمقابل، استهدف الثوار براجمات الصواريخ وقذائف المدفعية أماكن تمركز قوات النظام في اللواء 12 بمدينة إزرع، دون معلومات عن حجم الخسائر.
وفي القنيطرة، اشتبك الثوار وقوات النظام على أطراف بلدة مسحرة، في محاولة من الأخيرة التقدم باتجاه البلدة، تزامن ذلك مع قصف مدفعي متبادل بين الطرفين.
أما في السويداء فقد قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة قرى القصر وخربة صعد ومركز الأعلاف في رجم الدولة في بادية السويداء، دون وقوع ضحايا بالقصف.

مقالات ذات صلة

خسائر للنظام على جبهات إدلب واللاذقية

استشهاد طفل بانفجار في إدلب

الجيش التركي يُرسل أضخم رتل عسكري إلى إدلب

انهيار.. سعر صرف الليرة السورية أمام الدوﻻر اﻷمريكي اليوم الجمعة

أبناء دير الزور يعترضون رتلا روسيا و"قسد" تنفذ اعتقالات في الرقة

"أردوغان" يحذر النظام: سنرد بالأسلحة الثقيلة في إدلب