هجوم بري لقوات النظام وميليشيات إيران بدعم جوي روسي لحصار حلب - It's Over 9000!

هجوم بري لقوات النظام وميليشيات إيران بدعم جوي روسي لحصار حلب

بلدي نيوز – (مرح الشامي) 
استشهد وجرح مدنيون، يوم الثلاثاء، بغارات شنها طيران الاحتلال الروسي على مناطق متفرقة من مدينة حلب وريفها وريفي درعا وحمص.
مراسل بلدي نيوز في حلب، أكد أن 18 مدنياً استشهدوا وجرح آخرون، بغارات شنها طيران الاحتلال الروسي على مدينة عندان، في حين استشهد 15 مدنياً آخرين إثر غارات مماثلة من ذات الطيران على مدينة حريتان في ريف حلب الشمالي.
فيما استشهد ستة مدنيين وجرح آخرون جراء غارات من الطيران الروسي على بلدة حيان، كما استشهد مدنيان بغارات مماثلة على قرية العلقمية.
عسكرياً، اندلعت اشتباكات وصفت بالعنيفة بين الثوار وقوات النظام على جبهات عدة أهمها، تل جبين وحردتنين ورتيان، تمكّنت قوات النظام من خلالها السيطرة على قرية حردتنين، مدعومة بغطاءٍ جويّ روسي مكثّف على مناطق الاشتباك.
ودمر الثوار بصواريخ تاو خمسة تركسات وعربتي شيلكا ودبابة وعربة بي ام بي لقوات النظام، على عدة جبهات في ريف حلب، في حين دمر الثوار بصاروخ تاو جرافة لقوات النظام على جبهة دوير الزيتون في ريف حلب الشمالي.
بالانتقال إلى المنطقة الوسطى، استشهد تسعة مدنيين وأصيب آخرون، جراء غارات من الطيران الروسي على قرية برج قاعي في ريف حمص، في حين استشهد مدني وجرح آخرون، بغارات مماثلة على قرية غرناطة في الريف الشمالي.
واستهدف الطيران بغارات عدة قريتي زميمير وكيسين بريف حمص الشمالي، لدعم قوات النظام المدعومة بميليشيات من إيران التي تحاول حصار ريف حمص.
في الغضون، دارت اشتباكات متقطعة بين الثوار وقوات النظام على جبهتي كيسين وكفرنان، دون احراز أي تقدم يذكر لأي من الطرفين.
وفي حماة، لقي أكثر من 15 عنصراً للنظام مصرعهم وأصيب آخرون، جراء استهداف الثوار غرفة عمليات لقوات النظام في قرية الزلاقيات بريف حماة، في حين قتل وأصيب العشرات من عناصر النظام جراء انفجار سيارة مفخخة على طريق سلمية–حلب.
في غضون ذلك، استهدف الثوار بقذائف المدفعية الثقيلة تجمعات قوات النظام في حاجز الحماميات وبلدة بريديج في الريف الشمالي.
وفي الريف الغربي من حماة، استمرت قوات النظام بالقصف الصاروخي على قرى السرمانية والزيارة والقرقور، بينما قصفت بالمدفعية قرية حربنفسة في الريف الجنوبي من حماة.
أمّا في ريف اللاذقية، شنت المقاتلات الروسية غارات عدة على قرى كلس وباشورة وأرا وكنسبا، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي على ذات القرى.
من جهة أخرى، استهدف الثوار بصواريخ الغراد أماكن تمركز قوات النظام في قرية كسب، في حين تصدى الثوار لمحاولة تقدم قوات النظام من قرية كلس بجبل التركمان وقرية أرا بجبل الأكراد.
بالذهاب إلى ريف دمشق، استشهد مدني وأصيب آخرون، جراء قصف قوات النظام بالمدفعية والهاون مدينة معضمية الشام في ريف دمشق الغربي، في حين واصل الطيران المروحي قصفه بالبراميل على مدينة داريا، تزامن ذلك مع قصف صاروخي من قبل قوات النظام على أحياء داريا.
في السياق، قصف الطيران المروحي بعدة براميل مخيم خان الشيخ، وترافق ذلك مع قصف قوات النظام بالمدفعية المزارع المحيطة بالمخيم، دون وقوع ضحايا.
وفي غوطة دمشق الشرقية، استشهد مدني وأصيب آخرون، جراء قصف قوات النظام بالصواريخ العنقودية عدة بلدات في منطقة المرج، بالتزامن مع استمرار الاشتباكات بين الثوار وقوات النظام على جبهات المنطقة.
من جهة أخرى، لقي أكثر من 15 عنصرا من قوات النظام مصرعهم، بغارة انغماسية للثوار على أوتستراد دمشق–حمص الدولي.
وفي مدينة دمشق، اشتبك الثوار وقوات النظام على جبهتي حاجز البلدية وجامع الغفران في حي القابون، في وقت استمرت الاشتباكات بين الثوار وقوات النظام على أطراف حي جوبر، في ظل استمرار القصف المدفعي والصاروخي على الحي.
جنوباً، استشهد أربعة مدنيين وجرح آخرون، جراء غارات شنها طيران الاحتلال الروسي على مدينة نوى في ريف درعا.
واستهدف الطيران الروسي بعدة غارات مدينة الحراك، ما أدى لجرح عدد من المدنيين، كما شن غارات مماثلة على مدينة بصرى الشام وبلدتي عتمان والغارية الغربية، فيما قصفت قوات النظام بالمدفعية وقذائف الدبابات مدينة داعل ومخيم درعا، دون وقوع ضحايا.
وفي القنيطرة، استهدف الثوار أماكن تمركز قوات النظام في تل كروم وتل الشعار بريف القنيطرة، ما أدى لإصابة عدد من عناصر النظام.
أمّا في السويداء، شن الطيران الحربي عدة غارات على تل الأشهب وقرية القصر في بادية السويداء، اقتصرت الأضرار على الماديات.
وفي المنطقة الشرقية، استشهد ثلاثة أطفال، وأصيب آخرون بجروح متفاوتة، جراء قصف تنظيم "الدولة" بقذائف الهاون منطقة محطة الكهرباء ومسجد قباء في حي الجورة بمدينة دير الزور.
من جهته، شن طيران الاحتلال الروسي عدة غارات على حي العرضي الواقع تحت سيطرة تنظيم "الدولة"، في حين اندلعت اشتباكات بين تنظيم "الدولة" من جهة وقوات النظام من جهة ثانية في حيي الصناعة والرصافة بمدينة دير الزور.

مقالات ذات صلة

النظام يحاصر عشرات العوائل في درعا وميليشيات عراقية تخلي مواقعها بدير الزور

الأردن يغلق معبر جابر بسبب التطورات الميدانية في درعا

محلل عسكري: إيران تريد درعا "جنوب لبنان آخر" وروسيا تنظم مؤتمرات اللاجئين وتهجر السكان

فرنسا تدين "الهجوم الدموي" من النظام على درعا

بعد محاصرتهم من قبل قوات النظام.. مصير مجهول يتهدد عشرات العوائل في درعا

"مسد" يحذر من تصعيد النظام في درعا