مع دخول الثورة عامها السادس.. نظام الأسد وميليشياته يحاصرون ربع مليون طفل - It's Over 9000!

مع دخول الثورة عامها السادس.. نظام الأسد وميليشياته يحاصرون ربع مليون طفل

بلدي نيوز - دمشق (محمد أنس)
مع دخول الثورة السورية عامها السادس ما زال النظام السوري والميليشيات الطائفية الإيرانية يحاصرون مئات آلاف الأطفال في مناطق مختلفة من البلاد، في حين طالت مدافعه وبراميل طائراته المدارس التعليمة ونالت من العشرات منهم أثناء جلوسهم على المقاعد الدراسية.
ربع مليون طفل على الأقل يعيشون تحت وطأة الحصار في مناطق سورية عدة، حيث يضطر كثيرون منهم إلى أكل العلف المخصص للحيوانات وأوراق الأشجار للبقاء على قيد الحياة، وفق ما أعلنت منظمة "سايف ذي تشيلدرن" الدولية غير الحكومية.
وأعلنت المنظمة في تقرير بعنوان "الطفولة المحاصرة" مع اقتراب الذكرى الخامسة لانطلاق الثورة في سوريا أن "ربع مليون طفل سوري على الأقل يعيشون تحت وطأة حصار غاشم في المناطق التي تم تحويلها بنجاح إلى سجون مفتوحة".
وأوضحت منظمة "سايف ذي تشيلدرن" (إنقاذ الطفل الدولية) إن "الحصار المفروض على قرى سوريا ومدنها أصبح أقوى من أيّ وقت مضى"، في حين أن "وصول المنظمات الإنسانية إلى هذه المناطق شبه معدوم وقد تقلّص بشكل أكبر في السنة الماضية".
ويستند تقرير المنظمة إلى شهادات 126 أما وأبا وطفلا يعيشون في مناطق محاصرة بالإضافة إلى 25 مقابلة مع عاملين في مجالات الإغاثة والطب والتعليم.
وقال التقرير أن هذه الشهادات تظهر كيف إن "الأطفال المرضى يموتون في حين أنّ الدواء الذي يحتاجون إليه موجود في الجهة المقابلة من الحاجز، والأطفال يضطرون إلى أكل العلف الحيواني وأوراق الأشجار، وهم على بعد كيلومترات قليلة من مخازن الأغذية".
وتنقل المنظمة في تقريرها عن رائد، وهو عامل إغاثة في مدينة معضمية الشام المحاصرة من قوات النظام في ريف دمشق، "يعيش الأطفال على شفير الموت ويضطرون لأكل أوراق الشجر"، مشيرا إلى "منع إدخال الطحين والحليب" إلى المنطقة.
ويوضح حسان المقيم في مدينة دير الزور (شرق) التي يسيطر تنظيم "الدولة" على ستين في المئة من أحيائها، "عندما لا نجد الطعام كنا نأكل الأعشاب. اعتدت الكذب على أطفالي وأخبارهم أن الأعشاب صالحة للأكل، ولكن على من أتحايل؟ لم تكن الأعشاب صالحة للأكل".
ويعمل الأطباء، وفق التقرير، في ظل ظروف صعبة "من دون توفر الكهرباء والمعدات الأساسية". ويعيش الأطفال المقيمون في مناطق محاصرة، وفق المنظمة، في حالة من الخوف الدائم وهم يعانون من تداعيات نفسية عميقة في ظل استمرار الغارات الجوية والقصف.
وفي المناطق المحاصرة في شمال محافظة حمص (وسط)، تغيب خدمات الرعاية الصحية الخاصة بالولادات. وتتحدث أميرة في التقرير عن "حالات ولادة جرت في المنازل من دون مساعدة قابلات". ويؤكد عبود، وهو عامل صحي قرب دمشق، "عدم وجود حاضنات مخصصة للأطفال حديثي الولادة ما أدى إلى وفاة عدد من الأطفال الرضع".
وتحولت سياسة الحصار خلال سنوات النزاع السوري إلى سلاح حرب رئيسي تستخدمه الأطراف المتنازعة، إذ يعيش حاليا وفق الأمم المتحدة 486 ألف شخص في مناطق تحاصرها قوات النظام أو الفصائل المقاتلة أو تنظيم الدولة ويبلغ عدد السكان الذين يعيشون في مناطق "يصعب الوصول" إليها 4,6 ملايين نسمة.

مقالات ذات صلة

قائد سلاح الجو الإسرائيلي: استهدفنا دفاعات النظام السوري أكثر من مرة

أكد أنها ستصل الجمعة.. تقرير: 1.7مليون برميل نفط إيراني في طريقها لنظام الأسد

الخوف يهيمن على سكان جبل الزاوية.. تصعيد وقتل ونزوح (فيديو)

"الشبكة السورية": اختيار النظام في المجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية إهانة لها

اجتماع ثلاثي بين العراق والنظام وإيران لبحث ملف المياه

منظمة: نظام الأسد استخدم الأسلحة الكيماوية 17 مرة