الغارديان: كاميرون يحث الاتحاد الأوروبي على انتهاج سياسة إعادة قوارب اللاجئين - It's Over 9000!

الغارديان: كاميرون يحث الاتحاد الأوروبي على انتهاج سياسة إعادة قوارب اللاجئين

The guardian – ترجمة بلدي نيوز
يقوم رئيس وزراء بريطانيا ، ديفيد كاميرون بالضغط على زعماء الاتحاد الأوروبي للبدء بإرسال سفن دورية دولية من اجل إعادة قوارب اللاجئين من حيث جاؤوا، قبل أن يقوموا برحلات محفوفة بالمخاطر عبر البحر المتوسط من ليبيا.
وفي القمة الأوروبية، مساء الخميس،  حث رئيس الوزراء على استراتيجية أكثر ردعاً وصرامة، على غرار النهج الاسترالي المثير للجدل والذي يأمر القوارب التي تحتوي على مهاجرين بالعودة، وناقش كاميرون ضرورة تدمير نموذج عمل "مهربي البشر".
فكل عام ، يتم إنقاذ عشرات الآلاف من اللاجئين من البحر المتوسط بواسطة قوارب الانقاذ، ويتم اخذهم إلى الدول الأوروبية، ولكن غرق الكثيرون أثناء إبحارهم في هذه الرحلة الخطيرة، لا سيما على الطريق من شمال افريقيا إلى إيطاليا.
وقال كاميرون أن مهمة الإنقاذ التي يقوم بها الاتحاد الأوروبي في وسط البحر الأبيض المتوسط يجب أن يتم توسيعها لتشمل سفن العمليات الدولية، بحيث تعمل مع قوات خفر السواحل الليبية لإرسال القوارب مجدداً إلى ليبيا.
ويقوم كاميرون بتوسيع نطاق نشر سفن "HMS" لمكافحة الإتجار في وسط البحر، على الأقل حتى الصيف، وفي إطار عملية "صوفيا" وجهود الإنقاذ الدولي في وسط البحر الأبيض المتوسط، يجري ضبط قوارب المهربين ويتم تدميرها، ولكن البعثة ما زالت تعمل في المياه الدولية - بدلاً من ليبيا.
وقال مصدر حكومي في المملكة المتحدة "نعتقد أن عملية صوفيا قد حققت الكثير من حيث تقليص أرقام قوارب المهاجرين.. ولكن واحداً من التحديات العملية لها هو أنها لا تزال تعمل فقط في المياه الدولية فقط.
وأضاف المصدر أنه في اللحظة التي يتم فيها الحجز على قوارب المهاجرين، يتم أخذهم إلى إيطاليا، ولكن يمكن أن يصبح هناك اتفاق مع الحكومة الليبية لإعادة المهاجرين إليها.
كما قال كاميرون أيضاً أن على حلف شمال الاطلسي في بحر ايجه أن ينفذ هذه السياسة مع الأتراك، بحيث يتم إعادة قوارب اللاجئين والمهاجرين إلى تركيا.
وقد بدأت هذه العملية الدولية تطبق في شرق البحر المتوسط، بوجود سفينة بريطانية واحدة، ولكن كاميرون يريد أن تتخذ "تدابير ملموسة" من قبل الاتحاد الأوروبي.
وعلى الرغم من أن كاميرون يضغط على الحكومة الليبية الجديدة للتعامل مع الموضوع، إلا أن هذه الخطوة قوبلت بالشك، نظراً إلى أن النظام الليبي الآن هو حكومة وحدة وطنية مقرها في تونس.
كما من المحتمل أن تكون هناك بواعث قلق متعلقة بحقوق الإنسان، حول إعادة اللاجئين الفارين إلى ليبيا التي لا تزال في حالة اضطراب -منذ أن شاركت بريطانيا والحلفاء في إزالة معمر القذافي في عام 2011، وكثير من أولئك الذين يقومون برحلة محفوفة بالمخاطر عبر البحر المتوسط، يسعون للحصول على اللجوء في أوروبا.
وحذر رئيس الوزراء البريطاني الزعماء الأوروبيين من تجاهل المشكلة، حيث من الممكن أن تشتعل أزمة لاجئين جديدة من ليبيا خلال فصل الصيف، وقال مسؤولون إيطاليون أن الطقس الجيد هو العامل الرئيسي وراء ارتفاع الهجرة عبر ليبيا، فقد تم القبض على 712 مهاجر يوم الخميس، وكانت السلطات قد ألقت القبض على 2400 مهاجر في اليومين السابقين في قوارب مطاطية واهية في المياه الدولية قرب ليبيا، وتم العثور على ثلاث جثث خلال عمليات الإنقاذ التي أجرتها السفن الإيطالية يوم الأربعاء.
وقالت وكالة الأمم المتحدة للاجئين أن 9.800 مهاجر قد وصلوا إلى إيطاليا هذا العام، حتى يوم الأربعاء، مقارنة مع 7400 في الفترة نفسها من العام الماضي.
من جهته ، قال البروفيسور براد بليتز، الباحث في شؤون الهجرة في جامعة ميدلسكس "إن هذا لأمر شائن... إن ليبيا بلد منقسم، ولا يمكنك ضمان حقوق الإنسان فيها، وإذا كان ما يقلق السيد كاميرون هو حقاً عدد الوفيات بين المهاجرين، فليقم بتأمين ممر آمن لهم، بدلاً من إعادة الناس واضطرارهم بعد ذلك لسلك طرق أطول وأكثر خطورة".

مقالات ذات صلة

الاتحاد الأوروبي يُمدد العقوبات على نظام الأسد عاماً إضافياً

بيان للاتحاد الأوربي بخصوص حراس. الدين

"بلومبيرغ": السوريون باتوا قضية سياسية رئيسية في تركيا

الغارديان: الدنمارك تجبر السوريين على العودة ضمن سياسة "صفر لجوء"

مسؤول روسي: واشنطن تتسبب بمجاعة في سوريا

الاتحاد الأوربي يرفض شطب اسم رجل أعمال سوري من لائحة العقوبات على النظام