تحذيرات من تشريد 15 ألف طفل سوري في لبنان - It's Over 9000!

تحذيرات من تشريد 15 ألف طفل سوري في لبنان

بلدي نيوز
حذرت منظمات إغاثية، اليوم الثلاثاء، من تشريد 15 ألف طفل سوري إذا واصلت الحكومة اللبنانية المضي في خطة هدم الأبنية شبه الدائمة التي شيدها اللاجئون في جنوب لبنان.
وقالت هيئة إنقاذ الطفولة "ورلد فيجن" ومؤسسة "تير دي أوم" في بيان مشترك؛ إن الحكومة اتخذت قرارا في أبريل نيسان بإزالة كل ما شُيد بمواد غير الخشب وألواح البلاستيك في بلدة عرسال الحدودية، وإن السوريين أمامهم حتى التاسع من يونيو تموز لإدخال التغييرات اللازمة على مبانيهم وإلا ستُزال.
وهجرت الحرب التي يشنها النظام في سوريا منذ أعوام، أكثر من نصف الشعب السوري إلى دول تركيا ولبنان والأردن وأوروبا، ويعيش في لبنان وحده ما لا يقل عن مليون لاجئ سوري فروا من العمليات العسكرية وسيطرة قوات النظام ومليشيا "حزب الله" على مدنهم وقراهم، خاصة في منطقة القلمون ومحافظة حمص.
وقال بيتور ساسين ممثل لبنان في مؤسسة "تير دي أوم": "إذا هدمت هذه المنازل فليس لديهم سبيل لمعاودة بنائها أو استئجار منزل في مكان آخر، وبالنسبة لطفل يكاد لا يأكل ولا يذهب عادة إلى المدرسة، فإن فقد المنزل أمر ينطوي على صدمة شديدة ونحن نتحدث عن 15 ألف شخص".
وتداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قبل أيام، تسجيلا مصورا في أحد مخيمات اللاجئين السوريين في لبنان، يظهر فيه أحد اللاجئين وهو يهدم القسم الإسمنتي من خيمته التي يقطنها، استجابة للشروط التي حددها لبنان للتضييق على اللاجئين هناك.
ويقضي القرار الصادر عن الحكومة اللبنانية بإزالة الجدران والأسقف الإسمنتية في مخيمات عرسال، ويسمح لهم فقط بـ 5 بلوكات تحيط خيمته والباقي قماش أو نايلون.
المصدر: رويترز + بلدي نيوز

مقالات ذات صلة

النظام ينسق مشاركة اللاجئين السوريين بالانتخابات مع اللبنانيين

كيف علق سفير النظام في لبنان على تطبيع العلاقات مع السعودية؟

معلمة لبنانية تعتدي بوحـشية على طفل سوري (فيديو)

"رايتس ووتش": التربية اللبنانية تمنع الطلاب السوريين من تقديم الامتحانات

تقرير: الانهيار الاقتصادي في لبنان يعمق معاناة اللاجئين السوريين

مخاوف من تفشي جائحة "كو.رو.نا" في مخيم "الهول"