حزب لبناني يعتزم مقضاة "الأسد" أمام "الجنايات الدولية" - It's Over 9000!

حزب لبناني يعتزم مقضاة "الأسد" أمام "الجنايات الدولية"

بلدي نيوز
سلم حزب القوات اللبنانية، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في لبنان، يان كوبيتش، رسالة حول قضية المعتقلين والمخفيين قسرا في سجون نظام الأسد، تتضمن توثيق الأسماء والأعداد وتاريخ اعتقالهم.
وسبق أن نظم حزب "القوات" مؤتمرا عن قضية المعتقلين والمخفيين قسرا في سجون الأسد تحت عنوان "حقهم يرجعوا"، في المقر العام للحزب في معراب.
وتشير المعلومات إلى أن 627 اسماً موثقا في سجلات جمعية المعتقلين اللبنانيين، ما زالوا في سجون الأسد، رغم أن الدولة اللبنانية تنفي علمها بوجود معتقل لبناني داخل سوريا، كما يزعم نظام بشار الأسد عدم وجود معتقلين لبنانيين في سجونه.
وتعمل لجنة حقوقية على استكمال دراسة ملف المعتقلين والمخفيين قسراً في سجون الأسد، تمهيداً لتقديم دعوى قضائية بحق رأس النظام، بشار الأسد، أمام المحكمة الجنائية الدولية.
وتحاول "القوات" ربط ملف المعتقلين والمخفيين قسراً بقرار مجلس الأمن رقم ٢٢٥٤، الذي ينص على صياغة دستور جديد لسوريا، ويتضمن الدعوة لإطلاق السجناء السياسيين لدى نظام الأسد، ويعتبر تحقيق هذه الخطوة من العوامل المهمة لنجاح المرحلة الانتقالية.
ويستغرب المعتقل السابق علي أبو دهن صاحب كتاب "عائد من جهنم"، الذي يروي فيه بعضا من يوميات الجحيم في سجن تدمر، كيف لا يتجاوب المسؤولون مع دعوات ومطالبات مماثلة.
ويتساءل "أبو دهن" كيف لبعض هؤلاء المسؤولين المطالبة بالتطبيع مع نظام الأسد، بدلاً أن يطالبوا النظام أولا بمواطنين لبنانيين هم أهلهم وناسهم قبل اي شيء.
ويختم الكاتب اللبناني حديثه بالقول، إن "كان المعتقلون في الداخل امواتا بسبب التعذيب، فمن حقنا استرجاع رفاتهم، ومن حقهم علينا المطالبة بمعرفة مصيرهم، حرام عليكن، حرام الظلم والاستهتار والتكاذب والاستسلام لنظام احتلنا وقتلنا واعتقل احلا شبابنا".
المصدر: أورينت نت

مقالات ذات صلة

الجزائر تأمل مشاركة "الأسد" بالقمة العربية

سوريا.. عجز الموازنة أكبر من المعلن ووزير يكشف طريقة تغطية العجز!

سوريا.. عجز يتجاوز 4 تريليون ليرة بميزانية 2022

عقب "مـجزرة أريحا".. "منسقو الاستجابة" يُطالب بتقديم متسبب الجريمة للمحكمة الدولية

توقف عملية التسوية.. النظام يطوّق مدينة الحراك وبلدات عدّة شرقي درعا

في يومها الثاني.. "اللجنة الدستورية" ناقشت نص الجيش والأمن والاستخبارات