اغتيال قيادي سابق في الجيش الحر أمام منزله في ريف حمص - It's Over 9000!

اغتيال قيادي سابق في الجيش الحر أمام منزله في ريف حمص

بلدي نيوز- (أحمد العلي)
اغتال مجهولون قياديا سابقا في صفوف الجيش الحر بريف حمص الشمالي أمام منزله، ليلة أمس الأحد.
وقالت مصادر خاصة لشبكة بلدي نيوز، إن مجهولين أقدموا على اغتيال القيادي في صفوف "جيش التوحيد" سابقا "تمام هاشم إبراهيم"، أمام منزله في مدينة "تلبيسة" بريف حمص الشمالي، وجرى إسعافه إلى مشفى المدينة ليفارق الحياة بعدها.
ويعد "تمام ابراهيم" القيادي في "جيش التوحيد" سابقا في محافظة حمص؛ أبرز من أشرف على التسويات التي تمت في ريف حمص الشمالي، ومساعد القائد العام للجيش "منهل صلوح" المعتقل منذ أشهر.
واعتقلت المخابرات الجوية التابعة لنظام الأسد القائد العام لجيش التوحيد "منهل الصلوح" في أواخر الشهر الثالث من العام الجاري، عند جسر مدينة تلبيسة مسقط رأسه، كما اعتقلت قوات النظام "أبو علاء الدرزي" مع اثنين من جماعته.
واعتقلت أيضا عراب المصالحات في المنطقة الشرقية من ريف حمص "خالد الفوزي العموري" من منزله في قرية "معرين" المقربين من "الصلوح" في ذات الشهر، وتعرض "ناصر الكحم" من شيوخ عشيرة العقيدات والمقيم في قرية "الدمينة" لمحاولة اغتيال.
الجدير ذكره أن النظام السوري و برعاية روسية هجر آلاف العائلات من محافظة حمص من خلال اتفاق التسوية الذي رعته روسيا، والذي نص على خروج الرافضين وتسوية أوضاع الراغبين بالبقاء فيها، وضمان عدم ملاحقتهم أمنيا، الأمر الذي لم تلتزم به روسيا والأجهزة الأمنية للنظام حيث شنت العديد من حملات الاعتقال طالت الشباب المدنيين وعناصر الجيش الحر.

مقالات ذات صلة

بشار الأسد يبحث "تعزيز التعاون الاقتصادي" مع رئيس مجلس الشورى الإيراني

أحداث درعا من الألف إلى الياء.. غياب روسي وحضور إيراني

درعا.. الاشتباكات على أشدها والطائرات تباشر التحليق

مخاوف حيال مصير 11 صحفيا في درعا البلد

مسؤول روسي: عودة اللاجئين السوريين معقدة جدا

عشائر درعا تطالب بترحيل العائلات لمكان آمن وتسليم المدينة للنظام خالية من السكان (فيديو)