روان قداح تتنفس الحرية.. فكيف حصل ذلك؟ - It's Over 9000!

روان قداح تتنفس الحرية.. فكيف حصل ذلك؟

بلدي نيوز – درعا (غلا الحوراني)
عملية معقدة وسرية كما وصفها لنا أحد الناشطين هي تلك التي تم من خلالها تهريب المعتقلة الشابة روان القداح بعد جهد وتخطيط وتنسيق استغرق ما يقارب شهرين متواصلين من العمل المجهد حتى تكللت أخيرا العملية بالنجاح.
أكثر من ثلاث سنوات قضتها روان القداح في سجون النظام السوري بعد أن تم القبض عليها من قبل أحد حواجز الأمن العسكري في محافظة درعا في تشرين الثاني/نوفمبر من عام 2012 ليتم بعدها المقايضة عليها مقابل تسليم والدها لنفسه وهو أحد قيادات الجيش الحر في حوران.
وبعد فشل المقايضات، عمد النظام إلى بث اعترافات على قنواته الإخبارية مجبرا روان القداح ابنة الستة عشر عاما على سرد قصة لا أساس لها تتحدث عن "الاستغلال الجنسي" لها من قبل والدها.
عادت روان هذه المرة ولكن بفرحة كبيرة لأهلها ولجميع السوريين الأحرار بعد أن أفادنا أحد الناشطين المقربين من أهلها بتهريبها من مشفى تشرين العسكري بعملية سرية ومعقدة باسم غير اسمها وتم علاجها بعد تهريبها من المشفى، وبعدها تم إخراجها لتركيا وهي الآن تقيم في إحدى المدن التركية إلا أن وضعها الصحي سيء جدا بسبب التعذيب والتنكيل الذي لاقته طوال سنوات اعتقالها.
وقد حاولنا التواصل مع والدتها وأخذ بعض المعلومات منها إلا أنها ترفض التواصل مع أحد وإعطاء أي معلومة عن العملية خوفا على أرواح منفذي العملية والعاملين عليها.
يذكر أن والد روان القداح (ميلاد القداح) القيادي العسكري في الجيش الحر في حوران تم اغتياله من قبل جهة مجهولة لم يتم التعرف عليها وذلك بعد عودته من الأردن برفقة أحد مرافقيه منذ عامين.

مقالات ذات صلة

قتلى للنظام على جبهات إدلب وحلب وقصف يستهدف قاعدة للتحالف في دير الزور

مجهولون يغتالون قياديا سابقا غربي درعا

النظام ينفذ حملة اعتقالات واسعة في حلب وضحايا بقصف طائرة مسيرة بريف إدلب

النظام يواصل ملاحقة عشائر البدو جنوب سوريا.. اعتقال ثلاثة شبان بمحيط "طفس"

النظام يواصل تصعيده شمالا ومقتل 10 عمال بهجوم على حقل نفطي شرقا

حادثة مروعـة ضحيتها رجل وابنه في درعا