النظام يستمر بالتقدم في إدلب وخسائر لميليشيا "فاطميون" بدير الزور - It's Over 9000!

النظام يستمر بالتقدم في إدلب وخسائر لميليشيا "فاطميون" بدير الزور

بلدي نيوز- (التقرير اليومي)

سيطرت قوات النظام مدعومة بغطاء جوي روسي على قرى جديدة في ريف إدلب، اليوم الاثنين، بالتزامن مع قصف جوي وحركة نزوح كبيرة من ريفي إدلب الجنوبي والشرقي، من جهة ثانية لقي عدد من عناصر ميليشيا "فاطميون" مصرعهم بهجوم استهدفهم بريف دير الزور الشرقي.

ففي إدلب، استشهد مدني وأصيب أربعة آخرون بقصف للطائرات الحربية على مدينة "سراقب" بعد منتصف ليلة الأحد، كما استشهد مدنيان وأصيب آخرون بقصف مماثل للطائرات المروحية بالبراميل المتفجرة على قرية "بزابور" في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، واستشهد مدنيان بقصف للطائرات الحربية الروسية استهدف بلدة "شنان" في الريف ذاته.

وفي السياق، قصفت قوات النظام وروسيا بغارات جوية وبرية بمئات القذائف والصواريخ والبراميل المتفجر مدن وبلدات "معرة النعمان، وسراقب، وكفروما، وخان السبل، وكفرنبل، وحاس، واحسم، ودير سنبل، وتل مرديخ، وكفربطيخ، ومعرزيتا، والجرادة، ومنطقة جبل الأربعين، والحامدية، والرويحة، ومعصران، ومعردبسة، وحنتوتين، وبينين، ومنطف، وحيش"، تسبب بدمار واسع في ممتلكات المدنيين وتدمير سيارة للدفاع المدني السوري.

وعلى الصعيد العسكري، تمكنت قوات النظام بعد معارك عنيفة مع فصائل المعارضة من السيطرة على بلدات وقرى "معصران، وبابيلا، والدانة، والصوامع، وصهيان، وبابولين، والعامودية، وكفرباسين، وتقانة، والدير الغربي، ومعراته، والحامدية، وبسيدا" قرب مدينة "معرة النعمان" في ريف إدلب الجنوبي، وسط قصف مدفعي متبادل بين فصائل المعارضة وقوات النظام، كما تمكنت فصائل المعارضة خلال الاشتباكات الجارية من قتل وجرح العشرات من عناصر قوات النظام والميليشيات المساندة وتدمير دبابة وعدة آليات عسكرية.

وعلى الصعيد الإنساني، تسببت الحملة العسكرية لنظام الأسد وروسيا بنزوح أكثر من 5314 عائلة خلال 24 ساعة الماضية من مدينة "أريحا" وقرى وبلدات جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي ومدينة "سراقب" شرقي إدلب إلى مناطق ريف حلب الشمالي وريف إدلب الشمالي والغربي.

وفي حلب، أُصيب عنصر من الدفاع المدني بجروح خطرة، جراء غارات جوية روسية استهدفت بلدة "الزربة" بريف حلب الجنوبي. 

بالانتقال إلى اللاذقية؛ قالت "الجبهة الوطنية للتحرير" المنضوية تحت جناح الجيش الوطني السوري على معرفاتها الرسمية، إن عناصرها تصدوا لمحاولة تقدم قوات النظام على محور الحدادة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي.

وبحسب الجيش الوطني، فإن عناصره تمكنوا من قتل وجرح عدة عناصر للنظام، مشيرا إلى أن محاولة التصدي تزامنت مع قصف مدفعي وصاروخي لقوات النظام على محاور الاشتباك.

وفي حماة، شنت الطائرات الحربية الروسية غارات جوية على قرية "السرمانية" غربي حماة، فيما قصفت مدفعية النظام بلدة "الزيارة" في ذات الريف دون تسجيل إصابات.

إلى المنطقة الشرقية، قال مراسل بلدي نيوز في الرقة إن عنصرين من قوات سوريا الديمقراطية "قسد" قتلوا بانفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارتهم بالقرب من قرية "خربة هدلة" بريف الرقة الشمالي.

وأضاف مراسلنا أن عنصرا من قوات "الأسايش" التابعة للإدارة الذاتية قتل برصاص مجهولين يستقلون دراجة نارية قرب مفرق قرية "الصقورة" بريف الرقة الشمالي الغربي.

وفي السياق، قتل عنصر من الأمن العام التابع لـ "قسد" على يد مجهولين بالقرب من "جسر الرومانية"، وعثر على جثته داخل مكب النفايات في منطقة "الرومانية" غرب مركز مدينة الرقة.

وفي دير الزور، أفادت مصادر محلية إن الهجوم استهدف ميليشيا "فاطميون" على طريق دمشق - دير الزور في بادية "الشولا" شرقي دير الزور، وأشارت إلى أن الاستهداف أسفر عن مقتل خمسة  عناصر وجرح ثلاثة، واستمرت الاشتباكات إلى أن وصلت مؤزرات للميليشيا.

مقالات ذات صلة

متطوعون من جنسيات مختلفة يلتحقون بـ "الحرس الثوري" في دير الزور

مواجهات بين "قسد" والمعارضة شمالا وقتلى ومختطفون في المنطقة الشرقية

"محلي تل أبيض" يفرض حظر تجوال جزئي لمواجهة "كورونا"

حادث سير يودي بحياة خمسة أشخاص شرق حماة

ميليشيات إيران تقتل ثمانية من جامعي "الكمأ" في الرقة

"دا-عش" يختطف 6 أشخاص في ديرالزور