المعارضة تتوسع في ريف إدلب الشرقي والنظام يرد بقتل المدنيين - It's Over 9000!

المعارضة تتوسع في ريف إدلب الشرقي والنظام يرد بقتل المدنيين

بلدي نيوز- (التقرير اليومي)

حققت المعارضة تقدما واسعا في ريف إدلب الشرقي باستعادة السيطرة على مدينة سراقب وعدة بلدات في محيطها، اليوم الخميس، مكبدة النظام خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، في الوقت الذي رد النظام بقتل المدنيين.

ففي حلب، أجرت فصائل المعارضة عملية تبادل معتقلين بأسرى من النظام السوري في ريف حلب الشرقي، اليوم الخميس.

وقال مراسل بلدي نيوز، إن عملية التبادل جرت في معبر "أبو الزندين" قرب مدينة الباب بريف حلب الشرقي، مضيفا أنه المعارضة سلمت عنصرين من قوات النظام (ياسر صطوف والرقيب أحمد خير بيك)، وجثة عنصر، مقابل إطلاق سراح امرأة وطفلتها من سجون نظام الأسد.

ولفت إلى أن القيادي في فرقة المعتصم التابعة للجيش الوطني "الفاروق أبو بكر" حضر عملية التبادل عن المعارضة.

وفي إدلب، تمكنت فصائل المعارضة من استعادة السيطرة على مدينة سراقب وبلدت وقرى جوباس وكفر بطيخ والترنبة وآفس وعشرات المزارع والكتل الريفية، حيث تستمر العملية العسكرية التي بدأت يوم الاثنين بدعم تركي.

وقال مراسل بلدي نيوز بريف إدلب؛ إن فصائل المعارضة استعادت فجر اليوم مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي، عقب معارك عنيفة دارت لساعات مع قوات النظام.

وبحسب مراسلنا، فإن الاشتباكات أسفرت عن استيلاء فصائل المعارضة على دبابة ورشاش 23مم وعربة BMP ومستودع ذخيرة، فضلا عن تدمير 4 سيارات ورتل مؤلف من 14 سيارة للنظام والميليشيات الموالية على الطريق جنوب المدينة كانوا في مهمة مؤازرة للميليشيات من خلال استهدافه بالقذائف المدفعية.

في الأثناء، سيطرت ميليشيات النظام المحلية المدعومة من روسيا وإيران على منطفة جبل شحشبو وأجزاء واسعة من سهل الغاب.

وقال مراسل بلدي نيوز بريف حماة، إن ميليشيا الفرقة 25 المدعومة من قاعدة حميميم الروسية برفقة لواء القدس الفلسطيني والحرس الجمهوري والقوات الخاصة التابعة لجيش النظام، أحكمت السيطرة على كامل جبل شحشبو الواقع بين ريفي حماة الغربي و"إدلب الجنوبي" بعد تمكنها من الوصول إلى قرى "شهرناز وحورتة وأم نير وقره جرن والشركة وشورلين وراشا والعريمة وميدان غزال والبويب والديرونة وكوكبة وسفوهن وفليفل وكفرموس وتطويق نقطة المراقبة التركية في شير مغار بشكل كامل.

وبسيطرة قوات النظام والميليشيات على جبل شحشبو وصولاً إلى قرية العنكاوي، أسقطت نارياً قرى "الحويجة والبدرية والحواش وطنجرة والعمقية والفطاطرة وقليدين في سهل الغاب.

إلى ذلك، ارتكبت طائرات النظام الحربية مجزرة مروعة بحق عائلة، جراء قصفها قرية شلخ بريف إدلب الشمالي.

وقال مراسل بلدي نيوز في إدلب، إن طائرات طراز "SU24" تابعة لقوات النظام قصفت قرية "شلخ" بالقرب من بلدة تفتناز بريف إدلب الشرقي وقتلت أربع نساء وطفلة من عائلة واحدة، إضافة إلى دمار هائل في الأبنية السكنية والمحال التجارية.

وأشار مراسلنا إلى أن قوات النظام قصفت بالمدفعية الثقيلة الأحياء السكنية في مدينة إدلب، دون ورود أنباء عن إصابات، وكان استشهد سبعة مدنيين بغارات جوية وقصف مدفعي لقوات النظام على مناطق متفرقة في محافظة إدلب.

في حين، استشهد خمسة مدنيين بينهم طفل وأصيب آخرون بجروح، بقصف مدفعي وجوي من طائرات النظام على مدينة إدلب.

في السياق، استشهد مدنيان في حصيلة أولية وأصيب آخرون بجروح، اليوم الخميس، جراء قصف صاروخي لقوات النظام استهدف مدينة بنش بريف إدلب الشمالي. 

وقال مراسل بلدي نيوز بريف إدلب، إن قوات النظام استهدفت بما يقارب 20 صاروخا الأحياء السكنية لمدينة بنش بريف إدلب الشمالي، ما أسفر عن استشهاد مدنيين وإصابة آخرين بجروح.

في المنطقة الشرقية، قال موقع "صحيفة جسر"، إن مدنيا قتل برصاص مسلحين مجهولين، في بلدة درنج بريف دير الزور.

وبحسب المصدر، فإن مسلحين مجهولين على دراجة نارية أطلقوا الرصاص عشوائياً باتجاه  محل بقالة يملكه المدني "ياسين النايف 50 عاماً"، حيث أصيب على في الصدر والرأس ما تسبب بوفاته على الفور.

مقالات ذات صلة

تفجيرات بريف حلب واتفاق تسوية جديد في درعا

"التحقيق الدولية" تحمل نظام الأسد مسؤولية مصادرة حقول زراعية شمال سوريا

انهيار حاد في سعر صرف الليرة السورية أمام الدوﻻر اﻷمريكي

التصعيد في إدلب.. مقدمة لمعركة أم تحضيراً لقمة ثلاثي أستانا

حلب.. انفجار بسيارة شحن تركية في "الباب" (فيديو)

خسائر للنظام في إدلب وقتلى لقواته بانفجار ناسفة في درعا