تقرير: مقتل 38 مدنيا في إدلب ما بين 26 نيسان و29 أيار - It's Over 9000!

تقرير: مقتل 38 مدنيا في إدلب ما بين 26 نيسان و29 أيار

بلدي نيوز

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير لها، إن تدمير مدينتي معرة النعمان وسراقب وتشريد السكان نموذج واضح عن تكتيك النظام السوري الذي اتبعه ضمن الحملة العسكرية الأخيرة التي بدأت منذ مطلع كانون الأول 2019 حتى آذار 2020.

ووصفت الشبكة تدمير المدن وما حولها وتشريد أهلها والسطو على ممتلكاتهم بثلاثية النظام السوري الخبيثة، لمعاقبة المطالبين أو الحالمين بالتغيير السياسي.

وسجل التقرير ما لا يقل عن 882 حادثة اعتداء على يد قوات الحلف الروسي السوري في إدلب وما حولها منذ 26/ نيسان/ 2019 حتى 29 أيار 2020، من ضمنها: 220 من أماكن العبادة، 218 من المراكز التعليمية، 93 من المراكز الطبية، 86 من مراكز الدفاع المدني، 52 من الأسواق.

وطبقاً للتقرير فقد تم تسجيل 30 هجوما بالذخائر العنقودية على منطقة إدلب وما حولها في المدة ذاتها، كانت 27 منها على يد قوات النظام السوري، وتسبَّبت في مقتل 38 مدنياً بينهم 18 طفلاً و9 سيدة (أنثى بالغة)، وإصابة 36 شخصاً، في حين نفذت القوات الروسية 3 هجمات.

وأشار التقرير إلى أن النظام السوري ارتكب منذ 26 نيسان 2019 حتى 29 أيار 2020 ما لا يقل عن 21 هجوماً بأسلحة حارقة، وما لا يقل عن 7 هجمات بالصواريخ المسمارية، كما ارتكب هجوماً واحداً بالأسلحة الكيميائية. كما وثَّق التقرير ما لا يقل عن 4849 برميلاً متفجراً ألقاها طيران النظام السوري المروحي وثابت الجناح على منطقة إدلب في شمال غرب سوريا في المدة ذاتها.

واستعرض خلفية التدمير والتشريد القسري في إدلب وما حولها، وأشارَ إلى أن النظام السوري وحليفيه الروسي والإيراني يتصدرون بقية أطراف النزاع بمسؤوليتهم عن عمليات التشريد القسري بفارق شاسع.

مقالات ذات صلة

النظام يضبط بضائع مهربة بقيمة 100 مليار ليرة سورية

فصائل المعارضة تقنص عنصرا للنظام في إدلب

"الإدارة الذاتية" تجري فحوصات للقمح الأمريكي بعد تحذيرات النظام منه

الرئيس الجزائري: من المفترض أن تشارك سوريا بالقمة العربية

كيف ردت التربية على خروج "سوريا" من مؤشر "دافوس" للتصنيف العالمي لجودة التعليم؟

درعا.. اغتيال شاب بالرصاص وأصابع الاتهام تتجه نحو النظام