34 شهيداً بحلب والثوار يستعيدون نقاطاً من التنظيم - It's Over 9000!

34 شهيداً بحلب والثوار يستعيدون نقاطاً من التنظيم

بلدي نيوز – التقرير اليومي
قتلت قوات النظام والقوات الروسية المساندة لها، اليوم، 34 شخصاً في مدينة حلب وريفها، 
وقد بين مدير المكتب الإعلامي للدفاع المدني في مدينة حلب إبراهيم الحاج لبلدي نيوز أن عدد الغارات الجوية التي شنتها الطائرات السورية وحليفتها الروسية بلغ 125 غارة جوية استخدمت فيها 55 برميلاً متفجراً إضافة للقنابل العنقودية والصواريخ الفراغية.
وقد الحاج أيضاً إن السلاح الجوي استهدف أحياء مدينة حلب بـ 30 لغم بحري و15 غارة جوية.
فقد استشهد 9 أشخاص في قصف روسي بالقنابل العنقودية على الفرن الآلي في مدينة حريتان بريف حلب الشمالي وأصيب العشرات من المدنيين بجروح متفاوتة الخطورة.
كما استشهد 6 أشخاص بينهم طفلة تبلغ من العمر 7 سنوات بقصف للطائرات الحربية الروسية على بلدة كفر حمرة بريف حلب الشمالي، بعدة غارات جوية وجرح العديد من المدنيين وسط دمار واسع في المنازل السكنية، ولا تزال فرق الدفاع المدني تقوم بالبحث عن عالقين تحت الأنقاض.
وقصفت الطائرات المروحية التابعة لقوات النظام ببرميلين متفجرين بلدة عندان بريف حلب الشمالي ما أدى استشهاد شخصين وإصابة العديد من المدنيين بإصابات خطيرة.
كما أصيب طفلان بجروح خطيرة جراء استهداف الطيران الحربي الروسي بالقنابل العنقودية لبدة حيان في ريف حلب الشمالي.
واستشهد شخصان في مخيم للنازحين على أطراف مدينة أورم الكبرى في ريف حلب الغربي جراء استهداف الطيران الحربي الروسي بالقنابل العنقودية للمخيم ووقوع ثلاثة إصابات أخرى في صفوف المدنيين.
وفي ريف حلب الشمالي استشهد 11 شخصاً برصاص تنظيم داعش أثناء محاولتهم السيطرة على كالجبرين قرب إعزاز بريف حلب الشمالي، وكان التنظيم سيطر على عدة قرى وبلدات جنوبي إعزاز بعد اشتباكات عنيفة مع الثوار. 
وأضاف الحاج: "استشهد 4 مدنيين وجرح آخرون إثر استهداف الطائرات المروحية حي طريق الباب وسط مدينة حلب ببرميلين متفجرين وما تزال فرق الدفاع المدني تحاول إخراج طفل من تحت الأنقاض في الحي".
يذكر أن قوات النظام عادت لقصف الأحياء السكنية بالطائرات الحربية في المدينة بعد توقف دام لأسبوعين اقتصر قصفها خلالها على المدفعية الثقيلة وصواريخ الفيل نوع أرض أرض.
كما شن الثوار عصر اليوم هجوماً عكسياً تمكنوا من خلاله استعادة السيطرة على النقاط التي خسروها لصالح تنظيم "الدولة" صباحاً.
حيث استرجعوا بلدات، قرية سندف، الواقعة شمال مدينة مارع المحاصرة وقرى "طاطية, نيارة, صندف" بعد معارك عنيفة مع تنظيم "الدولة".
كما تمكنوا من قتل 4 من عناصر التنظيم، وتفجير مفخخة للتنظيم قبل وصولها إلى نقاط تمركزهم بقرية كفركلبين بريف حلب.
واستشهد الإعلامي محمد بكار الملقب أبو علي أثناء تغطيته معارك الثوار على جبهات تنظيم الدولة ومحاولته مساعدة عائلة نازحة في قرية نده.
وفي سياق آخر، أعلن ثوار يف حلب الشمالي بوقف القتال بشكل مؤقت مع "وحدات حماية الشعب" الكردية وذلك لدواع إنسانية.
حيث سيتم نقل مدنيي مارع إلى منطقة عزاز عبر عفرين الواقعة تحت سيطرة وحدات حماية الشعب الكردية، وذلك بعد ضمان الوحدات الكردية عدم التعرض للنازحين.
وفي محافظة إدلب، استشهد ثلاثة مدنيين وجرح العديد بعد ظهر اليوم إثر انفجار سيارة مفخخة داخل مدينة إدلب .
حيث انفجرت السيارة لحظة خروج المصلين من صلاة الجمعة أمام مسجد شعيب داخل أحياء مدينة إدلب ما أدى إلى استشهاد ثلاثة مدنيين وجرح آخرين، غالبيتهم في حالة حرجة، تم نقل بعض منهم إلى المشافي الحدودية، كما سارعت فرق الدفاع المدني لانتشال الشهداء والمصابين وإخماد الحرائق التي سببها الانفجار .
كما استشهد طفل وجرح شاب وامرأة إثر قصف الطيران المروحي التابع لقوات النظام ببرميلين متفجرين بلدة كفروما بالقرب من مدينة معرة النعمان بريف إدلب، كما أدت الغارات إلى دمار منزلين بشكل كامل، وقد أصيب خمسة مدنيين بينهم طفلان إثر قصف الطيران المروحي بحاوية متفجرة بلدة كفرعويد في جبل شحشبو بريف إدلب الغربي.

وقد قصفت الطائرات الحربية من طراز سوخوي صباح اليوم مدينتي أريحا وسرمين وبلدتي معترم وكفرنجد بريف إدلب الغربي ما أدى إلى سقوط بعض الإصابات الطفيفة ودمار عدة منازل بالإضافة إلى محال تجارية، الجدير بالذكر وقد عطلت غالبية البلدات في ريف إدلب وألغت صلاة الجمعية خشية ارتكاب مجازر من قبل الطائرات.
في ريف دمشق، استشهد مدنيان اثنان وأصيب آخرون بجروح جراء استهداف منزلهم في منطقة الأشعري في الغوطة الشرقية بعربات الشيلكا من قبل قوات النظام، وفي سياق متصل، سقط جرحى في بلدتي النشابية والبحارية جراء قصف قوات النظام بالمدفعية الثقيلة.
وفي ريف دمشق الغربي استشهد طفل وسقط العديد من الجرحى في صفوف المدنيين جراء قصف مخيم خان الشيح بالمدفعية الثقيلة، في حين استشهد اثنان من الثوار في بلدة زاكية أثناء الاشتباكات في منطقة الديرخبية، كما استهدف الطيران الحربي بـ 16 غارة جوية بلدة الديرخبية ومزارع خان الشيح بالتزامن مع استهدافهما بعدة براميل متفجرة من الطيران المروحي، في حين قصفت قوات النظام الجبهة الغربية لمدينة داريا بعدة قذائف هاون، يأتي ذلك مع إدخال سيارتي خضار إلى مدينة معضمية الشام من قبل الفرقة الرابعة كبادرة حسن نية لفتح الطريق الوحيد للمدينة بعد حصار 152يوم.
في مضايا نفذ الأهالي وقفة احتجاجية مطالبين الأمم المتحدة بإدخال الحليب والمواد الغذائية إلى المدينة ورفعوا شعارات تضامن مع المدن المحاصرة ومنها مدينة الفلوجة العراقية.
في حماة، استشهد مدنيان وأصيب خمسة آخرون نتيجة القصف المدفعي والجوي على مدينة اللطامنة في الريف الشمالي، وكانت طائرات حربية تابعة لقاعدة حميميم العسكرية قصفت مدينتي اللطامنة، وكفرزيتا وقرى حصرايا، والزكاة، والأربعين، ترافقت مع قصف مدفعي عنيف من قبل حواجز بريديج، وديرمحردة، ومكاتب صوران، ورحبة خطاب، كما ألقت مروحيات النظام عدة براميل متفجرة على قرية الزكاة ومدينة كفرزيتا.
في الريف الجنوبي قصفت طائرات حربية قريتي الزارة وطلف، ترافق مع قصف مدفعي على منطقة السطحيات بريف السلمية الغربي.
فيما ردَّ الثوار بقصف مطار حماه العسكري وتجمعات الشبيحة في محطة محردة بصواريخ الغراد وقذائف الدبابات، ما تسبب بنشوب حريق ضخم في مستودعات الفيول التابعة للمحطة الحرارية .

مقالات ذات صلة

انفجار يستهدف القوات الأمريكية في الحسكة والنظام يعيد تمركزه في درعا

النظام يجدد مهمة "كفاح ملحم" بقيادة شعبة المخابرات العسكرية

حلب.. جرحى بانفجار عبوة ناسفة في الباب

"ب ي د" يختطف 3 أطـفال من عين العرب

استقرار بسعر صرف الليرة السورية أمام الدوﻻر اﻷمريكي

النظام يتكبد خسائر في الرقة ويعزز قواته في الحاضر بريف حلب