بعد موقع "الربيع الروسي".. وكالة جديدة ترد على موالي النظام - It's Over 9000!

بعد موقع "الربيع الروسي".. وكالة جديدة ترد على موالي النظام

بلدي نيوز

بعد الانتقادات التي طالت روسيا لعدم دعمها النظام السوري في إخماد حرائق الساحل السوري، نشرت وكالة روسية أنباء عن مشاركة قوات عسكرية من الجيش الروسي في إطفاء تلك الحرائق، وقبلها موقع "الربيع الروسي" الذي تحدث عن استهداف موسكو من تلك الحرائق.

وذكرت وكالة سبوتنيك الروسية نقلا عن مصادر خاصة في قاعدة حميم الروسية، أن مروحيات روسية قدمت دعما لعناصر فوج الإطفاء والدفاع المدني التابع للنظام السوري.

ووصفت الوكالة عمليات إطفاء الحريق بأنها تطلبت "جهودا جبارة" حتى تمكنت من السيطرة على النيران التي ضربت مناطق واسعة من ريفي اللاذقية وطرطوس.

وعلى مدار الأيام الماضية انتقد موالو النظام السوري روسيا لعدم دعمها له في إخماد الحرائق الهائلة في الساحل، وفق قولهم، حيث انتشرت عشرات التعليقات والتغريدات على مواقع التواصل تشير إلى تقاعس روسيا عن دعم النظام في هذه الحرائق.

وأمس الأحد، أعلنت وزارة الزراعة التابعة للنظام السوري، عن إخمادها الحرائق المندلعة في محافظات "اللاذقية وطرطوس وحمص"، عقب مضي ثلاثة أيام عن اشتعالها.

وقال وزير الزراعة المهندس، محمد حسان قطنا، في تصريحات نقلتها صحيفة الوطن الموالية، إن عدد الحرائق بلغ 156 حريقا، منها 95 حريقا في اللاذقية، و49 حريقا في طرطوس، و12 حريقا في حمص، وحريق موقع البلعة بحمص. 

وأضاف، أنه تم إخماد كافة الحرائق التي نشبت من فجر يوم الجمعة في محافظات اللاذقية وطرطوس وحمص. 

وكان صرح مدير صحة اللاذقية الدكتور هوزان مخلوف لشام إف أم، أمس السبت، بأن قرابة 70 حالة اختناق أصيبوا بسبب الحرائق المنتشرة في جبال المحافظة كما تناقلت مواقع محلية موالية لنظام الأسد عن مدير صحة طرطوس وجود 9 حالات اختناق أخرى وصلت للمشافي جراء الحرائق في جبال طرطوس، فيما بلغ عدد الوفيات أربعة أشخاص بعد وصول النيران لمنازلهم. 

واتهم الموالون نظام الأسد وروسيا بالتقصير في مكافحة الحرائق التي اندلعت بجبال الساحل السوري وحمص، وقال "هيثم محمد يحيى" رئيس مكتب "جريدة الثورة" في طرطوس، إن مايحدث من حرائق يجعله يشعر بالغضب تجاه روسيا التي تتعامل مع الحرائق بعقل بارد.

وأضاف في منشور على حسابه في فيسبوك، أن "النيران باتت أقرب إلى قواعد الحليف الروسي في اللاذقية وطرطوس ولاتوفر الأخضر ولا اليابس في طريقها".

وحوّلت الحرائق مئات الهكتارات من الأشجار إلى رماد، وبث التلفزيون الرسمي خلال الأيام الماضية مشاهد تظهر ألسنة النيران المندلعة في الغابات والأحراج.


مقالات ذات صلة

ضابط بميليشيا النمر: نحن بالملايين وحاكمنا مسؤول كـلب ولا علاقة لقيصر بتردي الاقتصاد

"فيصل مقداد" يمثل نظام الأسد باجتماعات الجمعية العامة في نيويورك

وزير الدفاع بحكومة النظام في الأردن.. ماذا بحث هناك؟

سوريا.. الحجز على أموال شركات وتجار في حمص

"الشبكة السورية": النظام دمر عشرات المخابز وتسبب بطوابير الخبز

"التحقيق الدولية" تحمل نظام الأسد مسؤولية مصادرة حقول زراعية شمال سوريا