بسبب نظام الأسد.. روسيا تهاجم "حظر الأسلحة الكيماوية" - It's Over 9000!

بسبب نظام الأسد.. روسيا تهاجم "حظر الأسلحة الكيماوية"

بلدي نيوز  

زعمت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الجمعة، أن الدول الغربية قوضت من سمعة منظمة حظر الأسلحة الكيماوية والتي أصبح مستقبلها موضع تساؤل واستفهام وذلك بسبب اتهاماتها المضللة لنظام الأسد.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إن شركاءنا الغربيين قوضوا سمعة منظمة حظر الأسلحة الكيماوية منذ فترة طويلة بسبب الفضائح المستمرة المحيطة بالتقارير المزيفة عن الاستفزازات الكيماوية للنظام في سوريا.

وأضافت زاخاروفا، أن هذا الاتهامات الموجهة لنظام الأسد لم يقضِ على سلطة منظمة حظر الأسلحة فحسب بل يثير، من حيث المبدأ، مسألة مستقبلها.

وأعلن مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، في وقت سابق من الشهر الحالي أن بلاده قد تفكر في الانسحاب من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، إذا استمرت المنظمة في سياسة الانحياز ضد دول معينة والمقصود هنا النظام السوري الذي تحميه روسيا.

وقال نيبينزيا لوكالة "نوفوستي"، "تخيلوا لو أننا انسحبنا من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، سيقولون هذا المطلوب إثباته، ولكن إذا فقدت (المنظمة) كل مصداقيتها وأصبحت مجرد مكان لإصدار القرارات المتعلقة بالأنظمة غير المرغوب فيها، فمن المحتمل أن نفكر في الأمر، لكننا لن نقوم بخطوات مفاجئة... وحول الخروج من المنظمة لا ننصح كذلك الآخرين".

وأشار نيبينزيا إلى أن الاتهامات التي تم توجيهها إلى نظام الأسد باستخدام الأسلحة الكيميائية، والتي أكدت موسكو وحكومة النظام عدم وجود أي دليل على هذه الاتهامات، على حد قوله.

وشدد المندوب الروسي في الوقت نفسه على موقف بلاده، التي تعتبر منظمة حظر الأسلحة الكيميائية منظمة مهمة، رغم أنها تفقد مصداقيتها.

يذكر أنه في نيسان 2020، خلص فريق التحقيق والتعرف التابع لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أن هناك أسبابا معقولة للاعتقاد بأن النظام مسؤول عن ثلاث هجمات بالأسلحة الكيميائية على اللطامنة، في شهر آذار 2017، وقد سبقت هذه الهجمات، الهجوم بغاز السارين الأكثر فتكًا في خان شيخون.

مقالات ذات صلة

النظام يهاجم منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والدول الغربية

دول أوروبية تدعو مجلس الأمن لتحديد المسؤولين عن الهجمات الكيماوية في سوريا

بسبب نظام الأسد. ..روسيا تفكر بالانسحاب من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية

نظام الأسد ينفي مجددا استخدامه لـ "الكيماوي" ويزعم أنه تخلص منه

كورونا يجبر أوروبا على إغلاق أبوابها من جديد

شكوى جنائية لمحاسبة الأسد على هجمات الكيماوي