"إسرائيل" تؤكد استمرار قصف ميليشيات إيران ونظام الأسد يكتفي بالإدانة - It's Over 9000!

"إسرائيل" تؤكد استمرار قصف ميليشيات إيران ونظام الأسد يكتفي بالإدانة

بلدي نيوز - (أشرف سليمان) 

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش، إن الضربات الجوية على مواقع إيران في سوريا تعتبر من أكثر الضربات الجوية دموية وتأثيرا منذ 2018، فيما وصفت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية الضربات الجوية الأخيرة بأنها مختلفة عن سابقاتها، ودمرت مستودعات ومقرات عسكرية ومواقع أخرى.

وأوضحت أن هذه المناطق التي قصفت كانت تحت حراسة كتائب "حزب الله"، ودمرت غارة جوية مكانا كانت تديره هذه المجموعة الموالية لإيران.

ورجحت الصحيفة الإسرائيلية أن تتكثف الضربات تزامنا مع قرب انتهاء ولاية الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في وقت تزداد فيه الأنشطة العسكرية في قاعدة الإمام علي المرتبطة بطرق تسمى T-1 و T-2 و T-3، وT-4 شرقي سوريا.

إدانة النظام

بدوره دان النظام السوري عبر رسالة لمجلس الأمن القصف الإسرائيلي على مناطق في محافظة دير الزور، وقال إنه يأتي تزامنا مع ممارسات قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، واصفا إيّاها بـ"الإرهابية الإجرامية القمعية" بحق الشعب السوري في الحسكة ودير الزور والرقة وذلك في تناغم واضح ومكشوف لتنفيذ المشاريع التي تخطط لها الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول العميلة لها بما فيها إسرائيل".

التعاون الأمريكي

وكان كشف مصدر استخباراتي أميركي أن الضربات الإسرائيلية على شرق سوريا تمت بتعاون أميركي، وذلك لاستهداف مستودعات أسلحة إيرانية، وتضاربت الأنباء بشأن عدد الضحايا، حيث قدرت بعض المصادر سقوط العشرات.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤول استخباراتي أميركي رفيع قوله إن الضربات الجوية الإسرائيلية نفذت بناء على معلومات استخبارية أميركية، مؤكدا أن وزير الخارجية مايك بومبيو ناقشها مع رئيس جهاز الاستخبارات الإسرائيلي يوسي كوهين في اجتماع عام في مطعم بواشنطن.

وأوضح المسؤول أن الضربات استهدفت سلسلة من المستودعات في محافظة دير الزور، كانت تستخدم لتخزين الأسلحة الإيرانية وتجهيزها.

وأوضحت المصادر أن القصف الإسرائيلي يعتبر الأكبر شرقي سوريا، حيث وصل عدد الغارات إلى أكثر من 25 غارة، وشمل مدن دير الزور والميادين والبوكمال.

تواطئ روسي

وذكرت مصادر إعلامية من دير الزور، أمس الأربعاء، إن القوات الروسية المتمركزة في البوكمال شرق المحافظة، انسحبت من المنطقة، التي شهدت قصفا عنيفا من الطيران الإسرائيلي الذي شن عشرات الغارات على منطقة البوكمال إضافة لمناطق أخرى في ديرالزور.

وقال موقع "عين الفرات " المحلي، إن الروس انسحبوا من الفندق السياحي في البوكمال، الذي تتخذه القوات الروسية كمقر لها، وأبقوا على العناصر المحليين فقط، لافتا أن المقر يقع بوسط مناطق سيطرة ميليشيات إيران في المدينة.

إيران تنفي

من جانبها، نقلت وسائل إعلام إيرانية عن مصدر إيراني مسؤول قوله "لا وجود لقتلى إيرانيين في الاعتداء الإسرائيلي على دير الزور".

مواصلة الغارات

وكان قال مصدر عسكري إسرائيلي لموقع "العربية" أمس بأن سيتم تكثيف الغارات الجوية الإسرائيلية على سوريا بمعدل 3 مرات كل 10 أيام، وسيكون تركيز الغارات على الصواريخ الإيرانية والسورية".

وشنت الطائرات الحربية الإسرائيلية بعد منتصف ليلة الأربعاء غارات جويّة على مواقع النظام السوري وميليشيات إيران في محافظة ديرالزور، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات، في هجوم هو الأوسع منذ سنوات.

وقالت مصادر معارضة، إن القصف استهدفت مواقع ميليشيات "لواء زينبيون الباكستاني، ولواء فاطميون الأفغاني، والفوج 47، وحزب الله العراق"، إضافة إلى "اللواء 137 وتلة الحجيف ومخازن عياش ومحيط مطار دير الزور ومقر الفاطميون الواقع بالقرب من عياش، وجبل ثردة، وحي العمال وأطراف هرابش".

وأكدت أن الغارات أوقعت عشرات القتلى والجرحى في صفوف عناصر ميليشيات إيران وقوات النظام، دون أن تكشف عن رقمهم.

وشنّت إسرائيل مئات الغارات على سوريا منذ اندلاع النزاع عام ، واستهدفت قوات النظام وميليشيات إيرانية وحزب الله اللبناني.

ونادرا ما تؤكد إسرائيل عملياتها العسكرية في سوريا لكنها تقول إن الوجود العسكري الإيراني الداعم لرأس النظام بشار الأسد يشكل تهديدا ستواصل الرد عليه.

مقالات ذات صلة

من مناصري الثورة السورية.. "يوتيوبر" فلسطيني يرفض إجراء مقابلة مع قناة روسية

ممثل "بوتين" يدافع عن "انتخابات الأسد" ويعد بدعم نظامه

الرئيس الروسي يمنح كبار ضباطه في سوريا رتبا عسكرية جديدة

تركيا: "الناتو" لم يوفِ بمتطلبات المنطقة الآمنة في سوريا

تسجيل 59 إصابة بـ"كـورونـا" شمالي سوريا

خمس وفيات و54 إصابة بـ "كـ.ـورونـ.ـا" في مناطق سيطرة "قسد"