الدفاع المدني: 169 مخيما تضرر جرّاء العاصفة المطرية - It's Over 9000!

الدفاع المدني: 169 مخيما تضرر جرّاء العاصفة المطرية


بلدي نيوز - إدلب (محمد وليد جبس) 

قالت مؤسسة الدفاع المدني السوري، في بيان لها، اليوم الثلاثاء، إن الأمطار الغزيرة والسيول التي شهدها الشمال السوري خلال الأيام الثلاثة الماضية، خلفت أضرارا كبيرة في مخيمات المهجرين التي تأوي أكثر من مليون نازح.

وذكر البيان، أن فرقه التطوعية استجابت منذ يوم السبت 16 كانون الثاني حتى يوم الاثنين، لـ169 مخيما في ريفي إدلب وحلب تضررت بفعل السيول والأمطار.

وأحصت المؤسسة أكثر من 280 خيمة تضررت بشكل كلي (تهدمت أو دخلتها المياه)، وأكثر من 2400 خيمة بشكل جزئي (تسرب إليها الماء أو أحاط بها)، مشيرة إلى أن عدد العائلات التي تضررت بشكل كبير تُقدر بأكثر من 2500 عائلة بحسب إحصاء المؤسسة.

وأوضحت المؤسسة أن متطوعيها قاموا خلال استجابتهم للمخيمات بفتح قنوات لتصريف المياه، إضافة لتنظيف مجاري القنوات الموجودة، وضخ المياه من بعض التجمعات التي يستحيل فتح قنوات بها لسحب المياه بعيداً عن الخيام، وجرف الوحل من طرقات مداخل بعض المخيمات لتسهيل حركة المدنيين، ومساعدة للوصول إلى خيامهم وإخراج آلياتهم العالقة في الوحل.

ولفتت المؤسسة إلى أن مأساة المدنيين تتكرر في كل شتاء في مخيمات الشمال السوري، بسبب طبيعة المنطقة التي بنيت بها المخيمات وغياب وسائل الوقاية لها من السيول "كوجود سواتر ترابية أو قنوات تصريف"، وخاصة في المخيمات المبنية في الأودية، حيث تتعرض لأضرار كبيرة وتبقى آلاف العائلات بلا مأوى بسبب تهدم خيامها، أو محاصرتها بالمياه والوحل.

وأشارت إلى أن الطرقات والساحات في أغلب المخيمات ومحيطها تتحول لبرك من الوحل يصعب الدخول والخروج منها لإيصال المؤون للسكان، إن وجدت، أو ذهاب الطلاب للمدارس، لاسيما أن عددا كبيرا من المخيمات ما تزال أرضياتها على التربة الزراعية.

وأكدت المؤسسة على تكثيف عملها في المخيمات في ريفي إدلب وحلب منذ بداية شهر كانون الثاني الحالي.

وأشارت إلى أن فرقها نفذت أكثر من 3400 عملية خدمية منذ بداية الشهر ذاته، حيث عملت فرق الخوذ البيضاء قبل بداية موسم الأمطار في مخيمات النازحين، بتجهيز أرضيات المخيمات وفرشها بالحصى، وفتح طرقات وإقامة قنوات تصريف في محيط عدد من المخيمات، لاسيما التي تقع في الأودية أو ضمن مجاري السيول لمنع المياه من الوصول للمخيمات.

وأوضحت أن ما تقوم به فرق الخوذ البيضاء وباقي الجهات في الشمال السوري للاستجابة للمخيمات غير كافٍ، بسبب العدد الكبير من المخيمات وخصوصا العشوائية منها، ولن تنتهي معاناة النازحين إلا بعودتهم إلى منازلهم التي هجرهم منها النظام وحليفه الروسي.

وكان أعلن فريق "منسقو استجابة سوريا"، في بيان له أمس الاثنين 18 من كانون الثاني، أن أعداد المخيمات المتضررة نتيجة الهطولات المطرية الكثيفة ارتفع إلى 145 مخيما.

مقالات ذات صلة

"الدفاع المدني" يحذر من منخفض جوي سيضرب الشمال السوري

رمضان 2021.. كيف سيستقبل المهجرون والنازحون الشهر المبارك؟

وصول 120 لاجئا إلى ألمانيا قادمين من جزر اليونان

"منسقو استجابة سوريا" يحصي الأضرار بمخيمات شمال غرب سوريا

بسبب الفقر والقلة.. شاب يقدم على الانتحار في أحد مخيمات إدلب

75 بالمئة من اللاجئين السوريين يعانون من أعراض نفسية