مطالبات للمجتمع الدولي بالتحرك العاجل لإنقاذ نازحي شمال سوريا (بيان) - It's Over 9000!

مطالبات للمجتمع الدولي بالتحرك العاجل لإنقاذ نازحي شمال سوريا (بيان)

بلدي نيوز 

أطلقت عشرات المنظمات الإنسانية والتجمعات المدنية، بياناً مشتركاً، أمس الثلاثاء، طالبوا من خلاله المجتمع الدولي بالنظر في حال المخيمات السورية والتحرك بشكل عاجل لإنقاذ النازحين في شمال غربي سوريا.

وقال المنظمات في بيانها، "إن الكارثة التي تعصف الآن بحق أكثر من مليون مدني بالمخيمات ليست مفاجأة، بل كانت متوقعة لأنها تتكرر باستمرار، وهي ليست مجرد كارثة إنسانية لمن يعيشها، بل هي كارثة أخلاقية بحق العالم أجمع، الذي أصم أذنيه عن سماع صوت السوريين وفشل في حمايتهم ومنع تهجيرهم القسري الممنهج من قبل نظام الأسد وحليفيه الروسي والإيراني".

ووقع على البيان 61 منظمة وتجمع مدني، ضم كلا من "اتحاد الهيئات السياسية للمحافظات السورية، المنتدى السوري، البيت السوري حول العالم، والعدالة من اجل السلام، وتنسيقيات الثورة السورية للحراك الشعبي، وتجمع ثوار سوريا، واتحاد الإعلاميين السوريين، والحراك الثوري لريف حلب الشرقي، ورابطة مهجري سوريا في منطقة الباب، والتجمع الوطني الحر للعاملين في مؤسسات الدولة، وهيئة القانونيين السوريين، وتجمع بناء سوريا، والمجلس العام الثوري لإدلب، والدفاع المدني السوري، الحراك الشعبي للثورة السورية، تجمع حرائر سوريا، مؤسسة شباب التغيير، الهيئة العامة لحماية حقوق الثورة، اتحاد اعلاميي حلب وريفها نقابة، محامي حماة الأحرار، اتحاد تنسيقيات الثورة حول العالم، كتلة العمل الوطني، منتدى الإعلاميّين السوريّين، اتحاد ناشطي الثورة، أرشيف الثورة السورية، رابطة المحامين السوريين الأحرار، نقابة أطباء حلب، تجمع شباب الثورة، الهيئة العامة للقصير، هيئة الحراك الثوري السوري، مركز مناصحة، رابطة نشطاء الثورة في حمص، فريق ملهم التطوعي، منظمة الأمين للمساندة الإنسانية.. وغيرهم".

وشدد الموقعون على أن إنهاء معاناة المهجرين في مخيمات شمال غربي سوريا، باتت ملحّة أكثر من أي وقت مضى، ومسؤولية إنسانية وأخلاقية، وبهدف تسليط الضوء على هذه المأساة، والضغط لبقاء عودة المهجرين إلى منازلهم أولوية.

وكان أكّد المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، أمس الثلاثاء، عن وجود فجوة تبلغ 32 مليون دولار في تمويل مواد الأساسية للنازحين في شمال غربي سوريا.

وأضاف المتحدث، أن الأمم المتحدة تتابع بقلق الوضع المتعلق بالعواصف التي تجتاح المناطق الواقعة شمال غرب سوريا، والتي تُعدّ الأكبر حتى الآن في فصل الشتاء، مع تضرر آلاف النازحين.

وأوضح أن هطول الأمطار الغزيرة عبر محافظات غرب حلب وإدلب شمال غرب سوريا، تسبب في أضرار لحقت بمواقع النازحين داخليا، وقد تضررت الخيام وتم قطع الطرق المؤدية إلى المخيمات.

وتابع قائلاً: "بينما يستمر تقييم الأضرار، ثمّة تقارير عن تضرر أكثر من 1,700 أسرة في شمال غرب سوريا جرّاء الفيضانات، وتدمير أكثر من 200 خيمة وتعرض أكثر من 1,400 خيمة للأضرار".

وأكّد على أن العاملين في المجال الإنساني وزعوا المساعدات الشتوية على 2.3 مليون شخص في عموم سوريا.

وأحصت فرق الدفاع المدني السوري تضرر 169 مخيما في ريفي إدلب وحلب، خلال الأيام الثلاثة الماضية جراء العاصفة المطرية.

ووثق الفريق تضرر أكثر من 280 خيمة بشكل كلي بفعل السيول والأمطار، وأكثر من 2400 خيمة بشكل جزئي جراء إحاطتها بالمياه وتسربها إلى داخلها، ويقدر عدد العائلات التي تضررت بشكل كبير أكثر من 2500 عائلة.

ويعيش معظم سكان المخيمات شمال غرب سوريا في كل شتاء المعاناة ذاتها، بسبب طبيعة المنطقة التي بنيت عليها المخيمات وغياب وسائل الوقاية من السيول كوجود سواتر ترابية أو قنوات تصريف وخاصة في المخيمات العشوائية التي بنيت في الآونة الأخيرة.


مقالات ذات صلة

حوادث سير تحصد أرواح عدد من المدنيين في إدلب

أول تعليق للجبهة الوطنية للتحرير على التصعيد في إدلب.. ماذا قالت؟

مقتل امرأة برصاص طائش في حلب و"داخلية النظام" تكشف التفاصيل

عزل منطقة "السيدة زينب" عن دمشق.. خلافات أم تعزيز لنفوذ ميليشيات إيران

اغتيال مدنيين في أكثر منطقة مشددة أمنيا للنظام في درعا

تسعيرة جديدة.. إليك آخر أسعار المحروقات في إدلب