بيان للدفاع المدني يشرح أوضاع النازحين بعد العاصفة الثلجية شمالي سوريا - It's Over 9000!

بيان للدفاع المدني يشرح أوضاع النازحين بعد العاصفة الثلجية شمالي سوريا

بلدي نيوز - إدلب (محمد وليد جبس) 

أصدرت مؤسسة الدفاع المدني السوري بيانا، أمس الاربعاء، قالت فيه إن الشمال السوري شهد في الـ 20 كانون الثاني، هطولات ثلجية غطت عدة مناطق، ما فاقم معاناة النازحين في المخيمات، بالتوازي مع استمرار الأمطار الغزيرة، حيث ارتفع عدد المخيمات المتضررة بسبب السيول، والتي استجابت لها فرق الدفاع المدني السوري منذ يوم السبت 16 كانون الثاني حتى اليوم الأربعاء 20 منه، إلى أكثر من 225 مخيماً.

وأوضحت المؤسسة أن الثلوج هطلت، أمس الأربعاء، على المرتفعات الجبلية في منطقة كفرتخاريم ومنطقة الدويلة ومنطقة قورقانيا وقرى جبل الزاوية بريف إدلب، و استجابت فرق الخوذ البيضاء لـ 7 مخيمات في ريف إدلب الشمالي الغربي وعانت من صعوبة وصول المواد الغذائية، والخبز إليها وانقطاع طرقها، وعملت الفرق على فتح الطرق الرئيسية للمخيمات والمساعدة في إدخال المواد الغذائية والخبز لها.

ولفتت إلى أن رغم الثلوج لم تكن كثيفة إلا أن انخفاض درجات الحرارة ينعكس بشكل مباشر على النازحين في المخيمات، لاسيما على الأطفال وكبار السن، فالخيام القماشية لا تمنع البرد والصقيع، كما أن عدم عزل الخيام والأرض الطينية تزيد من البرودة، فيما تغيب التدفئة المناسبة بسبب تردي أوضاع النازحين المعيشية، ويضطرون لاستخدام مواد غير صحية في التدفئة كالنايلون والأحذية المستعملة.

وأضافت أن مدينة جرابلس ومنطقة راجو بريف حلب شهدت أيضاً هطولاً ثلجياً مماثلاً، ما أدى لانقطاع بعض الطرقات، وعملت فرق الخوذ البيضاء على جرف الثلوج وفتح الطريق الواصل بين قريتي الحميرة والقاضي بريف مدينة جرابلس.

ومع استمرار العاصفة المطرية، ارتفع عدد المخيمات التي استجابت إليها فرق الدفاع المدني السوري منذ يوم السبت 16 كانون الثاني حتى يوم الأربعاء 20 كانون الثاني، لـ 225 مخيماً في ريفي إدلب وحلب تضررت بفعل السيول والأمطار، وبلغ عدد الخيام التي تضررت بشكل كلي (تهدمت أو دخلتها المياه) أكثر من 400 خيمة، وعدد الخيام التي تضررت بشكل جزئي (تسرب إليها الماء أو أحاط بها) أكثر من 2900 خيمة، ويقدر عدد العائلات التي تضررت بشكل كبير، أكثر من 3200 عائلة.

وأشارت إلى أن طفلاً توفي في مخيم التمانعة شمال بلدة كللي بريف إدلب الشمالي، وأصيب 3 أطفال آخرين بجروح في مخيم كفرنبودة بمنطقة عقربات شمالي إدلب قبل أمس الثلاثاء، حيث أدت الأمطار الغزيرة لانهيار عدد من الخيام التي بنيت جدرانها من "البلوك" وأسقفها من النايلون.

وأكدت المؤسسة أن فرقها التطوعية كثفت عمليات الاستجابة في مخيمات النازحين منذ بدء العاصفة المطرية، حيث تعمل على فتح قنوات لتصريف مياه الأمطار وتنظيف القنوات الموجودة، بالإضافة لشفط المياه في التجمعات السكنية وجرف الوحل والطين من الطرقات، وفرش طرقات بالمخيمات لتسهيل حركة المدنيين، ورفع سواتر ترابية لمنع السيول من الوصول للمخيمات.

وتتكرر في كل شتاء مأساة المدنيين في مخيمات الشمال السوري التي يتجاوز عددها 1300 مخيماً، بسبب طبيعة المنطقة التي تقام فيها المخيمات وغياب وسائل الوقاية لها من السيول كالسواتر الترابية أو قنوات تصريف وخاصة في المخيمات المبنية في الأودية، حيث تتعرض لأضرار كبيرة وتبقى آلاف العائلات بلا مأوى بسبب تهدم خيامها، أو محاصرتها بالمياه والوحل.

مقالات ذات صلة

تسجيل 8 إصابات جديدة بـ"كـورونـا" في إدلب وحلب

"منسقو استجابة سوريا" ينفي خروج المدنيين في إدلب إلى مناطق سيطرة الأسد

"فريق لقاح سوريا" يحدد الفئات التي ستأخذ لقاح "كـورونـا"

لأول مرة في الشمال السوري.. إجراء عملية "دوالي الأطراف السفلية" بدون جراحة

كـورونـا.. تسجيل 8 إصابات و100 حالة شفاء شمال سوريا

المراكز النسائية في "الدفاع المدني" تطلق حملة "مسعف في كل بيت"