يونيسيف: مقتل 18 طفلا في سوريا منذ بداية كانون الثاني - It's Over 9000!

يونيسيف: مقتل 18 طفلا في سوريا منذ بداية كانون الثاني

بلدي نيوز

أكد تقرير أممي مقتل 18 طفلا سوريا، بينهم طفل يبلغ من العمر عامًا واحد، وأصيب 15 آخرون خلال شهر كانون الثاني، خلال حوادث ذخائر متفجرة وغير متفجرة، مشيرا إلى معاناة الأطفال السوريين.

وقالت المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة يونيسيف، هنريتا فور، في بيان أمس الأحد، إن "القتل الوحشي لا يزال مستمرا في سوريا. عانت الأسر والأطفال في سوريا معاناة شديدة خلال العقد الماضي، ولا نهاية في الأفق حتى الآن".

وأضافت فور أن 4.7 مليون طفل على الأقل بحاجة إلى المساعدة الإنسانية، يشكلون حوالي 45% من إجمالي 11 مليون يحتاجون إلى المساعدة".

وبحسب توثيق منظمة الأمم المتحدة فقد تم تسجيل إصابة 34% من أطفال الشمال الغربي من سوريا بحالات التقزم، بسبب سوء التغذية، لافتة إلى أن أكثر من 80% من سكان المنطقة لا يتقاضون أجور تغطي احتياجاتهم.

وقال وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية الأممي مارك لوكوك نهاية العام 2020، "زاد تقزم الأطفال بنسبة 5% هذا العام. نقدر الآن أن 34% من جميع الأطفال".

وأضاف أن أكثر من واحد من كل ثلاثة أطفال دون سن الخامسة في شمال غربي سوريا يعانون من التقزم، وذلك في إحاطة لمجلس الأمن، عقدت نهاية كانون الأول الماضي، لبحث الوضع الإنساني في سوريا.

كما حذرت المنظمة من خطر إهمال علاج الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية لارتفاع معدلات وفاتهم تسع مرات مقابل نظرائهم الأصحاء.

وذكرت أن أكثر من 86 ألف طفل تحت سن الخامسة يعانون من نقص في المغذيات الدقيقة، وقدرت حاجة 1.6 مليون أم للخدمات الغذائية والعلاجية، مشيرة إلى غياب ممارسات الرضاعة المثالية في سوريا، حتى قبل بدء الأزمة الإنسانية فيها.

مقالات ذات صلة

النظام السوري يهاجم بيان مجموعة "السبع": ادعاءات وحملات تضليل

الأمم المتحدة ترسل 90 شاحنة مساعدات إلى الشمال السوري

مسؤولة أممية تكشف عن مادة كيماوية جديدة يخزنها النظام السوري

إرسال عيديات العيد للأطفال السوريين من استراليا

الأمم المتحدة: 5 آلاف لاجئ سوري بالأردن حصلوا على لقاح كورونا

الأمم المتحدة تحذر من تداعيات جديدة لفيروس "كو.رو.نا" على ملايين السوريين