"رياض حجاب" يعود إلى الواجهة مجددا قبيل إعلان ولادة "مسار الدوحة" - It's Over 9000!

"رياض حجاب" يعود إلى الواجهة مجددا قبيل إعلان ولادة "مسار الدوحة"

بلدي نيوز

التقى وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، برئيس الوزراء السوري الأسبق المنشق عن النظام رياض حجاب، اليوم الخميس، في العاصمة القطرية الدوحة.

ونشر "جاويش أوغلو" تغريدة على حسابه بموقع "تويتر"، بأنه ناقش تطورات الوضع الأخير في سوريا مع رئيس الوزراء السوري الأسبق رياض حجاب.

مسار سياسي جديد

وقال وزير الخارجية التركي، اليوم الخميس، إن تركيا أطلقت مع روسيا وقطر عملية تشاورية جديدة بشأن تسوية النزاع في سوريا.

وأضاف جاويش أوغلو، في مؤتمر صحفي مشترك مع وزيري الخارجية القطري والروسي، في الدوحة، "قررنا مواصلة الاجتماعات المشتركة مع قطر وروسيا لبحث الملف السوري والاجتماع المقبل سيعقد في تركيا".

ونوه أن بلاده تهدف إلى البحث في جهود الوصول إلى حل سياسي دائم في سوريا، مضيفا أنه يجب الضغط على النظام السوري لكسر الجمود في الوضع الراهن.

وقال وزير الخارجية التركي، إن بلاده "تواصل التعاون مع قطر لتخفيف الأزمة الإنسانية في سوريا والوصول إلى حل سياسي".

وأضاف أن بلاده ستواصل الدفاع عن وحدة الأراضي السورية وحماية المدنيين ومحاربة التنظيمات الإرهابية.

وأشار الوزير التركي، إلى أن الدول الثلاث أكدت على ضرورة زيادة الجهود لمضاعفة المساعدات الإنسانية لسوريا لاسيما لمواجهة فيروس كورونا.

من جانبه، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن هذا أول لقاء على المستوى الوزاري بين الدول الثلاث بشأن سوريا، مضيفا أن هذا المسار لحل الأزمة السورية عمره عدة أشهر ولا ينافس مسار أستانا الذي ترعاه روسيا وتركيا وإيران.

وأردف لافروف أن "كل تحركات اللاعبين الدوليين يجب أن تحترم وحدة أراضي وسيادة سوريا.

وشدد الوزير الروسي على أن البيان المشترك أكد الحرص على محاربة الإرهاب ومواجهة المخططات التي تهدد وحدة سوريا.

ونوه إلى أن الوزراء الثلاثة أكدوا مشاركتهم في الجهود الدولية لتأمين العودة الطوعية والآمنة للاجئين إلى سوريا، مطالبا في الوقت ذاته بضرورة عودة "النظام" إلى جامعة الدول العربية.

بدوره، قال وزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، إن أسباب تعليق عضوية سوريا بالجامعة العربية ما زالت قائمة، وذلك ردا على سؤال حول إمكانية عودة مقعد سوريا للجامعة العربية.

وأضاف الوزير القطري "بحثنا تطورات الملف السوري وإمكانية السماح بوصول المساعدات الإنسانية لسوريا"، مضيفا أنهم أكدوا خلال اللقاء الثلاثي على وحدة الأراضي السورية وعدم وجود حل عسكري للأزمة.

وشدد على دعم الدوحة للمفاوضات اللجنة الدستورية السورية والعودة الآمنة والطوعية للاجئين.

وقال بن عبدالرحمن "هناك حاجة ماسة لتخفيف الظروف المعيشية السيئة التي يمر بها السوريون بسبب الأزمة.

وفي الوقت الذي ترعى فيها كل من تركيا وروسيا وإيران مسار أستانا بشأن سوريا، يعتبر "مسار الدوحة" بمثابة إقصاء لإيران، لا يعرف حتى الآن سبب ذلك، خاصة بعد تسريبات عن تمسك إيران برأس النظام في سوريا بشار الأسد على عكس روسيا التي تريد الوصول لحل سياسي وتنفيذ القرار 2254 وتحقيق عملية الانتقال السياسي.

مقالات ذات صلة

مباحثات إسرائيلية روسية أمريكية بشأن سوريا

ما حدود العملية التركية المزمعة شمال سوريا؟

خلاف جديد بين "فرقة ماهر الأسد" و"حـزب الله" في سوريا

الكويت.. سجن دكتور جامعي 7 سنوات بتهمة تمويل جماعات في سوريا

إليكم آخر حصيلة للوفيات بكورونا شمالي سوريا

صحيفة إسرائيلية: إيران قلصت وجودها في سوريا بضغط روسي