الصين تدعم الأسد وتُطالب مجلس الأمن بإنهاء الحرب السورية - It's Over 9000!

الصين تدعم الأسد وتُطالب مجلس الأمن بإنهاء الحرب السورية


بلدي نيوز 

دعا مندوب الصين لدى الأمم المتحدة، قنغ شوانغ، اليوم الثلاثاء، جميع الأطراف الدولية، إلى بذل مزيد من الجهود لإنهاء الصراع السوري.

وأكّد شوانغ، في تصريحات نقلها موقع "شينخوا"، على أن حياة الشعب السوري باتت في غاية الصعوبة، مطالبا مجلس الأمن بالتشجيع بقوة على تحقيق إنهاء مبكر للأزمة السورية، وتخفيف معاناة الشعب السوري.

وتعد العلاقات بين نظام الأسد والصين قوية جدا، لكن حضور كل من إيران وروسيا في مشهد الحرب جعل دور الصين يبدو مقتصرا على التصويت ضد قرارات أممية بشأن سوريا في مجلس الأمن والمحافل الدولية.

وتدعم الصين نظام الأسد منذ اندلاع الثورة السورية، واستخدمت حق النقض "الفيتو" لعرقلة صدور قرارات دولية تدين النظام أكثر من مرة.

وتحاول الصين الاستحواذ على عملية إعادة الإعمار في سوريا، ففي شباط 2018، قال السفير الصيني السابق لدى نظام الأسد، تشي تشيانجين، خلال زيارة له إلى دمشق، إن بلاده تنوي أن تلعب دورا أكبر في مجال تطوير وإعادة إعمار سوريا بعد الحرب، عن طريق زيادة حجم المساعدات المقدمة لدمشق. 

وزعم المندوب الصيني بمجلس الأمن أن بلاده تدعم الجهود المتواصلة التي يبذلها مبعوث الأمم المتحدة الخاص غير بيدرسون، لدعم تطبيق قرار مجلس الأمن رقم 2254، ودعم عمل اللجنة الدستورية السورية.

وحثّ شوانغ جميع الأطراف السورية على الحفاظ على التواصل مع بيدرسون، وعلى إجراء حوار سياسي متعمق على أساس التوافق القائم حاليا، وتحقيق تقدم خلال وقت قريب، مشددا على ضرورة إبقاء اللجنة الدستورية على استقلالها في أداء مهامها وتحررها من أي تدخل خارجي.

ودعا شوينغ جميع الأطراف المعنية في سوريا إلى التفاعل بإيجابية مع دعوة الأمين العام للأمم المتحدة بشأن وقف إطلاق نار عالمي، وعدم ربط المساعدات الإنسانية والمساعدات بشأن إعادة الإعمار، بالعملية السياسية.

ورحّب المندوب بإطلاق روسيا وقطر وتركيا آلية تنسيق بشأن الأزمة السورية.

ولفت إلى ضرورة التزام مجلس الأمن والمجتمع الدولي بمبدأ عملية يقودها ويملكها السوريون، والاضطلاع بدور بناء في تحقيق تسوية سياسية مبكرة للقضية السورية".

وكان أكّد المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا "غير بيدرسن"، أن الانتخابات الرئاسية السورية المقررة منتصف العام الحالي ليست جزءاً من مهمته بموجب القرار الدولي 2254 الذي يتحدث عن انتخابات بموجب دستور جديد وإنما هذه الانتخابات يجب أن تجري وفق أعلى المعايير الدولية بمشاركة من السوريين في الشتات.

مقالات ذات صلة

بوتين للأمريكان: إذا رحل الأسد من سيحل محله؟

كيف اختير النظام عضوا في المجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية؟

بالتنسيق مع الأمم المتحدة.. العراق يطلق برنامج تأهيل عائلات "دا-عش" بعد العودة من سوريا

"قسد" تداهم المعابر النهرية في الشحيل شرق دير الزور

"المرصد الأورومتوسطي": نواصل تحليل المعلومات لمعرفة مصدر القصف على عفرين

الرئيس اللبناني يقود حملة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم