نظام الأسد يعتزم الدعوة "لانتخابات رئاسية" عبر "مجلس الشعب" - It's Over 9000!

نظام الأسد يعتزم الدعوة "لانتخابات رئاسية" عبر "مجلس الشعب"


بلدي نيوز 

قالت قناة "روسيا اليوم"، إن الجلسة الأولى من الدورة الاستثنائية الثانية للمجلس المزمعة الأحد القادم، ستكرّس "للاستحقاق الرئاسي".

ونقلت القناة الروسية عبر موقعها الرسمي عن مصدر في "مجلس الشعب السوري"، قوله، إن جدول الأعمال لم يحدد بدقة بعد إلا أنه رجح أن تكون الجلسة بخصوص الدعوة "للانتخابات الرئاسية" القادمة.

وأضاف المصدر، أن جدول الأعمال النهائي سيعلن قريبا لتحديد أولويات الجلسة، وهي الأولى من الدورة الاستثنائية الثانية من الدور التشريعي الثالث.

وفي منتصف آذار الماضي، أصدر وزارات خارجية فرنسا وإيطاليا وألمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة، بيانا "أوربيا - أمريكيا" مشتركا، أكّدوا خلاله أن انتخابات سوريا الرئاسية لن تكون "حرة ونزيهة".

وجاء بيان الدول المذكورة، بمناسبة الذكرى الـ10 للثورة السورية، وأكّد بيان الدول على عدم اعترافهم بالانتخابات الرئاسية المقررة في سوريا هذا العام، مؤكدين أن أي عملية سياسية يجب أن يشارك فيها جميع السوريين، بمن فيهم الجاليات والنازحون، لتكون كل الأصوات مسموعة".

وخلال مداخلة له على هامش النسخة الخامسة من مؤتمر دعم اللاجئين السوريين، أكد المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسن، "على قناعة المجتمع الدولي بألا انتخابات حقيقية في سوريا بدون التنفيذ الكامل للقرار الأممي 2254" .

وأشار بيدرسن إلى ضرورة أن تكون الانتخابات "شاملة ويتمكن جميع المواطنين من المشاركة، بمن فيهم الموجودون خارج البلاد".

وكان بيدرسن شدد في كلمة أمام مجلس الأمن منتصف الشهر الماضي على ضرورة المضي في المسار السياسي لتسوية الأزمة السورية، بما يعيد لسوريا وحدة أراضيها واستقرارها.

ويستند نظام الأسد في الانتخابات الرئاسية المقبلة إلى الدستور الذي أقر عام 2012، الذي ترفضه المعارضة السورية، ويحدد (2012) المعمول به حالياً في سوريا عدة شروط ينبغي توفرها في الراغب للترشح لرئاسة الجمهورية السورية، منها أن يكون دين رئيس الجمهورية هو الإسلام، وشملت الشروط عدم جواز الترشح لمن يحمل جنسية ثانية، بالإضافة إلى الجنسية السورية.

وتبلغ مدة ولاية رئيس الجمهورية سبع سنوات، ولا يمكنه الترشح سوى لولاية ثانية، واللافت أن بشار الأسد استثنى من هذه القاعدة حيث سمح له بالترشح لولاية ثالثة.

ويجب أن يكون المرشح متماً 40 عاماً، ومتمتعاً بالجنسية العربية السورية بالولادة، من أبوين متمتعين بالجنسية العربية السورية بالولادة، وأن يكون متمتعاً بحقوقه المدنية والسياسية، وغير محكوم بجرم شائن ولو رد إليه اعتباره، وغير متزوج من غير سورية، ومقيماً في سوريا لمدة لا تقل عن عشر سنوات إقامة دائمة متصلة عند تقديم طلب الترشح.

ويشترط دستور عام 2012 على الراغب بالترشح، الحصول على تأييد خطي من 35 عضواً من أعضاء "مجلس الشعب".

ويجب أن يُنتخب رئيس الجمهورية من قبل الشعب مباشرة، دون تحديد الأرض التي هو عليها، سواء كان في دول المهجر واللجوء، أو كان على الأراضي السوري.

وكان رئيس النظام، بشار الأسد أدى اليمين الدستورية في 16 تموز/ يوليو عام 2014، وهي الولاية الأولى له بعد إقرار دستور عام 2012.

مقالات ذات صلة

"بوغدانوف" يبحث الوضع السوري مع وفد من "مسد" في موسكو

"الخوذ البيضاء" يحذر من آلاف الذخائر غير المنفجرة شمال غرب سوريا

"محكمة حقوق الإنسان" تحذر روسيا بسبب سوريين تنوي ترحيلهم

مصادر روسية: إدلب ودرعا.. أبرز محاور اللقاء بين بوتين والأسد

موسكو تتحدث عن سيناريو جاهز لدى واشنطن لتقسيم سوريا

"بوتين" يدخل الحجر الصحي بعد لقائه "بشار الأسد"