مدير الأسعار بوزارة التجارة بحكومة النظام: أسعار الشاورما الأخيرة مجرد تصحيح لآلية التسعير - It's Over 9000!

مدير الأسعار بوزارة التجارة بحكومة النظام: أسعار الشاورما الأخيرة مجرد تصحيح لآلية التسعير

بلدي نيوز - (فراس عزالدين)

نفى مدير الأسعار في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك التابعة للنظام، علي عقل ونوس، رفع وزارته سعر الشاورما والفروج، زاعما أنّ اﻻرتفاع اﻷخير مجرد تصحيح لآلية التسعير.

وقال ونوس: "نحن كوزارة تجارة داخلية لم نرفع سعر الفروج والشاورما إنما صححنا آلية التسعير فقط والسعر في السوق قبل الآلية وبعد الآلية هذا سعره الواقعي".

وزعم ونوس في تصريح أن ارتفاع سعر كيلو الشاورما مؤخرا ووصوله لحدود 25 ألف ليرة، والفروج المشوي إلى 18 ألفا، والبروستد إلى 19 ألف ل.س، هو ارتفاع أسعار على الورق فقط لكن على الواقع هذه هي أسعارها الفعلية والحقيقية.

وبرر ونوس بأن آلية التسعير المعتمدة من مديريات التموين في المحافظات من عام 2017 طرأ عليها تغييرات وتضاعف في التكاليف نتيجة ارتفاع النفقات والتكاليف، لذا كان واجب علينا بعد صدور المرسوم 8 المتضمن قانون حماية المستهلك وتشديد العقوبات الصادرة فيه لمتابعة الأسواق تعديل آلية التسعير بما يتوافق مع الواقع الفعلي.

وزعم بأن اختلاف تكاليف الإنتاج كاملة من أسعار الزيت والمحروقات وغيرها، استدعت القيام بتصحيح آلية التسعير المعتمدة في مديريات التجارة الداخلية.

كما برر ونوس بأن المرسوم 8 عقوباته شديدة وليس من المنطقي أن نظلم تاجرا تكاليفه أعلى من الرقم الذي تضعه وزارة التجارة الداخلية في تسعيرتها الصادرة.

وأضاف: "نخالف التاجر عندما يتقاضى أسعارا زائدة لكننا لا نستطيع أن نخالفه عندما يتقاضى سعر التكلفة ونحن نضع له سعرا منخفضا وأقل من التكلفة".

وكانت رفعت مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في دمشق التابعة للنظام، أسعار الشاورما والفروج المشوي والبروستد في نشرتها التي صدرت بتاريخ 11/5/2021.

مقالات ذات صلة

"وتد" تخفض أسعار المحروقات للمرة الثانية خلال أسبوع

رغم زيادة تقنينها في سوريا.. "وزير الكهرباء" يطلق وعودا بتحسينها

من الحدود السورية اللبنانية.. رئيس الحكومة الإسرائيلية يتوعد بحشد العالم ضد إيران

خسائر بسعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي ليوم الأربعاء 4-8-2021

استمرار التصعيد بريف درعا وتسيير دورية تركية - روسية بريف حلب

مظاهرة غربي درعا وتحذيرات من انتشار الميليشيات الإيرانية في الجنوب