"وول ستريت" تشيد بكازاخستان لاستعادتها رعاياها من "الهول" - It's Over 9000!

"وول ستريت" تشيد بكازاخستان لاستعادتها رعاياها من "الهول"


أشادت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية في تقرير تحليلي بتجربة كازاخستان الملهمة في إعادة جميع رعاياها من مخيم الهول في الحسكة، الخاضع لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد".

وقالت الصحيفة في تقرير ترجمه موقع الحرة، إن كازاخستان دولة غير ساحلية تقع في آسيا الوسطى، وهي أبعد ما تكون عن كونها "لجنة لحقوق الإنسان" وتصفها منظمة "فريدوم هاوس" الحقوقية بأنها تخضع لـ"نظام حكم استبدادي"، ولكنها ورغم ذلك قدمت درسا ملهما لدول أوروبا في إنقاذ رعاياها مما بات يوصف بـ"جحيم مخيم الهول".

وطالبت الصحيفة، بقية الدول الأوروبية بالسير على خطى كازاخستان التي اتخذت "نهجا أكثر إنسانية" في الإقدام على إعادة مواطنيها من ذلك المخيم المترامي الأطراف والذي بحسب الكثير من منظمات حقوق الإنسان يعاني قاطنوه من الأطفال والنساء أوضاعا صحية ومعيشية قاسية للغاية.

وكانت الحكومة الكازاخستانية، أعادت 607 من رعاياها الذين كان موجودين في مخيم الهول، عبر برنامج حكومي أطلق عليه اسم "عملية زوسان".

وأرجعت كازاخستان إلى أراضيها 157 امرأة و413 طفلا، في حين يواجه 37 مقاتلا بالغا المحاكمة عقب إرجاعهم إلى أرض وطنهم.

وقبل ذلك، كانت 32 امرأة كازاخستانية قد عدن مع 89 طفلا إلى البلاد بعيدا عن البرنامج الحكومي.

وأرسلت الحكومة الكازاخستانية النساء والأطفال إلى مراكز إعادة التأهيل، حيث يخضعون لعملية طويلة لمساعدتهم على إعادة الاندماج في المجتمع.

وبحسب بعض التقارير الإعلامية، فإن بعضهم تمكن من الاندماج نوعا ما بعد جهد وتعب، فيما لا يزال بعض منهم يتمسك بالفكر المتطرف، إذ وجدت السلطات المختصة منشورات دعائية لتنظيم "داعش" كانت قد أخفتها إحدى العائدات في لعبة لطفلها.

وقال نائب وزير الخارجية السابق، يرزان أشيكباييف، في وقت سابق من هذا العام للصحيفة الأميركية إن حكومته تبذل قصارى جهدها لمساعدة النساء والأطفال العائدين، مردفا: "نحاول إعادتهم إلى طبيعتهم.. ونود أن نراهم كأناس عاديين".

وفي نفس السياق، أوضحت نائبة وزير التعليم، بيبيجول أسيلوفا، إن المشرفين وجدوا صعوبة في البداية الأمر للتواصل مع الأطفال.

وأضافت: "عندما كنا نطلب منهم أن يرسموا كانت لوحاتهم ورسوماتهم تتمحور حول الحرب والقصف، ولكنهم أصبحوا قابلين للتأهيل بشكل أسرع".

وقدرت أسيلوفا أن أكثر من نصف الأطفال العائدين إلى المدرسة صاروا تلاميذا متفوقين بين أقرانهم.

من جانبها، رحبت واشنطن بالخطوة الإنسانية التي أقدمت عليها الجمهورية السوفياتية السابقة، وقال كريس هارنيش، المسؤول بوزارة الخارجية الأميركية الذي عمل على هذا الملف، "اتخذت كازاخستان خطوة جريئة للغاية من خلال كونها أول دولة تعيد أعدادًا كبيرة من مواطنيها إلى أوطانهم".

مقالات ذات صلة

مسؤول روسي يكشف عن حوار بناء بين موسكو وواشنطن بشأن سوريا

الأولى في عهد بايدن.. من الكيانات المستهدفة بالعقوبات الأمريكية الأخيرة على سوريا؟

روسيا والنظام يوقعان مذكرة تفاهم لتفعيل رحلات الطيران الجوية بين حلب ومدينة روسية

سوريا تتغلب على لبنان بارتفاع الأسعار

أحداث درعا من الألف إلى الياء.. غياب روسي وحضور إيراني

بينها 12 حالة انتـ.ـحار و20 جريـ.ـمة قـ.ـتل.. 71 وفاة بمناطق النظام بأسبوع العيد