"قسد" ترتكب مجزرة في عفرين وروسيا والنظام يكثفان قصفهما على إدلب - It's Over 9000!

"قسد" ترتكب مجزرة في عفرين وروسيا والنظام يكثفان قصفهما على إدلب

بلدي نيوز - (التقرير اليومي)

ارتفعت حصيلة ضحايا القصف على مدينة عفرين بريف حلب إلى 18 شهيدا بينهم نساء وأطفال، جراء القصف من قبل قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، اليوم السبت 12 حزيران، الذي طال الأحياء السكنية، فيما استشهد مدنيان بقصف جوي للطائرات الروسية على ريف إدلب.

ففي إدلب شمالا، قال مراسل بلدي نيوز بريف إدلب، إن قوات النظام والميليشيات الروسية قصفت بالمدفعية الثقيلة قرية "كفرلاتة" في منطقة جبل الزاوية، وفور توجه المدنيين وفرق الإسعاف لتفقد المكان تم استهداف التجمع بقذيفة ثانية، ما أدى لاستشهاد مدني وإصابة آخرين بجروح متفاوتة.

وأضاف مراسلنا، أن القصف أيضاً طال بلدة "كفرعويد" في جبل الزاوية جنوبي إدلب، بأكثر من 15 قذيفة مدفعية، ما تسبب بأضرار مادية.

وأوضح أن قوات النظام والميليشيات التابعة لروسيا قصفت بشكل مباشر بالمدفعية الثقيلة نقطة تمركز قوات الجيش التركي في قرية "معرزاف" في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

وفي السياق، قال مصدر عسكري لبلدي نيوز، إن "عمليات الرصد المتتابعة لتحركات العدو تمكنت من رصد تواجد سهيل الحسن في اجتماع ضم قادة المدفعية وقيادات أخرى من القوات الروسية والقوات التابعة لها في بلدة معصران بريف معرة النعمان الشرقي جنوب شرق إدلب".

وأضاف أن قصفا تركز بشكل مباشر على موقع الاجتماع براجمات الصواريخ وحقق إصابات مباشرة في المكان.

وأشار إلى أن القصف استهدف عدة مناطق وبكثافة نارية كبيرة على مواقع تواجد القوات الروسية والإيرانية وقوات النظام في ريف اللاذقية وأرياف حماة وإدلب.

فيما سيرت القوات التركية، دورية عسكرية منفردة على طريق حلب اللاذقية الدولي المرموز له M-4، جنوب إدلب عقب استهداف إحدى نقاطها العسكرية في جبل الزاوية من قبل قوات النظام بقذائف المدفعية وسط تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع التركية والروسية في أجواء المنطقة.

وفي حلب، قال مراسل بلدي نيوز في حلب، إن "قسد" قصفت براجمة الصواريخ شارعي "معراته" و"المازوت" في عفرين، ما أدى إلى استشهاد مدني وإصابة أربعة آخرين بجروح.

وأضاف أنه بعد مرور حوالي نصف ساعة، عاد القصف على المدينة مجددا، واستهدفت مشفى "الشفاء" بالصواريخ مما أدى إلى وقوع مجزرة في صفوف المدنيين.

وأكد أن حصيلة القصف هي 18 مدنيا وإصابة أكثر من 25 بجروح، وأشار إلى وجود ثلاثة من العاملين بالقطاع الصحي بين الضحايا، وثلاثة مصابين من متطوعي الدفاع المدني السوري.

عسكريا، قال مراسلنا إن الجبهة الغربية لمدينة إعزاز بريف حلب الشمالي، شهدت اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة بين الجيش الوطني وقوات "قسد" شمالي حلب، دون معرفة حجم الخسائر.

وبحسب مراسلنا، فإن الاشتباكات ترافقت مع قصف مدفعي للجيش التركي المتمركز في محيط مدينة دارة عزة غربي حلب، على مواقع "قسد" المتمركزة على جبهات مدينة عفرين الجنوبية الشرقية.

بالانتقال إلى حماة، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة والصواريخ قرى "المنصورة والعنكاوي والقرقور والقاهرة" غرب حماة، دون تسجيل إصابات.

جنوبا في درعا، نفذت قوات النظام حملة مداهمات في بلدة "محجة" بريف درعا الشمالي، اعتقلت خلالها عددا من المدنيين.

إلى المنطقة الشرقية، قتل ضابط وعنصران من "الفيلق الخامس"، إثر استهداف عربتهم العسكرية جنوب شرق الرقة.

كما قتل عنصر من قوات النظام، وأصيب آخر بجروح، بانفجار لغم أرضي في مدينة عين عيسى بريف الرقة الشمالي.

مقالات ذات صلة

النظام وروسيا يكثفان القصف على إدلب واتفاق ينهي الحصار عن درعا البلد

واشنطن تدين استهداف المدنيين وقتل الأطفال في إدلب

اتفاق بين النظام و"لجنة التفاوض" ينهي الحصار على درعا البلد

وفاة طفل مهجر تعرض للدهس في بلدة الفوعة بريف إدلب

صحيفة بريطانية تكشف عن دور الصين في "إعادة إعمار" سوريا

لليوم الثالث… استقرار سعر صرف الليرة أمام الدوﻻر اﻷمريكي