قصف إسرائيلي على موقع للنظام في القنيطرة والاغتيالات تمتد إلى مخيم "روج" بالحسكة - It's Over 9000!

قصف إسرائيلي على موقع للنظام في القنيطرة والاغتيالات تمتد إلى مخيم "روج" بالحسكة

بلدي نيوز - (التقرير اليومي)

قصفت القوات الإسرائيلية نقطة استطلاع عسكرية لقوات النظام يتردد إليها عناصر من ميليشيا "حزب الله" اللبناني في ريف القنيطرة، فيما أصيبت امرأة بجروح في مخيم "روج" بريف الحسكة جراء استهدافها من قبل مجهولين.

ففي حلب شمالا، عاقبت "الإدارة الذاتية" التابعة لقوات "قسد" قرية "روفي" في ريف منطقة عين العرب/ كوباني شمال حلب، بقطع الكهرباء عنها لأنها عارضت استجرار الكهرباء إلى نقطة تابعة "للإدارة" عبر الأراضي الزراعية العائدة إلى القرية.

وفي إدلب، قصفت قوات النظام السوري والميليشيات المدعومة من قبل القوات الروسية بقذائف المدفعية الثقيلة قرية ابديتا بجبل الزاوية جنوب إدلب، مما أدى إلى مقتل عنصرين من الفصائل العسكرية وإصابة آخرين بجروح متفاوتة.

كما كثفت قوات النظام من قصفها لمنازل المدنيين في بلدات البارة، وابلين، ومشون، وارنبا، وإحسم، وجوزف في جبل الزاوية بالريف ذاته، الأمر الذي خلّف أضرارا مادية كبيرة.

وفي حماة، توفي أربعة طلاب وأصيب آخرون بجروح، جراء حادث سير على طريق "بيت ياشوط - الغاب" في ريف حماة.

القنيطرة جنوباً، تعرض محافظ القنيطرة السابق في حكومة المعارضة "ضرار البشير" ورئيس لجنة المصالحة حاليا، لمحاولة اغتيال عن طريق استهداف سيارته بعبوة ناسفة في بلدة الرفيد بريف القنيطرة.

إلى ذلك، تعرضت نقطة استطلاع عسكرية لقوات النظام يتردد إليها عناصر من ميليشيا "حزب الله" اللبناني في بلدة القحطانية بمحافظة القنيطرة، لقصف مدفعي إسرائيلي، هو الأول من نوعه، الذي يتم إطلاقه من شمال إسرائيل في عهد رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد نفتالي بينيت.

إلى المنطقة الشرقية، أصيبت امرأة بجروح في مخيم "روج" بريف الحسكة، جراء استهدافها من قبل مجهولين، الأمر الذي يعتبر الأول من نوعه في المخيم.

مقالات ذات صلة

النظام وروسيا يكثفان القصف على إدلب واتفاق ينهي الحصار عن درعا البلد

واشنطن تدين استهداف المدنيين وقتل الأطفال في إدلب

وفاة عاملين داخل المجرور الصحي في الحسكة

الجولاني: بعد تمديد تفويض إدخال المساعدات ندرس إعادة فتح المعابر مع النظام

بعد اتهامها بالترويج للانفصال.. "قسد" تدعو النظام السوري إلى "حوار جدي"

وفاة طفل مهجر تعرض للدهس في بلدة الفوعة بريف إدلب