الإنكار لا يفيد.. ناشط حقوقي يؤكد: "أمين عيسى" ليس ضحية التعــذيـب الأولى بمعتقــلات "قــسد" - It's Over 9000!

الإنكار لا يفيد.. ناشط حقوقي يؤكد: "أمين عيسى" ليس ضحية التعــذيـب الأولى بمعتقــلات "قــسد"

بلدي نيوز - (خاص)

واصلت "الإدارة الذاتية" التابعة لقوات سوريا الديمقراطية "قسد" مزاعمها بنفي قتل شاب كردي في سجن غويران بالحسكة، تحت التعذيب، الأمر الذي تسبب بموجة غضب واسعة بسبب بشاعة الصورة التي أظهرت تعرض الشاب لتعذيب وحشي أدى لوفاته، بعد مرور أقل من شهر على اعتقاله.

واستشهد الشاب أمين عيسى تحت التعذيب في سجون "قسد" يوم الاثنين الماضي، بعد 27 يوما من الاعتقال في سجون "الإدارة الذاتية" التي نفت بعد مسؤوليتها عن تعذيب الشاب، وفي مؤتمر صحفي أجراه الأطباء الشرعيون في مستشفى "الشعب" بمدينة الحسكة، أمس الأربعاء، أعلنوا أن سبب الوفاة الرئيس للشاب أمين هو "جلطة دماغية"، ونفوا أن تكون أي من آثار التعذيب ظهرت على الجثة، بحسب ما نقلته وكالة "هاوار" الكردية.

وبحسب تقرير طبي لتشريح الجثة، حصلت عليه العائلة من طبيب قالت إنه طلب عدم ذكر اسمه خوفا على سلامته، فإن المتهم تعرض لكسر في الفك ونزيف داخلي في الجمجمة، وضرب على الركبة، إضافة إلى آثار تعذيب أخرى على أماكن متفرقه من جسده.

وأعلنت عائلة "أمين" في بيان بوقت متأخر من يوم الثلاثاء، استعدادها لإعادة تشريح جثة ابنهم وفتح القبر مجددا تحت أنظار وسائل الإعلام وإجراء كشف على الجثة من قبل لجنة أطباء محايدين ومختصين، مؤكدة تعرض ابنهم إلى تعذيب "وحشي" في المعتقل.

ودعت الولايات المتحدة اليوم الخميس، في منشور عبر صفحة "السفارة الأمريكية في دمشق" على فيسبوك" إلى "تحقيق فوري وشفاف".

وعبرت عن "قلق عميق إزاء التقارير التي تتحدث عن وفاة أمين عيسى العلي أثناء احتجازه لدى قوات سوريا الديمقراطية"، مشددة على أنه "يجب محاسبة أي شخص تثبت مسؤوليته عن الاعتداء أو إساءة معاملة المحتجزين".

وعن ضحايا التعذيب في سجون "قسد"، قال الناشط الحقوقي في الشبكة السورية لحقوق الإنسان، محمد الخليف، إن الشبكة وثقت استشهاد 67 بينهم طفل وسيدتان، منذ تأسيس "قسد".

وذكر "الخليف"، في حديثه لبلدي نيوز، إنه تم توثيق مقتل 8 أشخاص في سجون "قسد" منذ بداية العام الجاري، مشيرا إلى أن "قسد" تأتي في المرتبة الثانية بين أطراف النزاع السوية في ممارسة القتل تحت التعذيب بعد النظام السوري.

وأشار إلى أن الشبكة وثقت اختفاء أكثر من 3400 معتقل لدى قوات "قسد"، وهي إحصائية يتم تحديثها بشكل يومي بحيث أنه عند خروج إي معتقل يخرج من قائمة المعتقلين، وهم بشكل أساسي من ريف الحسكة الجنوبي وديرالزور وريف الرقة.

ولفت أن أغلب الاعتقالات التي تشنها "قسد" تكون بتهم إرهاب، رغم أن الحقيقة أن ما يصل إلى نسبة 90 % من المعتقلين هم مدنيين وبعضهم كان معتقل لدى تنظيم "داعش" بشكل شخصي أو أقاربهم من الدرجة الأولى من ضحايا التنظيم.

وأكد أن حالة قتل أمين عيسى هي واحدة من عشرات الحالات التي وثقتها الشبكة، حيث تشهد معتقلات "قسد" حالات قتل تحت التعذيب إذا لم تكن أسبوعية في شهرية على الأقل، لكن حالة "عيسى" حصلت على تعاطف أكبر بسبب ظهور الصور وانتشارها على نطاق واسع، وهو ما لم يتوفر في كثير من حالات القتل تحت التعذيب.

 في السياق، كشف الصحفي محمد حسان، أن الشاب أحمد ياسين العذل من ذوي الاحتياجات الخاصة، توفي في سجون "قسد" بعد اعتقال دام عامين قبل يومين.

وقال، في منشور اليوم على فيسبوك، إنه "تم تسليم جثته أول أمس لذويه في بلدة الطيانة شرق ديرالزور، بانتظار تبريرات الرفاق الأبوجية (وحدات حماية الشعب) بجبال قنديل والعاصمة القامشلي، وأعضاء القيادة السياسية في النمسا عن أسباب الوفاة".

مقالات ذات صلة

بطريقة وحشـ.ـية.. أب يحـ.ـر ق طفليه في الرقة

بئر مياه جديد يدخل الخدمة شمال الحسكة

نائب أمريكي يقترح تعديلا على "قانون الدفاع" ينهي الوجود العسكري في سوريا

تركيا تعلن "تحييد" عنصرين من "قسد"

"قسد" تُفشِل هجوما لـ"الجيش الوطني" شمال الرقة وناشطون يتهمونه بسرقة الأغنام

العثور على جثـتي شابين وإصابة رجل بهجوم مجهولين في ديرالزور