"الإدارة الذاتية" تحذر من تداعيات إغلاق معبر اليعربية - It's Over 9000!

"الإدارة الذاتية" تحذر من تداعيات إغلاق معبر اليعربية

بلدي نيوز

أكدت "الإدارة الذاتية" أن إغلاق معبر تل اليعربية أثر بشكل كبير على الوضع الإنساني والاقتصادي ومكافحة تنظيم "داعش"، محذرة من تداعيات تجديد إغلاق المعبر الذي كان أحد المعابر الأممية السابقة قبل إغلاقه.

وأقرّ مجلس الأمن عملية نقل المساعدات عبر الحدود إلى سوريا لأول مرة عام 2014، وكانت تتلقى مناطق شمال وشرق سوريا حصة من هذه المساعدات التي كانت تقدم للاجئين والنازحين في المنطقة عبر معبر اليعربية الحدودي الفاصل بين مناطق شمال وشرق سوريا ودولة العراق.

إلا أن الفيتو الروسي الصيني حال دون دخول المساعدات الإنسانية إلى مناطق شمال وشرق سوريا عبر معبر اليعربية، وتنتهي صلاحية التفويض الأممي لإيصال المساعدات إلى سوريا عبر الحدود في الـ 10 من تموز الجاري.

وقال الرئيس "المشترك لدائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية"، عبد الكريم عمر، إن إغلاق معبر اليعربية بفيتو روسي صيني هو قرار سياسي، معتبرا أن روسيا والصين تحاولان إضفاء شرعية على حكومة النظام، بحسب وكالة "هاوار " الكردية.

 وأشار إلى أن "الهدف الرئيس من الفيتو هو إدخال المساعدات إلى مناطقنا عبر دمشق. روسيا والصين تحاولان إعادة هيمنة النظام الاستبدادي على المناطق وهذا غير ممكن".

وشدد عبد الكريم عمر، على أن لإغلاق معبر اليعربية تداعيات جمة على أبناء شمال وشرق سوريا من الناحية الإنسانية، حيث يعيش في المنطقة أكثر من 5 ملايين نسمة، بالإضافة لوجود عشرات الألوف من النازحين واللاجئين الذين قدموا إلى مناطق شمال وشرق سوريا من كافة المناطق السورية بحثا عن الأمن والاستقرار.

ولفت إلى أن العقوبات التي فرضت على سوريا أثّرت بشكل مباشر على مناطق شمال وشرق سوريا، لأنهم جزء من سوريا ويتعاملون بالليرة السورية، وتفاقمت الأزمة الإنسانية في المنطقة بعد إغلاق معبر اليعربية، وبشكل خاص بعد انتشار حائجة كورونا في العالم.

وذكر أن عدم وصول المساعدات الأممية إلى مناطق شمال وشرق سوريا أثّر على الوضع الإنساني في المنطقة، وبشكل خاص خلال العام الحالي الذي شهد شحّ الأمطار وبالتالي إتلاف الموسم الزراعي، كما أثر بشكل كبير على عملية إعادة وتأهيل وإعمار المناطق التي حررت حديثاً من "داعش".

وأكد أن أبرز تداعيات إغلاق معبر اليعربية انتشار جائحة كورونا في مناطق شمال وشرق سوريا بشكل كبير، بالإضافة للتأثير على الوضع المعيشي، وأيضاً على عملية مكافحة تنظيم "داعش".

وحذّر عبد الكريم عمر من عواقب وخيمة وكارثية في حال عدم إعادة النظر في قرار تفويض أممي لإيصال المساعدات إلى سوريا خلال الاجتماع الذي يعقد في 10 تموز.

مقالات ذات صلة

صحيفة فرنسية تكشف مكان وموعد لقاء "هاكان فيدان وعلي مملوك"

قبيل قمة "أردوغان - بوتين".. تركيا تعزز قواتها في إدلب لمنع اجتياحها

تتعلق بثروة الأسد و"قسد".. "الكونغرس" يصوت على أربعة بنود بشأن سوريا

سوريا في الوسط.. تعرف إلى مخزون الدول العربية من الذهب

"الائتلاف الوطني" يلتقي ثلاثة وفود غربية في نيويورك

التصعيد الروسي في إدلب.. عملية "ابتزاز" تسبق لقاء "بوتين - أردوغان" وتكشف جوهر الخلاف بينهما