مسؤول أمريكي: أفغانستان ليست العراق ولا سوريا - It's Over 9000!

مسؤول أمريكي: أفغانستان ليست العراق ولا سوريا

بلدي نيوز

أكد مساعد وزير الخارجية الأمريكية بالوكالة لشؤون الشرق الأدنى، جوي هود، أن مهمة بلاده في "أفغانستان اكتملت" في حين أن الوجود العسكري الأمريكي في العراق وشمال سوريا "سيبقى".

و في مقابلة خاصة مع قناة "الحرة"، طمأن "هود" العراقيين وقوات سوريا الديمقراطية، شركاء الولايات المتحدة في سوريا بالحرب ضد "داعش"، وذلك في المقابلة التي تناول فيها ملفات أخرى، من اليمن إلى لبنان والسلام في الشرق الأوسط، بالإضافة إلى موقف واشنطن من سيف الإسلام القذافي.

وردا على سؤال عن إمكانية تكرار سيناريو أفغانستان في سوريا والعراق، قال "هود" إن "مهمتنا في أفغانستان اكتملت. مصالحنا في العراق ستستمر مع الوقت، وهذا لا يشمل الأمن فقط إنما أيضا مساعدة قوات الأمن العراقية وقوات سوريا الديمقراطية لهزيمة داعش بشكل نهائي وهذا سيأخذ وقتا".

وأردف المسؤول الأمريكي، قائلا "لدينا مصالح أكثر ستستمر هناك في مجالات الاقتصاد والتجارة والثقافة والتربية. وهذا لن يفاجئك ربما أن هناك مليوناً ونصف طالب من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا درسوا في الولايات المتحدة في العقدين الماضيين. لدينا أكثر من 160 مليار دولار في تجارة البضائع لا تشمل الخدمات والنفط".

وأكد في معرض رده على سؤال إن كان ذلك يعني أنه ليس هناك انسحاب أمريكي من العراق وسوريا في المستقبل القريب، أن "الرئيس كان واضحا جدا بأن وجودنا العسكري في العراق وسوريا سيبقى. في العراق يتحول إلى مهمة غير قتالية، لأن قوات الأمن العراقية قامت بعمل جيد في استخدام معداتنا وتدريبنا وإرشاداتنا ومعلوماتنا الاستخبارية لقتال داعش وهذا سيتواصل".

وبشأن قصف نظام بشار الأسد لدرعا الذي أدانته الولايات المتحدة، قال مساعد وزير الخارجية الأمريكية بالوكالة لشؤون الشرق الأدنى "نرفع الصوت كما قلت لإدانة تدمير الأسد لشعبه وسنواصل عمل ذلك".

وأضاف، "جيشنا في سوريا من أجل قتال داعش وهذا هو السبب الوحيد لوجوده هناك. لا نسعى إلى تغيير النظام في دمشق. ولكن نسعى بالتأكيد إلى تغيير تصرفات نظام الأسد. لذلك لدينا عقوبات مثل قانون قيصر ولدينا إجراءات أخرى نتخذها ضد النظام وداعميه على مدى أعوام ولكننا لسنا في سوريا لقتال بشار. نحن هناك لقتال داعش".

وردا على سؤال عن إمكانية ممارسة ضغط إضافي لتغيير الوضع في سوريا ودفع النظام إلى التفاوض، قال هود "كما رأيت عندما اجتمع وزير الخارجية الأميركي مع وزراء خارجية آخرين على هامش اجتماعات روما للحديث خصيصا عن هذا الموضوع. نريد أن نعمل مع المجتمع الدولي لتغيير تصرفات نظام الأسد للسماح بوصول المساعدات الإنسانية والحفاظ على خطوط وقف إطلاق النار حيث يمكن للناس أن يبدأوا ممارسة حياة صحية من جديد. ولكن هذا غير ممكن عندما يلاحق نظام الأسد شعبه لأنه يتظاهر ويطالب بحياة أفضل".

مقالات ذات صلة

وزير خارجية الجزائر: مشاركة سوريا في القمة العربية مرتبطة بالمشاورات

مسؤول يهاجم قرارين صادرين عن "مصرف سوريا المركزي"

اتفاق روسي إسرائيلي جديد في سوريا

واشنطن تعترف بشن ضربة جويّة شمال سوريا

الإنذار المبكر تعلن إصابة ما يزيد عن 800 شخص بكورونا شمال سوريا

الدفاع المدني يكشف حصيلة وفيات كورونا في الشمال السوري ليوم الخميس