"وحدة تنسيق الدعم" تعيد الدعم لمحطتي مياه في إدلب - It's Over 9000!

"وحدة تنسيق الدعم" تعيد الدعم لمحطتي مياه في إدلب

بلدي نيوز - إدلب (محمد وليد جبس)

أعادت "وحدة تنسيق الدعم" العاملة في شمال غرب سوريا، دعم وتأهيل محطتي طخ مياه الشرب المعقمة لإيصالها بشكل مجاني لأكثر من 20 ألف مدني في ريف إدلب الجنوبي ضمن مشروع "الاستجابة 383".

وقالت "وحدة تنسيق الدعم" في بيان مصور عبر صفحتها الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "تعاني منطقة أريحا جنوب إدلب من صعوبة وصول المياه للسكان بسبب انقطاع ضخ المياه عن الشبكة الرئيسية منذ مدة طويلة، وذلك بسبب تضرر محطات المياه أو بسبب عدم وجود محطة ضخ في بعض القرى والبلدات".

وأضافت، أن "سكان هذه القرى يقومون بتعبئة المياه عبر صهاريج، كما أنهم يعانون من نقص وارتفاع أسعار المياه، إضافة إلى صعوبة وصولها للمنازل، فبعد دراسة للمنطقة واستكمالاً للقرى التي تم استهدافها ضمن المشاريع السابقة بدأ العمل في قريتي مصيبين وبسنقول جنوب إدلب".

وأوضحت أنه تم إنشاء محطة جديدة في بلدة مصيبين بريف إدلب الجنوبي وتزويدها بمجموعة توليد استطاعتها 180 KVA، ومضخة غاطسة غزارة 45 م 3/ سا- رفع 300م، بالإضافة للوحة تشغيل كهربائية للمضخة نظام إنفرتر 75 كيلو واط، وتركيب خزان وقود سعة 2 م3، وتم تزويدها بمادة الديزل والزيوت المعدنية والفلاتر والكلفة التشغيلية، وتفعيل البئر عبر مد أنابيب حديدية بقطر 4 إنش من أسفل البئر، ما يضمن الأداء السليم للمضخة والبئر، بهدف وصول المياه المعقمة والصالحة للشب لسكان القرية بيث تغطي حاجة المنطقة لأكثر من 8000 مستفيد.

كما تم إعادة تأهيل وصيانة محطة بلدة بسنقول في الريف ذاته من الأضرار التي لحقت بها، بهدف إعادة ضخ المياه عبر الشبكة الرئيسية، لتصل لأكثر من 12500 مستفيد، حيث زودت المحطة بمضخة مياه أفقية غزارة 50 م3/ سا- رفع 150 م، وصيانة لوحة تشغيل الكهرباء وصيانة عدة نقاط على خط الضخ وخطوط الشبكة، وتوريد الديزل والزيوت المعدنية والفلاتر والمصافي اللازمة لعمل المحطة.

وأشارت إلى أن الهدف من هذه المشاريع تلبية حاجات المجتمع ومكافحة الأوبئة عبر إيصال المياه النظيفة والمعقمة لأهالي المنطقة، استكمالاً لأنشطة المشاريع التي تستهدف أكثر من 50 محطة في مختلف المناطق المحررة شمال غرب سوريا.

وتوفر هذه المشاريع وصول المياه الصالحة للشرب لمعظم السكان المدنيين المقيمين في المناطق المحررة في ظل أوضاع إنسانية ومعيشية غاية في الصعوبة يعاني منها معظم سكان المنطقة.

مقالات ذات صلة

ما حقيقة وصول تعزيزات ضخمة للنظام إلى جبهات إدلب؟

النظام وروسيا يكثفان قصفهما على إدلب

تسجيل أكثر من 950 إصابة بـ"كورونا" شمال سوريا

الجيش التركي ينشئ نقطة عسكرية في إدلب

جرحى بقصف مدفعي للنظام على إدلب

خسائر للنظام بريف إدلب