"الائتلاف الوطني" يلتقي ثلاثة وفود غربية في نيويورك - It's Over 9000!

"الائتلاف الوطني" يلتقي ثلاثة وفود غربية في نيويورك


بلدي نيوز

عقد وفد الائتلاف الوطني السوري إلى الولايات المتحدة الأمريكية، اجتماعا مع بعثات ثلاث دول أوروبية في الأمم المتحدة، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وجرى بحث تطورات العملية السياسية في سوريا وتعطيل نظام الأسد لها.

وقال "الائتلاف الوطني"، في موقعه الرسمي، إنه التقى مع بعثة إستونيا في الأمم المتحدة بمقر بعثة إستونيا في الأمم المتحدة، وحضره رئيس الائتلاف الوطني سالم المسلط، ورئيس هيئة التفاوض السورية أنس العبدة، ونائب رئيس الائتلاف عبد الحكيم بشار، وممثل الائتلاف الوطني في واشنطن قتيبة إدلبي.

فيما حضر من جانب إستونيا، وزيرة الخارجية إیفا ماریا لیمیتس، ومدير الشؤون السياسية بالخارجية والسفير الإستوني الدائم بالأمم المتحدة.

وتقدم رئيس "الائتلاف" بالشكر لدولة إستونيا على دعمها السياسي والإنساني الهام للقضية السورية في مجلس الأمن، وتحدث عن تطورات الأوضاع الميدانية في سوريا، ومواصلة نظام الأسد وداعميه في ارتكاب جرائم الحرب بحق المدنيين.

من جانبها، عبرت وزيرة الخارجية الإستونية عن دعم الشعب السوري، مؤكدة أن أي رهان على الأسد خاسر، وأبدت قلقها لوضع أطفال سوريا واستمرار معاناتهم، ولفتت إلى أن بلادها تهتم بوضع المهجّرين والنازحين ودعمهم من أجل حياة آمنة وكريمة.

كما عقد وفد "الائتلاف"، اجتماعا مع البعثة اليونانية في الأمم المتحدة، وشارك فيه كل من نائب رئيس "الائتلاف" عبد الأحد اسطيفو، وأمين سر الهيئة السياسية عبد المجيد بركات، إضافة إلى المدير السياسي في وزارة الخارجية اليونانية هاريس لالاكوس وفريق البعثة اليونانية.

واستعرض الحضور بشكل مفصل أوضاع اللاجئين السوريين في اليونان، ومستقبلهم، وضرورة متابعة شؤونهم، وحل مشكلاتهم، وخاصة أن اللاجئين السوريين العالقين في اليونان يودون مغادرتها إلى البلدان الأوروبية -وجهتهم الأساسية- بحثا عن الأمن والاستقرار.

وجرى الحديث عن الأوضاع في المناطق المحررة، والأعمال التي تقوم بها مؤسسات الائتلاف الوطني هناك من أجل توفير الأمن والاستقرار فيها، وهو ما يجعلها مناطق جذب للسكان، حسب ما ذكر الائتلاف.

وجرى لقاء بين وفد "الائتلاف"، و البعثة الهولندية في الأمم المتحدة، وشارك في الاجتماع الذي جرى في مقر البعثة الهولندية داخل الأمم المتحدة في نيويورك، كل من نائب رئيس "الائتلاف" عبد الحكيم بشار، وعضو الهيئة السياسية رئيس مكتب العلاقات الخارجية بهيئة التفاوض الدكتور بدر جاموس وعضو هيئة التفاوض فدوى العجيلي.

فيما حضر من جانب البعثة الهولندية المدير العام للشؤون السياسية ثيس فان دير بلاس بالإضافة لأعضاء البعثة.

وتحدث الوفد عن الأوضاع في المناطق المحررة، والتحديات والصعوبات التي تواجه عمل مؤسسات "الائتلاف" هناك وعلى رأسها الحكومة السورية المؤقتة ووحدة تنسيق الدعم، خاصة على المستوى الصحي والتعليمي.

وطالب الوفد بتعزيز عمل الحكومة السورية المؤقتة في المناطق المحررة، من أجل تحقيق المزيد من الاستقرار والتنمية وضمان عودة النازحين والمهجرين إلى مناطقهم وبيوتهم.

وناقش الحضور تطورات الأوضاع في درعا، وجرائم النظام وداعميه بحق السكان هناك، إضافة إلى تأثير خط الغاز العربي وأبعاد هذا الملف وتأثيراته، وأكد وفد الائتلاف على أن ذلك يشكل خرقا للعقوبات المفروضة على النظام.

فيما تحدثت البعثة الهولندية حول عمل هولندا في المجال الإنساني والقانوني، إضافة إلى دعم العملية السياسية وفق قرارات مجلس الأمن ذات الصلة وأهمها القرار 2254، وأكدت على أن هولندا لن تقبل بالتطبيع مع نظام الأسد وستستمر في دعم مطالب الشعب السوري حتى النهاية.

مقالات ذات صلة

ماذا ستحمل الجولة السادسة من اجتماعات اللجنة الدستورية؟

درعا.. النظام يفتتح مركز "تسوية" في "الحراك"

حزب تركي معارض يشكل مجموعة استشارية بخصوص سوريا

مسؤول إسرائيلي يكذّب نائب قائد "حميميم" بخصوص الغارات بسوريا

تعرف إلى حصيلة الإصابات بـ"كورونا" في إدلب وحلب

التحالف: "داعـش" لا يزال "تهــديدا" في العراق وسوريا