بمباركة أمريكية ورعاية روسية.. جولة مفاوضات جديدة بين "قسد" و"الأسد" - It's Over 9000!

بمباركة أمريكية ورعاية روسية.. جولة مفاوضات جديدة بين "قسد" و"الأسد"

بلدي نيوز

ترعى روسيا حوارا بين "الإدارة الذاتية" التابعة لقوات "قسد" والنظام السوري في الأيام المقبلة، في ضوء وعد قدمه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف لوفد مجلس سوريا الديمقراطية "مسد" برئاسة إلهام أحمد في موسكو قبل أيام، باعتبار أن تشجيع الحوار بين الطرفين نقطة ثانية يتوافق عليها الأميركيون والروس، إضافة إلى بند إيصال المساعدات الإنسانية إلى جميع السوريين.

 بحسب صحيفة "الشرق الأوسط".

وكان مبعوثو الرئيسين الأميركي جو بايدن والروسي فلاديمير بوتين اتفقوا خلال جولات غير علنية في جنيف على توفير "غطاء" أميركي و"رعاية" روسية للحوار الكردي - السوري، علماً بأن جولات تفاوضية عدة جرت بين مدير مكتب الأمن الوطني اللواء علي مملوك ووفود كردية، بينها وفد سياسي برئاسة إلهام أحمد وعضوية سيهانوك ديبو، ووفد عسكري ضم قائد "قسد" مظلوم عبدي، وقائد الوحدات الكردية التي تقود "قسد" سيبان حمو، في نهاية 2016 و2017، وفي 26 تموز 2018 و8 و آب 2018، و تشرين الأول 2019.

وقالت الصحيفة، إنه يتوقع أن تتناول الجولات المقبلة من المفاوضات بين النظام و"قسد" مستويين، مستوى عملياتي، مثل تشغيل معبر اليعربية على حدود العراق، بإدارة من الطرفين، لإيصال المساعدات الإنسانية، وتنسيق ميداني عسكري بما يحول دون توغل تركي إضافي، باعتبار أن عدم حصول ذلك هو نقطة تفاهم أميركية - روسية حالياً، إضافة إلى صفقات خدمية واقتصادية لصالح الطرفين.

وهناك مستوى سياسي، يخص نقاطا رئيسية تتعلق بمستقبل "الإدارة الذاتية" وعلاقتها مع الدولة المركزية، وقوات "قسد" ودورها في الجيش، والقومية الكردية حيث لا تزال الفجوة كبيرة حولها، مع احتمال جسر الفجوة إزاء قضايا أخرى مثل وجود العلم السوري والرئيس السوري شرق البلاد، وموقف دمشق من الأكراد عموما.

وأظهرت المفاوضات السابقة عمق الفجوة بين الطرفين. ذلك أن النظام يرفض دخول "قسد" ككتلة عسكرية في قواته، وتقترح حلها وذوبانها فيها، كما أنها تتمسك برفع العلم الرسمي في كل أنحاء البلاد، وبأن بشار الأسد هو الرئيس، إضافة إلى رفض "تقديم تنازلات دستورية" للأكراد أو الاعتراف بـ"الإدارة الذاتية" مع استعداد لقبول مبدأ الإدارات المحلية بموجب القانون 107 وتخصيص حصص مدرسية للغة الكردية.

أما بالنسبة إلى الثروات الاستراتيجية الموجودة شرق الفرات، فإن النظام يريد أن يكون قراره مركزياً، مع إعطاء حصة أكبر من عائداتها للمنطقة. يضاف ضمناً إلى ذلك أن النظام يرد أن يكون الحوار مع الجانب الكردي باعتباره طرفاً وليس الطرف الوحيد الذي يمثل الأكراد.

وكان لافروف وعد "مسد" بإدخال ممثليه بالعملية السياسية برعاية المبعوث الأممي غير بيدرسن الذي كان من المفترض أن يزور دمشق أمس الثلاثاء وعاد ليرجئ زيارته، للقاء وزير الخارجية فيصل المقداد لبحث احتمال عقد جولة جديدة للجنة الدستورية في جنيف.

وستجري المفاوضات المرتقبة على ضوء النظرة إلى مستقبل الوجود العسكري الأميركي من جهة والتفاهمات الأميركية – الروسية من جهة ثانية والتفاهمات التركية – الروسية – الأميركية، تخيم على الموقف التفاوضي لكل من النظام السوري و"قسد".

مقالات ذات صلة

للمرة الثانية.. "داعش" يهاجم سجن الصناعة في الحسكة

وزير الدفاع التركي: حيدنا 18 عنصرا من "ي ب ك" ردا على هجوم عفرين الأخير

مقتل قيادي من "الوحدات الكردية" بقصف جوي مجهول بريف الحسكة

"قسد" تفرض حظرا كليا في الحسكة وطائرات التحالف تقصف مبنى كلية الاقتصاد

الحسكة.. "قسد" تعلن القبض على 89 داعشيا والمدنيين يدفعون ثمن المواجهة

الدفاع التركية: قواتنا ردت على قصف عفرين بدقة