النظام يواصل تصعيده شمالا ومقتل 10 عمال بهجوم على حقل نفطي شرقا - It's Over 9000!

النظام يواصل تصعيده شمالا ومقتل 10 عمال بهجوم على حقل نفطي شرقا

بلدي نيوز - (التقرير اليومي)

قتل 10 عمال من موظفي حقل نفط "الخراطة" جنوب غرب محافظة دير الزور، بهجوم مسلح استهدف حافلة تقلهم أثناء عودتهم من العمل.

ففي حلب شمالا، عثرت قوى الشرطة والأمن العام الوطني في مدينة مارع بريف حلب الشمالي، على جثة شخص مجهول الهوية.

في إدلب، قال مراسل بلدي نيوز في ريف إدلب، إن قوات النظام قصفت بقذائف "كراسنبول" المدفعية، محيط مدينة بنش في ريف إدلب الشمالي، مشيرا إلى أن القصف تسبب بإصابة سبعة مدنيين بجروح بعضها خطيرة بينهم أطفال، عملت فرق الدفاع المدني على رفع الأنقاض ونقلهم إلى النقاط الطبية القريبة من المنطقة.

وأضاف مراسلنا، أن مدينة سرمين في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، تعرضت لقصف مماثل تسبب بحدوث دمار واسع في ممتلكات المدنيين الخاصة والعامة دون وقوع أضرار بشرية في صفوف المدنيين.

وفي درعا جنوبا، قضى رجل وابنه، على يد مسلحين مجهولين بدافع السرقة في مدينة داعل بريف درعا الأوسط، وبحسب مصادر إعلامية محلية، فإن كلا من "محمد موسى الشحادات" و"خالد محمد الشحادات" قتلا جراء تعرضهما للضرب بأداة حادة من قبل مجهولين.

وفي حمص، أقدمت ميلشيا فاطميون الأفغانية المدعومة من إيران، على نصبت حاجز بمنطقة "البيارات" شرقي حمص، ليعمل عناصره على فرض إتاوات على المارة.

وأعلن فصيل "جيش مغاوير الثورة" المدعوم من التحالف الدولي إلقاء القبض على مهربين اثنين يسهلان عبور الأسلحة عبر منطقة 55كم لعناصر تنظيم ‎"داعش".

وقال في بيان له، أنه تمت مصادرة بعض الأسلحة والمعدات التقنية والحشيش والذخيرة.

إلى المنطقة الشرقية، قتل عنصر من قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، بقصف مدفعي لـ "الجيش الوطني السوري" على محيط بلدة تل تمر شمال الحسكة.

وقالت مصادر محلية، إن "الجيش الوطني" قصف مواقع لقوات "قسد" في ريف بلدة تل تمر، ما أسفر عن مقتل العنصر في "قسد" المدعو "بشار الحسن".

وقتل 10 عمال من موظفي حقل نفط "الخراطة" جنوب غرب محافظة دير الزور، بهجوم مسلح استهدف حافلة تقلهم أثناء عودتهم من العمل.

وقالت "سانا" الناطقة باسم النظام، إن 10عمال من موظفي حقل الخراطة النفطي قتلوا وأصيب عامل آخر بهجوم مسلح على حافلة كانت تقلهم أثناء عودتهم من العمل بريف دير الزور الجنوبي الغربي.

ودارت اشتباكات بين عناصر تابعة لميليشيات الحرس الثوري الإيراني وعناصر المخابرات الجوية والدفاع الوطني في دير الزور، وذلك للهيمنة على معبر القورية الخاص بالتهريب.

وقالت مصادر محلية، إن اشتباكات اندلعت بين ميليشيا "أبو الفضل العباس" وميليشيا "صقور الجوية والدفاع الوطني"، في مدينة القورية للسيطرة على المعبر بداخلها.

وأضاف، أن أهمية المعبر تكمن بوقوعه على مصفاة المياه ومعابر أخرى، ويعتبر المعبر المهري الخاص بعمليات التهريب بين مناطق النظام وقسد.

مقالات ذات صلة

اغتيا.ل عنصر سابق بفصائل المعارضة في درعا

للمرة الثانية.. "داعش" يهاجم سجن الصناعة في الحسكة

استقرار سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار

عملية اغتيال جديدة تطال مدنيا في درعا

مقتل قيادي من "الوحدات الكردية" بقصف جوي مجهول بريف الحسكة

"قسد" تفرض حظرا كليا في الحسكة وطائرات التحالف تقصف مبنى كلية الاقتصاد