الأمم المتحدة: لدينا خطة تشغيلية لإرسال شحنات مساعدة منتظمة عبر الخطوط إلى الشمال السوري - It's Over 9000!

الأمم المتحدة: لدينا خطة تشغيلية لإرسال شحنات مساعدة منتظمة عبر الخطوط إلى الشمال السوري

بلدي نيوز

أكدت الأمم المتحدة أن نحو 3.4 مليون شخص يحتاجون إلى المساعدات الإنسانية في شمال غرب سوريا، في ظل الصراع المتواصل في بعض المناطق، لافتة إلى أن الأزمة الاقتصادية وكوفيد - 19 وظروف طقس الشتاء القاسية تزيد من الاحتياجات.

وقال نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، إلى الصحفيين في المقر الدائم بنيويورك عبر الفيديو، الأربعاء، "إننا بحاجة إلى تسخير جميع طرائق الاستجابة لمساعدة المحتاجين، كما يجب تسليم المساعدات بطريقة أكثر استدامة".

وأشار حق إلى أن قافلتين؛ تتألف كل واحدة منهما من 14 شاحنة ، نقلت المساعدات عبر الخطوط إلى مخزن في إدلب، لافتا إلى أن "لدى الأمم المتحدة خطة تشغيلية لإرسال شحنات مساعدة منتظمة ويمكن التنبؤ بها من مناطق خاضعة لسيطرة الحكومة السورية عبر خطوط النزاع وصولا إلى الشمال الغربي".

ومن المتوقع أن يجري توزيع المساعدات عبر الخطوط في النصف الثاني من كانون الأول/ديسمبر، بحسب الأمم المتحدة.

وأشار المسؤول الأممي إلى"أن القوافل عبر الحدود، حتى لو تم نشرها بانتظام، لا يمكن أن تضاهي حجم ونطاق العمليات عبر الحدود، لكنها مكمّل مهم للعملية الضخمة عبر الحدود وتوفر سبيلا آخر لإيصال المساعدات إلى الأشخاص المحتاجين في شمال غرب سوريا".

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أكد في تقرير قدمه الثلاثاء لمجلس الأمن الدولي، أن المساعدات الإنسانية عبر الحدود للسكان السوريين من دون موافقة دمشق ما زالت ضرورية، معترفا بتقدم في المساعدات التي تمر عبر خطوط الجبهة في سوريا.

وقال غوتيريش في التقرير السري الذي قدمه: "في هذه المرحلة، لم تبلغ القوافل عبر خطوط الجبهة وحتى المنتشرة بشكل منتظم، مستوى المساعدة الذي حققته العملية العابرة للحدود" عند معبر باب الهوى بين سوريا وتركيا، وشدد على أن "المساعدة عبر الحدود تبقى حيوية لملايين الأشخاص المحتاجين في شمال غرب سوريا" حول إدلب.

مقالات ذات صلة

دخول قافلة مساعدات إنسانية إلى إدلب ومنظمة تعقب (فيديو)

"منسقو الاستجابة": دخول المساعدات من مناطق النظام إلى إدلب ليس بديلاً

"الدفاع التركية" تعلن "تحييد" عناصر من "قسد"

تسجيل حالة "انتحار"جديدة في إدلب

النظام يمنع دخول المساعدات إلى مخيم الركبان

أكثر من 12 مليون طفل سوري بحاجة لمساعدات إنسانية