وفاة شاب في "حي الفرقان" بحلب إثر سقوطه من باب حافلة - It's Over 9000!

وفاة شاب في "حي الفرقان" بحلب إثر سقوطه من باب حافلة


بلدي نيوز 

توفي شاب في حي الفرقان بمدينة حلب، الخاضعة لسيطرة النظام، صباح اليوم الاثنين 3 أكتوبر/تشرين الأول، جرّاء سقوطه من حافلة نقل ركاب، أثناء تعلقه بباب الحافلة بسبب الازدحام.

وأفادت مصادر إعلامية متطابقة، أن شابا توفي، صباح الاثنين، بعد سقوطه من سرفيس أثناء تعلقه ببابه في حي "الفرقان" في مدينة حلب، حيث تعرض للدهس من قبل سيارة أخرى لاذت بالفرار.

ولم تذكر المصادر أسم الشاب أو تفاصيل إضافية.

ويوم أمس، تعرضت سيدة أربعينية لدهس قدمها، أثناء محاولتها التعلق بباص للنقل الداخلي في محافظة اللاذقية.

وتوفي الشاب "محمد حمشو" الشهر الفائت دهسا، أثناء محاولته التعلق بباص للنقل الداخلي في منطقة الجمارك بدمشق.

وتأتي الحوادث آنفة الذكر، في وقت تعاني مناطق النظام من ازدحام مروري، وقلة في عدد الحافلات، جرّاء غياب المحروقات وغلائها إن توفرت.

وكانت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك رفعت سعر البنزين المدعوم للمرة الخامسة خلال أقل من عامين، بنسبة 127.5%، منتصف الشهر الماضي "أيلول".

وحسب قرار صادر عن وزارة التجارة، تم رفع سعر مبيع ليتر البنزين الممتاز "أوكتان 90" المدعوم عبر البطاقة الذكية من 1100 ليرة سورية إلى 2500 ليرة سورية، في حين رفعت سعر الليتر غير المدعوم من 3500 ليرة إلى 4000 آلاف ليرة، كما رفعت الوزارة سعر ليتر البنزين "أوكتان 95" من 4000 آلاف ليرة إلى 4500 ليرة سورية.

وبررت الوزارة القرار بهدف "التقليل من الخسائر الهائلة في موازنة النفط، وضماناً لعدم انقطاع المادة أو قلة توافرها".

مقالات ذات صلة

اعتقال خليةللتنظيم شمال حلب وشهداء بقصف بريف الرقة

اغتيالات جديدة في درعا.. مقتل شخص برصاص مجهولين

مصرع عنصر من جيش النظام غرب حلب

حماة.. فقدان المحروقات يوقف "الأهلية" للنقل عن العمل

"القومي التركي"ينهي اجتماعه: لن نسمح بوجود أي تنظيم في المنطقة

قرار برفع رواتب الموظفين والعاملين في الشمال السوري