المقاومة السورية تحافظ على تقدمها بحلب والنظام يقصف بالفوسفور الحارق - It's Over 9000!

المقاومة السورية تحافظ على تقدمها بحلب والنظام يقصف بالفوسفور الحارق

بلدي نيوز – (التقرير اليومي) 
تصدت المقاومة السورية، اليوم الثلاثاء، لمحاولات قوات النظام والميليشيات الطائفية التقدم على محاور عدة جنوبي وجنوبي غرب مدينة حلب في محاولة منها لاستعادة السيطرة على المناطق التي خسرتها خلال الأسبوع الفائت، في وقت واصل طيران النظام ارتكاب المجازر بحق المدنيين في أحياء مدينة حلب المحررة وريفها.

ففي حلب شمالاً، استشهد 15 مدنيا، وجرح العشرات، اليوم الثلاثاء، جراء شن طيران النظام وروسيا عشرات الغارات الجوية على عدة أحياء في مدينة حلب.
وفي التفاصيل، أفاد مراسل بلدي نيوز في حلب أحمد الأحمد إن الغارات أسفرت عن استشهاد أربعة مدنيين في حي كرم النزهة، وخمسة في حي تل الزرازير المجاور، وخمسة آخرين في حي الصاخور، وشهيد في بلدة حور بريف حلب الغربي، إضافة لعشرات الجرحى.
وأضاف المراسل إن الطيران الحربي استهدف ايضاً الراشدين في ريف حلب الغربي، بثلاث غارات جوية أسفرت عن وقوع العديد من الأضرار المادية، كما استهدف بلدات خان العسل وتقاد ودارة عزة ومحيط مدينة الأتارب بريف حلب الغربي.
 كما تعرضت أحياء مساكن هنانو، والمشهد، والسكري، وبستان القصر، والميسر، والعامرية، والكلاسة، والراشدين، ومشروع 1070 لغارات جوية من الطيران الحربي، بالتزامن مع قصف بالبراميل المتفجرة على حيي المشهد وبستان القصر، إلى ذلك قصفت قوات النظام براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة ريف المهندسين والراشدين والراشدين الخامسة.
وفي الريف الغربي، جرح عدد من المدنيين نتيجة قصف الطيران الحربي مدن وقرى الأتارب ودارة عزة والجينة وإبين سمعان وكفرحمرة وتقاد وحور وكفرناها والفوج 46 ما تسبب بتهدم عدد كبير من المنازل.
وفي الريف الجنوبي، شن الطيران الحربي غارات على بلدة خان طومان ومدرسة بيت الحكمة ومنطقة الإيكاردا والطريق الدولي حلب دمشق.
كما تعرضت مناطق الراموسة والراشدين وخان طومان وكفر داعل وكفرناها وبلدات عدة بالريف الغربي لقصف جوي بقنابل الفوسفور الحارق، ولم ترد أنباء عن إصابات حتى الساعة.
على الصعيد العسكري قتل الثوار عدداً من عناصر قوات النظام أثناء محاولتهم التقدم باتجاه تلة المحروقات، كما دمروا عربة bmb  وتصدوا لمحاولة التقدم من معمل الإسمنت نحو الدباغات ودمروا مدفع 23، وبالتزامن مع ذلك انفجرت مخازن الوقود في معمل الإسمنت نتيجة استهدافها بالمدافع الثقيلة من قبل جيش الفتح.
وفي إدلب، أصيب خمسة مدنيين بجروج، جراء غارة جوية وسط مدينة إدلب، فيما شن الطيران الحربي غارات جوية على بنش وتفتناز ومطار تفتناز والكندة والطريق الواصل بين بنش وسرمين، دون أنباء عن إصابات.

وفي اللاذقية غرباً، قصفت الطائرات الحربية لقوات النظام محيط قرية كبينة ومحاور قرية كنسبا بجبل الأكراد، وسط قصف مدفعي وصاروخي عنيف استهدف المنطقة، حيث تمكنت قوات النظام من السيطرة على قرية كنسبا وشلف وقلعة شلف وشير قبوع وقلعة ٣ ومرج الزاوية، كما تمكن الثوار من قتل عدد من عناصر النظام في قلعة شلف بعد استهدافهم بصاروخين موجهين.
وبالانتقال إلى حماة، ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على مدينة اللطامنة وقرية الزكاة في الريف الشمالي، تزامناً مع قصف مدفعي على مدينة كفرزيتا وقريتي حصرايا والأربعين، فيما صد الثوار محاولة تسلل للشبيحة من قرية معان الموالية في الريف الشرقي وأوقعوا عدة جرحى في صفوفهم، وتعرضت قريتا قبيبات وأم حارتين لقصف بالمدفعية الثقيلة ولم تسجل إصابات بشرية، وفي الريف الجنوبي قصفت حواجز النظام قرية الزارة بمدافع ٥٧ .

في حمص، استشهدت سيدة وجرح آخرون، بقصف مدفعي لقوات النظام استهدف مدينة تلبيسة، مصدره حواجز النظام المتمركزة في معسكر ملوك جنوبي المدينة وقرية النجمة الموالية، كما شن الطيران الحربي غارتين جويتين على مدينة تلبيسة وقرى دير فول والعامرية دون أضرار بشرية تذكر، في حين قامت قوات النظام المتمركزة في حاجز تل أحوى بقصف مدينة الحولة بالمدفعية.
وفي الريف الشرقي، دارت اشتباكات عنيفة بين تنظيم "الدولة" وقوات النظام، قرب صوامع الحبوب شرق مدينة تدمر مع قصف للطيران الحربي الروسي على مواقع التنظيم هناك، كما دارت اشتباكات بين عناصر تنظيم "الدولة" وقوات النظام شرق منطقة جب الجراح، أدت لمقتل عدد من قوات النظام على رأسهم شادي جمعة قائد مليشيا فهود حمص، كما شن الطيران الحربي عدة غارات استهدفت مواقع لتنظيم "الدولة" في محيط عنق الهوى والشنداخية وأم صهريج.
وعلى الصعيد الإنساني، أطلق مجلس محافظة حمص الحرة نداء استغاثة عاجل لإنقاذ المدنيين المحاصرين داخل حي الوعر، ونوه إلى توقف المشافي الميدانية بسبب فقدان مادة المحروقات وتوقف مولدات الكهرباء.
جنوباً في دمشق وريفها، استشهد ثلاثة مدنيين، وجرح آخرون، اليوم الثلاثاء، بقصف مدفعي لقوات النظام على طريق مسرابا في الغوطة الشرقية بريف دمشق.
وفي التفاصيل، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة طريق بلدة مسرابا في الغوطة الشرقية بريف دمشق، ما أسفر عن استشهاد ثلاثة مدنيين، بينهم طفل وامرأة، وجرح آخرين، قامت فرق الدفاع المدني بنقلهم للنقاط الطبية.
وفي سياق متصل، جرح عدة مدنيين بينهم نساء وأطفال، معظمهم بحالة خطرة في مدينة دوما، إثر استهدافها بالمدفعية الثقيلة من قبل قوات النظام، كما تعرضت بلدة حزة لقصف مماثل بالمدفعية الثقيلة، ما أسفر عن أضرار مادية، في حين استهدف قناصة النظام حركة السيارات والدراجات النارية في قرية بسيمة في وادي بردى في القلمون بريف دمشق .
و قصف الطيران المروحي مدينة داريا بالبراميل المتفجرة بالتزامن مع قصف بصواريخ الأرض أرض بالريف الغربي، في حين شن الطيران الحربي عدة غارات جوية على بلدات حوش الصالحية والريحان والشيفونية والنشابية.
وفي درعا، استشهد وجرح عدد من المدنيين، نتيجة تعرض أحياء مدينة درعا المحررة لقصف مدفعي من قبل قوات النظام، ورد الثوار بقصف مراكز النظام ومربعه الأمني في درعا المحطة مما تسبب بسقوط مدنيين قتلى وعدد من الجرحى.
وتعرضت المناطق في الطريق الواصل بين بلدتي رخم والكرك الشرقي لقصف مدفعي من قبل قوات النظام بالريف الشرقي للمحافظة، دون تسجيل أي إصابات.
أما في الريف الغربي، قام الطيران الحربي الإسرائيلي بالتحليق في سماء منطقة حوض وادي اليرموك، كما أعلنت السلطات الأردنية عن تمكنها من تدمير سيارة دفع رباعي كانت تحاول اجتياز الحدود السورية الأردنية، من دون إعطاء تفاصيل وافية.

وفي ذات السياق أعلن عن بناء قاعدة عسكرية بريطانية بالقرب من معبر التنف الحدودي على الحدود السورية الأردنية بهدف تنسيق العمليات على حد وصف المصدر.
وفي القنيطرة، قصفت قوات النظام بلدة الحميدية بصواريخ أرض أرض من نوع "داود"، كما دارت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام على الجبهة  ذاتها.

مقالات ذات صلة

"داخلية النظام" تعلن ضبط كمية مخدر.ات بريف دمشق

تحسن طفيف في سعر صرف الليرة أمام الدوﻻر اليوم 22 أيار

ارتفاع حصيلة قتلى الغارات الإسرائيلية في دمشق ومظاهرات ضد النظام في ريفها

المرة الأولى منذ سيطرة النظام.. مظاهرة تطالب بالمعتقلين في ريف دمشق

ما حقيقة توجه حكومة النظام لحذف أصفار من العملة؟

ما هدف روسيا من استهداف طائرة إسرائيلية في سوريا