تــركيا تعلن "تحــييد" القيــادي عبد الرحمن جــادرجي في ســوريا - It's Over 9000!

تــركيا تعلن "تحــييد" القيــادي عبد الرحمن جــادرجي في ســوريا


بلدي نيوز

قالت وسائل إعلام تركية، اليوم الجمعة 23 حزيران/يونيو، إن الاستخبارات التركية حيدت قياديا في حزب العمال الكردستاني "بي كي كي"،  خلال عملية في شمال سوريا. 

وقالت قناة "TRT عربي" في تغريدة على حسابها في تويتر، إن الاستخبارات التركية "حيدت الإرهابي عبد الرحمن جادرجي العضو بتنظيم  (بي كي كي ) المدرج على النشرة الحمراء للإنتربول، في عملية أمنية بالقامشلي" بمحافظة الحسكة. 

ونقلت وكالة الأناضول عن مصادر أمنية، قولها إن الاستخبارات اقتفت آثار "جادرجي" الملقب حركيا باسم أسعد فراشين، عضو المجلس التنفيذي في "بي كي كي".

وأشارت إلى أن "جادرجي" لقب أيضا باسم "أسعد أوروبا" بسبب توليه أنشطة قيادية في "بي كي كي" على صعيد القارة الأوروبية.

وأضافت، أن أعضاء المجلس لا يغادرون أماكنهم حيث يتواجدون في العراق وسوريا ومناطق مختلفة في أوروبا، إلا عند الاجتماعات الخاصة، مشيرة إلى أن الاستخبارات التركية توصلت إلى معلومات تفيد بإقامة "جادرجي" في سوريا.

وقالت إن الاستخبارات التركية قامت بتتبع آثار "جادرجي في مدينة القامشلي شمال شرق سوريا، وتمكنت من تحييده في المنطقة".

وانضم "جادرجي" إلى حزب العمال الكردستاني "بي كي كي" منذ بدايات تأسيسه، ونشط ضمنه في أوروبا بين 1997- 1999، وفي جبال قنديل شمال العراق في العام 2000، بحسب "الأناضول".

وفي 2001 أدرجت منظمة الشرطة الدولية - الإنتربول اسم "جادرجي" على قوائم المطلوبين بالنشرة الحمراء.

وتولى "جادرجي" دورا قياديا داخل "بي كي كي " بين 2008-2010 حيث كان يسمى المسؤول عن "الحزب" بمنطقة موسكو عاصمة روسيا، ثم عضوية المجلس التنفيذي المزعوم منذ 2018.

وتعتبر أنقرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد"  التي تقودها الوحدات الكردية الذراع العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي "ب ي د" منظمة إرهابية، وتصنفها كامتداد لحزب العمال الكردستاني "بي كي كي"، الذي يشن تمردا عسكريا في تركيا منذ عقود، ويصنف في الغرب وأمريكا على أنه منظمة إرهابية.

وكثفت تركيا خلال الشهر الأخير من عمليات الاستهداف بالطيران المسير، لقادة في "قسد" و"الإدارة الذاتية" التابعة لها، وكان آخر هذه العمليات الثلاثاء الماضي، حين استهدفت طائرة مسيرة تركية، سيارة تقل مسؤولين في "الإدارة الذاتية" التابعة لقوات "قسد" بالقرب من قرية تل شعير التابعة لبلدة القحطانية شمال الحسكة، ما أدى لمقتل مقتل يسرى درويش التي تشغل منصب الرئيسة المشتركة لـ "مقاطعة القامشلي"، إضافة لسائق السيارة المدعو "فرات دانيال"، وإصابة الرئيس المشترك لمقاطعة القامشلي "كابي شمعون".

مقالات ذات صلة

سوريا تحتل المرتبة الثالثة عربيا بأعلى نسبة تضخم غذائي

"النجباء" العراقية تتوعد بايدن في حال عدم سحب قواته من سوريا

تقرير يكشف مكانة أسماء الأسد بدائرة الفساد في سوريا

"المركزية الأمريكية" تعلن عن إحصائية لعملياتنها ضد التنظيم في سوريا

غارات جوية إسرائيلية جديدة على مواقع النظام في سوريا

"شركة سكر حمص" تعلن توقف معاملها عن العمل