ما المناطق التي تستطيع الطائرات الروسية قصفها من مطار حميميم؟

ما المناطق التي تستطيع الطائرات الروسية قصفها من مطار حميميم؟
  • الأربعاء 11 تشرين الثاني 2015

بلدي نيوز - راني جابر (محلل عسكري)
نشرت القوات الروسية مؤخراً عدداً من الطائرات القاذفة في مطار حميميم في اللاذقية غربي سورية، والذي يحتوي على مطار مدني وعسكري يحتوي أساساً طوافات عسكرية، وبعد تصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن بلاده لن ترسل الجيش الروسي للقتال على الأرض في سوريا، وتأكيده أن بلاده تعتزم المشاركة في قصف معاقل تنظيم "الدولة".

تصريحات بوتين تؤكد أنه وعلى المدى القريب ستقتصر المشاركة الروسية على العمليات الجوية، وليس كما تروج وسائل الإعلام بالمشاركة البرية.

المروحيات
سابقاً شنت طائرتا "كاموف 27 ومي 14" المروحيتين عشرات الغارات انطلاقاً من هذا المطار على المنطقة الغربية بسوريا، وخصوصاً بريفي إدلب وحلب الغربي، وجبال الساحل.

حيث يبلغ مدى طائرة كاموف 27 حوالي 900 كم، ومدى طائرة مي 14 بحدود 1000 كم (في حال الطيران فقط).

أما في حالة العمل في أوضاع قتالية فلا يتجاوز المدى العملياتي للطائرتين بحدود 250 كم، وخاصة بحكم الأسلوب الذي استخدمه بهما نظام الأسد.

حيث قصفت هذه الطائرات بعدة أنواع من القنابل سواء البراميل المتفجرة أو براميل الكلور والألغام البحرية وغيرها، القرى الواقعة في إدلب خصوصاً، وجبال اللاذقية وريفها، وكانت كل طائرة تنفذ عدة غارات خلال الطلعة الواحدة في أغلب الأحيان.

يتشابه نطاق العمليات السابق مع نطاق عمل الطائرات المروحية التي أرسلتها روسيا إلى سوريا مؤخراً، حيث ستعمل هذه المروحيات في عدة مهمات، أولها تقديم الدعم الناري لقوات الأسد خلال معاركها في ريف اللاذقية.

سوخوي 25
بالنسبة للطائرات القاذفة الجديدة التي وصلت لنظام الأسد، والتي نشرها الروس في مطار حميميم، فهي تستطيع العمل وقصف الكثير من المناطق ضمن مدى يتعدى المدى الذي عملت ضمنه الطائرات البحرية العاملة لدى نظام الأسد.

فتستطيع طائرة السوخوي 25 الطيران لمدى يبلغ حتى 750 كم (عند تزويدها بخزاني الوقود الإضافيين) ما يعني أنها تستطيع ضرب الكثير من الأهداف غربي سوريا ووسطها، وصولاً حتى مدينتي الرقة ودير الزور، اللتان تقع كلاهما ضمن دائرة نصف قطرها بحدود 400 كم إضافة لريف دمشق وحلب.

فتستطيع هذه الطائرة مثلاً الإقلاع من مطار حميميم والطيران بخزاني الوقود الإضافيين، والوصول إلى ريف حمص، وتنفيذ ضربات إسناد جوي قريب لقوات النظام هناك ثم العودة باتجاه مطار حميميم.

وما يساعد هذه الطائرات أيضا هو وجود عدد من المطارات الأخرى القريبة التي تساعد على تأدية مهامها، وتعتبر مطارات احتياطية في حال تعرضت للإصابة كمطار التيفور والسين وحماة.

حيث تستطيع عند العودة التوجه باتجاه هذه المطارات التي تعتبر أقرب من مطار حميمم والتزود بالوقود قبل المتابعة.

سوخوي 24
أما بالنسبة لطائرات سوخوي 24 فيختلف مداها كثيراً باختلاف حمولتها وارتفاع طيرانها، لكنها تستطيع تنفيذ ضربات جوية ضمن مدى يصل حتى 650 كم بسهولة.

ما يعني أن نفس المنطقة السابقة والتي تغطيها السوخوي 25 مغطاة من قبل السوخوي 24.

إسناد جوي
على الرغم من التقارب في المدى ودائرة العمل بين الطائرتين، لكنهما فعلياً لن تعملا بطريقتين متشابهتين.

حيث سيميل الروس لاستخدام طائرات سوخوي 25 لإسناد قوات النظام خلال معاركها، وخصوصاً في غربي سوريا والساحل وحتى ريف حمص وربما ريف دمشق، حيث ستستخدم الذخائر الغير موجهة بشكل أساسي من صواريخ وقنابل غير موجهة، والمدفع الرشاش للطائرة لتقديم هذا الدعم وبخاصة في حال العمل كأزواج من الطائرات.

أما طائرات سوخوي 24 فستستخدم كقاذفات لاستهداف المراكز المهمة والبنية التحتية لدى جميع فصائل الثوار في المناطق المحررة البعيدة نسبياً عن خطوط القتال، مستخدمة خليطاً من الأسلحة الموجهة وغير الموجهة، حيث تستطيع هذه الطائرة حمل قنابل موجهة يصل وزن بعضها إلى طن ونصف الطن.

سوخوي 30
أما بالنسبة لطائرات سوخوي 30 الأربعة فهي طائرات (متعددة المهام) لكنها على ما يبدو لن تستخدم بأدوار قصف أرضي، بل لها مهمة أخرى ترتبط بدول الجوار وبخاصة تركيا واحتمالية تهديد طائراتها للقاذفات الروسية.

روابط ذات علاقة
    خطأ : خطأ في قواعد البيانات
    You have an error in your SQL syntax; check the manual that corresponds to your MySQL server version for the right syntax to use near ') and `lang` = 'ar' order by `id` DESC limit 0 , 5' at line 1