عشرات السوريون شهداء وجرحى بقصف طيران الروس والنظام

عشرات السوريون شهداء وجرحى بقصف طيران الروس والنظام
  • الثلاثاء 15 كانون الأول 2015

استشهد أكثر من ثلاثين مدنياً، يوم الاربعاء، جراء قصف الطيران الروسي، لعدة مناطق في ريف حمص الشمالي، في وقت استشهد وجرح مدنيون في غوطة دمشق بغارات طيران النظام.

مراسل بلدي نيوز في ريف حمص أكد استشهاد أكثر من ثلاثين مدنيا بقصف المقاتلات الروسية لبلدات الريف الحمصي المحررة.

وافاد المراسل أن الشهداء توزعوا على الشكل التالي، 11 شهيداَ في قرية الزعفرانة، و 15 شهيدا في مدينة تلبيسة، إثر قصف المدينة بعدة غارات، واستشهد 6 وأصيب آخرون في الرستن، بينما استشهد شخص وأصيب عدة مدنيين ايضا بجرح في قرية المكرمية.

من جهته، قصف طيران النظام بعدة غارات، قرية الفرحانية الغربية، وأطراف قرية أم شرشوخ، ما أدى لإصابة عدد من المدنيين بجروح.

وشن الطيران الروسي عشرات الغارات بالصواريخ، على مقرات ثوار "تجمع العزة" في مدينة اللطامنة بريف حماة، كما قصفت الطائرات الروسية قريتي المنصورة والقاهرة بسهل الغاب.

كذلك قصفت قوات النظام المتمركزة في معسكر جورين، قريتي الزيارة والعنكاوي بريف حماة الغربي بالصواريخ، فيما استهدفت "كتائب أجناد الشام"، موقع قوات النظام في مدينة محردة، بالصواريخ.

بالانتقال إلى شمال سوريا، قصفت قوات النظام المتمركزة في مطار كويرس العسكري بقذائف المدفعية مدينة "الباب" بريف حلب الشرقي، كما قصف الطيران الحربي المدينة بالصواريخ الفراغية.

ودارت اشتباكات بين الثوار من غرفة عمليات "فتح حلب" من طرف، وتنظيم "الدولة" من طرف أخر، على محوري "حربل وتلالين" في الريف الشمالي،  حيث تمكن الثوار من تدمير آلية عسكرية للتنظيم، وقتل من في داخلها.

وتابعت وحدات الحماية الكردية المتمركزة في حي ‫ ‏الشيخ مقصود  بحلب، عمليات القنص بحق المدنيين، على طريق ‫‏الكاستيلو، حيث استشهد شخص وأصيب ثلاثة أخرين، في عمليات قنص من مقاتلي الوحدات الكردية.

جبهة "خان طومان" بريف حلب الجنوبي، شهدت اشتباكات بين الثوار من لواء صقور الجبل مع قوات النظام، عقب تمكن الثوار من تدمير مدفع رشاش 23 لقوات النظام، بعد استهدافه بصاروخ "فاغود".

إلى الساحل السوري، حيث قصف طيران النظام عدة قرى بجبلي الاكراد والتركمان بريف اللاذقية، وسط قصف مدفعي لقوات النظام على المنطقة، بينما استهدف الثوار بقذائف الهاون والرشاشات الثقيلة مواقع قوات النظام في محيط قمة النبي يونس.

بالانتقال إلى ريف دمشق، شن طيران النظام الحربي ست غارات جوية على منطقة مرج السلطان في الغوطة الشرقية, ما أسفر عن استشهاد مدنيين و جرح العشرات, كما  قصف طيران النظام بلدة بالا، وأطراف مدينة دوما.

في الريف الغربي، استشهد ثلاثة مدنيين، جراء قصف طيران النظام بالصواريخ والبراميل المتفجرة الأطراف الجنوبية لمدينة معضمية الشام، بالتزامن مع قصف الطيران المروحي بأكثر من 20 برميلا متفجرا مدينة داريا، بالإضافة لمزارع دروشا بالقرب من خان الشيح و بلدة بيت جن.

أما في دمشق، اندلعت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام بحي جوبر، وسط قصف صاروخي ومدفعي لقوات النظام على الحي المحاصر.

جنوباً، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة، بلدتي عقربا والحارة بريف درعا، في حين قصف الطيران المروحي محيط المشفى الوطني في مدينة جاسم بالبراميل المتفجرة، واستهدف بلدة جباتا الخشب بريف القنيطرة ببراميل أخرى.

في السويداء، شن طيران النظام غارات جوية على قرى القصر وصيرة عليا، في حين دارت اشتباكات بين عناصر من تنظيم "الدولة" وقوات النظام على طريق "دمشق- السويداء".

في سياقٍ متصل، بشمال شرق سورية، قصف طيران التحالف الدولي قرية الدوادية بريف الحسكة الجنوبي،  فيما اطلق مسلح يستقل دراجة نارية حاجز للوحدات الكردية في شارع فلسطين بمدينة الحسكة.

في الغضون، انفجر خزان للوقود بمحطة محروقات ببلدة تل حلف، واقتصرت الأضرار على المادية.